منفذ قبتي مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية: مهندس مسيحي ساعدني في التصميم | الصباح
سامح شكري خلال لقائه مع رئيسة كرواتيا: نرفض العدوان التركي في سوريا     elsaba7     بسبب الحرائق.. محمد صلاح يتعاطف مع شعب لبنان: "يحفظهم الله ويبعد عنهم كل شر"     elsaba7     محامي بالنقض: لابد من تدخل الدولة لسحب الحضانة من الآباء والأمهات غير المؤهلين (فيديو)     elsaba7     رسميًا.. انطلاق فعاليات مؤتمر "مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية" بحضور كبار رجال الدولة     elsaba7     الفريق أول محمد زكي يشهد المرحلة الرئيسية للمناورة “رعد 31” مع الرماية بالذخيرة الحية     elsaba7     اللواء توفيق منصور قاىد مدرعات الجيش الثالث يوضح لطلاب المنوفية"انتصارات اكتوبر قيم وبطولات"     elsaba7     رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية     elsaba7     مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية     elsaba7     إسرائيل مُظلمة.. بسبب الطقس السيئ انهيار كباري وانقطاع للكهرباء     elsaba7     رئيس "المصريين": غزو سوريا سيعجل بنهاية أردوغان     elsaba7     "نفسنة" تركي آل الشيخ من تحية فان دام لـ محمد رمضان     elsaba7     لوحدة.. محمد صلاح يشارك في مران ليفربول قبل مواجهة الـ يونايتد     elsaba7    

منفذ قبتي مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية: مهندس مسيحي ساعدني في التصميم

مسجد الفتاح العليم

مسجد الفتاح العليم

قال المهندس عمرو يوسف، منفذ قبتي المسجد والكاتدرائية بالعاصمة الإدارية، إن التصميم الخارجي للقبتين متشابه للغاية لكن توجد فروقا في التفاصيل الداخلية.

 

مشيرًا إلى أن الطراز المعماري في قبة مسجد الفتاح العليم على الطراز القبطي المصري، وقبة كاتدرائية الميلاد المسيح على الطراز الأرثوذكسي. 

 

وأوضح "عمرو" خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج "صباح الورد" ، بفضائية " ten "، اليوم الإثنين، أن الأشخاص الذين ساعدوه لبناء قبة مسجد الفتاح العليم من الديانة المسيحية، معربًا عن سعادته لإسناد الدولة مسئولية مثل هذا المشروع الكبير.

 

وأشار منفذ قبتي المسجد والكنيسة بالعاصمة الإدارية، إلى أنه كان العمل متواصلا طوال مدة بناء المسجد والكنيسة، حيث أنه كان هناك تعاون من جانب الاخوة المسيحيين قائلا "كان الاخوة الأقباط بيساعدونا في أننا نحصل على اجازات الأعياد الخاصة بنا وكانوا يعملون بدلا منا طول مدة أعيادنا".

 


اضف تعليقك

لأعلى