تقسيم "أوراسكوم للإنشاء" يرفع أرباح البورصة 5.3 مليار جنيه | الصباح

تقسيم "أوراسكوم للإنشاء" يرفع أرباح البورصة 5.3 مليار جنيه

تقسيم "أوراسكوم للإنشاء" يرفع أرباح البورصة 5.3 مليار جنيه

تقسيم "أوراسكوم للإنشاء" يرفع أرباح البورصة 5.3 مليار جنيه

واصلت البورصة المصرية مكاسبها للجلسة الرابعة على التوالي مع إغلاق تعاملات، الثلاثاء، "منتصف تعاملات الأسبوع"، وصعد مؤشرها الرئيسي بنسبة 1.63% مقتربًا من تخطي حاجز 5700 نقطة

واصلت البورصة المصرية مكاسبها للجلسة الرابعة على التوالي مع إغلاق تعاملات، الثلاثاء، "منتصف تعاملات الأسبوع"، وصعد مؤشرها الرئيسي بنسبة 1.63% مقتربًا من تخطي حاجز 5700 نقطة مدعومة بعمليات شراء من المؤسسات الاستثمارية المصرية والأجنبية على أسهم الشركات الكبرى، ما عزز من شراء المستثمرين العرب الأسهم الصغيرة والمتوسطة بما انعكس على أحجام التداول الكلية بالسوق التي بلغت 990.1 جنيه بعد موافقة الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة على تقسيم نشاط أوراسكوم للإنشاء والصناعة.

 

وقال وسطاء بالبورصة إن حالة التفاؤل لا تزال مستمرة في ظل تعدد الأنباء الإيجابية القوية، سواء المتعلقة بالاقتصاد أوالشركات المقيدة، موضحين أن اقتراب مؤشرات السوق والأسهم من مستويات المقاومة قد يدفع السوق لعمليات جني أرباح نسبية ومؤقتة، خاصة مع اقتراب المؤشر الرئيسي من مستوي 5700 نقطة.

 

وحقق رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالسوق مكاسب قدرها 5.3 مليار جنيه ليصل إلى 392.9 مليار جنيه مقابل 387.6 مليار جنيه بالإقفال السابق.

 

وزاد مؤشرالبورصة الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 1.63% عند الإغلاق مسجلا 5697.47 نقطة، كما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 2% مسجلا 544.49 نقطة، وامتدت الارتفاعات إلى مؤشر "إيجي إكس 100"، الأوسع نطاقا، ليضيف 1.57% منهيا التعاملات عند مستوى 904.01 نقطة.

 

وقال "سعيد هلال"، رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة الهلال السعودي لتداول الأوراق المالية، إن السوق كانت مرشحة لعمليات جني أرباح خلال جلسة الثلاثاء، لكن تحول المؤسسات الأجنبية والمصرية للشراء الملحوظ دعم من أداء السوق، وقاد المؤشرات والأسهم لمزيد من الأرباح بدعم من زيارة وفد اقتصادي أمريكي إلى مصر لبحث سبل زيادة الاستثمارات الأمريكية في مصر خلال الفترة المقبلة، بالاضافة إلى موافقة الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة على تنفيذ عملية فصل قطاع الإنشاءات عن قطاع الأسمدة بشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة عن طريق القيمة الدفترية في 10 ديسمبر 2010.

 

وأضاف "هلال" أن البورصة لا تزال تشهد يوميا تدفق سيولة نقدية جديدة تعزز من القوة الشرائية بالسوق وتدعم استمرارية صعود الأسهم.

 

وأشار "هلال" إلى أن أي عمليات جني أرباح قد تتخلل الجلسات المقبلة لن تكون مؤثرة على الاتجاه الصعودي للسوق على المديين المتوسط وطويل الآجل.

 

ولفت "هلال" إلى أن السوق تشهد عمليات إعادة هيكلة المحافظ المالية وتبادلا للمراكز بين الأسهم بين المستثمرين سواء المؤسسات أو الصناديق المحلية والعربية والأجنبية وحتي المستثمرين الأفراد متوقعا قدرة السوق علي تحقيق طفرات سعرية كبيرة خلال الفترة المقبلة.


اضف تعليقك

لأعلى