رحلة «خاشقجى» من القصر الملكى إلى صفوف الإخوان | الصباح
وفاة والد المذيعة سمر شبانه وحما المستشار البحقيري     elsaba7     مدير الكلية البحرية سابقا يكشف الهدف من تطوير القوات البحرية بأحدث الأسلحة     elsaba7     عروسان في قنا يقيمان حفل زفافهما على لودر     elsaba7     وزير الشباب والرياضة يطرح حلولا جذرية في أزمة بيان الأهلي ويتواصل مع جميع الأطراف     elsaba7     تيسيرات كبيرة ..أبو العينين يدعو الكويت إلى الاستثمار فى المناطق الاقتصادية بمصر     elsaba7     كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه     elsaba7     "من يزرع الشوك لا يجني سوى الوجع".. سامح دراز معلقًا على على قضية قتل محمود البنا     elsaba7     هاني شاكر: حمو بيكا يسئ للفن المصري.. والنقابة أكدت أنه لا يصلح للغناء (فيديو)     elsaba7     رئيس الوزراء اللبناني الأسبق يطالب الحريري بالاستقالة وتشكيل حكومة جديدة     elsaba7     عصام شاهين: مؤتمر بترول دول المتوسط فرصة جيدة لتبادل الأفكار والخبرات     elsaba7     محمود خلف: «إغراق المدمرة إيلات أعاد الثقة للمصريين بعد هزيمة 67».. فيديو     elsaba7     سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي .. ظاهرة تفتح أبوابا للموت     elsaba7    

رحلة «خاشقجى» من القصر الملكى إلى صفوف الإخوان

محرر الصباح / 2019-01-08 21:32:28 / منوعات
جمال خاشقجي

جمال خاشقجي

ضمن الكتب التى تشارك فى معرض القاهرة الدولى للكتاب كتاب «المغدور»، عن جمال خاشقجى لـلكاتبين محمد غنيم وسماح الجمال، حيث يتناول الكتاب رحلة «خاشقجى» وفترات تحوله بعد أن كان مقربًا من القصر الملكى فى الرياض، وكيف أصبح منحازًا لجماعة الإخوان ولتيارات الجماعات الإرهابية الأمر الذى أبعده عن المملكة ومراكز صنع القرار.

بعد أن أصبح «خاشقجى» قضية رأى عام، وأيقونة ضمير العالم الميت، يطل من جديد ضمن صفحات كتاب يتناول كل التفاصيل عن حياته، وكيف أصبح نجمًا على المستويين السياسى والإعلامى، خاصة أنه عين مستشارًا، للأمير تركى الفيصل- رئيس الاستخبارات السعودية السابق- طوال سنوات عمله سفيرًا لخادم الحرمين فى العاصمة البريطانية لندن ثم واشنطن، وظل يتقلد ذلك المنصب حتى عام 2010.

ويرصد الكتاب مراحل التقلب فى حياة «خاشقجى» الذى تولى رئاسة تحرير جريدة «الوطن» السعودية، وبعد أسابيع قليلة اختاره الأمير الوليد بن طلال لتأسيس قناة «العرب»، إلا أنها سرعان ما أغلقت، كما تطرق الكتاب إلى تأييده لرؤية المملكة وولى العهد السعودى محمد بن سلمان.

ويتحدث الكاتب عن سنوات العسل بين خاشقجى والديوان الملكى السعودى، والتى بدأت فى التلاشى تدريجيًا، بعد أن بدأت ميوله تظهر بوضوح تجاه تأييده لجماعة الإخوان الإرهابية والتيارات المتطرفة فى المنطقة، ثم شهدت منعطفًا حادًا منذ أن أخذ خاشقجى فى توجيه انتقادات مباشرة للتوجهات السياسية للقيادة فى المملكة عبر التغريدات.

ويشير الكتاب إلى أن مرحلة التماهى مع سياسات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، اضطرت وزارة الخارجية السعودية أن تصدر بيانًا ذكرت فيه أن خاشقجى ليست له علاقة بالحكومة السعودية، وإن آراءه تعبر عن وجهة نظره الشخصية، فتم وقف خاشقجى فى ديسمبر 2017 عن الكتابة فى جريدة الحياة، وكذلك التصريح لوسائل الإعلام والتغريد عبر تويتر، وغادر الأراضى السعودية وتوجه إلى الولايات المتحدة، وأخذ يكتب مقالات بصحيفة «واشنطن بوست»، واستمر يكتب بتلك الصحيفة إلى أن وقعت الواقعة الشهيرة باغتياله داخل مقر قنصلية بلاده فى إسطنبول.

ويقول معدا الكتاب إنه يرصد السيرة المهنية والإنسانية لخاشقجى، بدقة وحيادية وموضوعية، وكذلك جريمة الاغتيال التى هزت الضمير العالمى، ويوثق لسيرة ومسيرة أحد أشهر الكتاب والإعلاميين العرب شهرة فى السنوات الأخيرة.

 


اضف تعليقك

لأعلى