الإفتاء: الليزر يساعد فى تطهير مياه الصرف الصحي | الصباح
"الوزراء" تبدأ فى تنفيذ خطة تطوير القرى الأكثر احتياجًا وفقرًا     elsaba7     السيسي يطالب بتسوية عادلة للصراع العربي الإسرائيلي     elsaba7     شاهد بالفيديو.. طائرة عسكرية تنقل أسمن رجل فى باكستان إلى المستشفى     elsaba7     الخطيب يزور مران المنتخب.. ويؤكد على دعم الجهاز الفني واللاعبين     elsaba7     علاقة غير شرعية وراء مقتل مزارع حرقاً بالغربية     elsaba7     بنهم دولة عربية.. تصنيف جديد لأقوى الجامعات فى العالم     elsaba7     ما بين النزاع والانتقام.. أبل تدرس نقل ثُلث عملياتها لخارج الصين     elsaba7     أمين إعلام "مصر الثورة": "هيومان رايتس وتش" مأجورة.. وأردوغان فقد عقله     elsaba7     محمد رمضان عاريًا مرة أخرى فى فيديو جديد من إنتاج "روتانا"     elsaba7     وكيل وزارة الصحة بالشرقية يكرم المتميزين بمسابقة مستشفي القنايات المركزي (صور)     elsaba7     بالصور.. "نفق قطار قلين" خارج الخدمة.. والأهالي يستغيثون من الصرف والقمامة     elsaba7     المبعوث الأميركي: الولايات المتحدة تريد اتفاقاً شاملاً مع إيران     elsaba7    

الإفتاء: الليزر يساعد فى تطهير مياه الصرف الصحي

دكتور شوقي علام

دكتور شوقي علام

أشارت أمانة الفتوى التابعة لدار الإفتاء المصرية، إلى أن تنقية مياه الصرف الصحى باستخدام الليزر الذى يمثل أبرز وسائلِ التنقية الحديثة فى تطهير مياه الصرف الصحى من النجاسة وتغيرات الطعم واللون والرائحة، فإنها تصبح طاهرة يصح بها رفع الحدث وإزالة النجس وقضاء المطالب الحياتية.

وأوضحت الفتوى أن مياه الصرف الصحى إذا تمَّت معالجتُها بالليزر، فإنها تعود إلى أصل طهارتها، ويصحُّ التطهر بها إذا زالت أوصاف التغير، لا سيما عند ضم بعضها إلى بعض أو خلطها بغيرها من الماء المطلق لتبلغ مقدار 270 لترًا تقريبًا.

 

ولفتت الفتوى النظر إلى أن ما يتم القيام به فى زماننا من عملية تنقية مياه الصرف الصحى بمراحلها المختلفة، وما يستخدم من المواد التي يتم بها إزالة العوالقِ النجسة والروائحِ الكريهة، وكذلك ما يحدث من مرور المياه على أكثر من تصفية؛ هو السبب الذى يصير به الماء طاهرًا بناءً على ما قرَّره الفقهاء في قولهم بالتكثير؛ فالماء كما يتنجس بما يغير طَعْمَهُ أو لَوْنَهُ أو رِيحَهُ من نجاسةٍ فإنه كذلك يطهر بزوال ما غيَّره ابتداءً، وقديمًا لم يكن لدى العلماء وسيلة لتطهير الماء وإزالة النجاسات الطارئة عليه سوى التكثير "أى خلطه بماء طاهر كثير"، ولو تحقَّق ذلك بطريقةٍ أخرى في زمانهم لحصلت طهارته بها؛ كما هي الحال في العصر الحديث مِن قطع العوالق النجسة مِن مياه الصرف الصحى، فزوال التغير وإزالة ما كان سببًا في النجاسة أبْلَغُ في التطهير من التكثير.


اضف تعليقك

لأعلى