«الإهمال يحكم المدينة» ..القمامة تحاصر سكان البحيرة | الصباح
"التصحيح الإلكتروني والتعريف بمركز القياس والتقويم" ورشة عمل بآداب المنوفية     elsaba7     بعد مصرعه اليوم في فيصل.. 10 معلومات عن مستشار وزير الدفاع اليمني     elsaba7     في أقل من أسبوع الإرهاب يضرب مجددا.. القصة الكاملة لعملية "هولندا" (فيديو)     elsaba7     تمثال الفلاحة المصرية.. من رمز لبلد لإثارة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي (القصة الكاملة)     elsaba7     القبض علي مستخلص جمركي استولى على 400 الف جنيه من المواطنين بالغربية     elsaba7     النادي المصري.. 99 عاما بين الرياضة ومقاومة الوجود الأجنبي     elsaba7     محافظ الشرقية..  يُوقف نائب رئيس مركز ومدينة أبو حماد و المختصين عن الحملة الميكانيكية عن العمل       elsaba7     رئيس الوزراء البلجيكي: يقظون بعد هجوم أوتريخت في هولندا     elsaba7     في ذكرى الاحتفال باسترداد طابا.. علاء مبارك يهدي والده مقطع فيديو على تويتر (فيديو)     elsaba7     مشاركة طلاب «تربية طفولة» بالمنوفية في مبادرة محو الأمية وتعليم الكبار     elsaba7     نائب رئيس جامعة أسيوط يبحث سبل التعاون المشترك بين الجامعة و الشبكة المصرية لأبحاث السرطان     elsaba7     رئيس جامعة طنطا يتفقد كلية الطب والمستشفى التعليمي (صور)     elsaba7    

«الإهمال يحكم المدينة» ..القمامة تحاصر سكان البحيرة

القمامة

القمامة

القمامة فى محافظة البحيرة عائق كبير فى حياة أهالى المحافظة، فأغلب الشوارع تمتلئ بعشرات الأطنان من القمامة التى حاصرت الأهالى والمنشآت التعليمية والصناعية واحتلت الميادين والطرقات العامة.

قال محمد الصيفى، أحد أهالى شارع الراهبات بمدينة دمنهور إن اهتمام المسئولين ينصب فقط على الشوارع الرئيسية للمدينة، بينما تنتشر القمامة والروائح الكريهة بباقى الشوارع الفرعية دون أى اهتمام من العاملين بالوحدات المحلية، فقد تظل القمامة لفترات طويلة حتى تؤرق الجميع.

بينما أكدت حسنية عبدالهادى من سكان منطقة النوبارية أن انتشار القمامة بالشوارع المجاورة لمنزلها أدى إلى إصابة طفلتها الصغيرة بأمراض جلدية، وعلى الرغم من تحول مقالب القمامة إلى تلال لا تأتى سيارات الوحدة المحلية للمنطقة حتى تحولت المنطقة إلى مرتع للفئران والحشرات الطائرة التى تضطر ببعض الأهالى لتحمل نفقات إزالتها ونقلها خارج المنطقة حفاظًا على سلامة أطفالهم.

وقال عبدالعزيز حمدى أحد سكان منطقة الدواجن أنه لا يستطيع فتح أى من نوافذ منزله بسبب الروائح الكريهة المنتشرة بالمنطقة دون أى تحرك من المسئولين على الرغم من الشكاوى المتكررة للسكان، وأضاف أن الشركة المسئولة عن النظافة تتحصل على مبالغ ضخمة شهريًا، ولا نشعر بوجودها على أرض الواقع.

وتابع حسن عبدالدايم أحد أهالى منطقة البنجر: نعانى من القمامة التى تملأ الشوارع وتجلب الأمراض لأولادهم فنضطر لحرق المخلفات للتخلص منها فى بعض الأوقات التى تصبح المنطقة فيها عبارة عن كوم قمامة منتشرة حتى منتصف الطريق، وبالتالى نواجه مشكلة فى المرور بالشوارع سواء بالسيارات أو حتى أثناء السير على الأقدام.

 

طالب الأهالى محافظ البحيرة اللواء هشام آمنة بسرعة إيجاد حلول عملية لإنقاذهم من الروائح الكريهة التى تؤرق حياتهم بشكل يومى، ونقل مقالب القمامة الرئيسة خارج الكتل السكنية.


اضف تعليقك

لأعلى