البترول: نستهدف زيادة الرصيد الاستراتيجي من البوتاجاز | الصباح

البترول: نستهدف زيادة الرصيد الاستراتيجي من البوتاجاز

أ ش أ / 2019-01-05 13:14:51 / الصباح Extra
المهندس طارق الملا وزير البترول

المهندس طارق الملا وزير البترول

أكد المهندس طارق الملا وزيرالبترول والثروة المعدنية اليوم السبت أن استراتيجية قطاع البترول تستهدف التطوير الشامل لمعامل التكرير من خلال مشروعات التكرير الجديدة والتوسعات الجاري إنشاؤها ، وتحديث الوحدات الإنتاجية القائمة بالفعل لزيادة كفاءتها وطاقتها الإنتاجية.

جاء ذلك خلال أعمال اجتماعات الجمعيات العامة لشركات بترول القطاع العام لاعتماد الموازنات التخطيطية للعام المالي 2019 / 2020 التي بدأت بشركات القاهرة لتكرير البترول والسويس لتصنيع البترول والنصر للبترول والغازات البترولية وبتروجاس.

وقال الملا ، في بيان له اليوم ، إن الاستراتيجية تتضمن زيادة الرصيد الاستراتيجي من البوتاجاز بعد نجاح تنفيذ مشروعات جديدة لزيادة السعات التخزينية بما يسهم في الاستمرار في دعم استقرار سوق المنتجات البترولية..مشددا على أهمية الالتزام بالإدارة الاقتصادية الواعية للمشروعات والتي تحقق زيادة في الإنتاج وترشيداً في النفقات وتوفير بيئة عمل آمنة.

وأشار إلى أن الاستراتيجية تستهدف أيضا تطوير أنظمة السلامة والصحة المهنية والأنظمة الوقائية للأمن الصناعي لرفع معدلات الأداء في معامل التكرير وتعظيم دورها كمشروعات استراتيجية لتأمين إمدادات الوقود للبلاد..منوها بأنه تم تشكيل لجنة لإعادة تقييم منظومة السلامة في جميع معامل التكرير والتأكد من اتباع كافة معايير السلامة والأمان الصناعي.

ومن جانبه..أكد الكيميائي جابر حسن رئيس شركة القاهرة لتكرير البترول أن الشركة تنفذ خطة طموحة لخفض التكاليف والحفاظ على البيئة من خلال تنفيذ عدد من المشروعات ومن أهمها مشروع وحدة استرجاع غازات الشعلة وإعادة استخدامها كوقود حريق للغلايات والأفران بما يساهم في تقليل الانبعاثات والحفاظ على البيئة بالإضافة إلى مشروع إنشاء أبراج التبريد لمياه المبردات والمكثفات بمعملي تكرير مسطرد وطنطا لإعادة استخدامها كدائرة مغلقة.

وقال : إن الشركة تستهدف تكرير حوالي 8ر7 مليون طن بمعملي مسطرد وطنطا تشمل 750 ألف طن لصالح الشركة المصرية للتكرير وإنتاج 82 ألف طن بوتاجاز و183 ألف طن نافتا وحوالي 2ر1 مليون طن بنزين بأنواعه المختلفة وحوالي 50 ألف طن كيروسين وحوالي 520 ألف طن من وقود النفاثات "ترباين" وحوالي 2ر1 مليون طن سولار وحوالي 39 ألف طن ديزل وحوالي 6ر3 مليون طن مازوت وحوالي 20 ألف طن من المذيبات العطرية..مشيراً إلى أن الشركة تخطط للاستمرار في أعمال التصنيع المحلي لصالح شركات قطاع البترول بقيمة تتخطى حوالي 140 مليون جنيه.

ومن جهته .. أوضح المهندس محمد عليوة رئيس شركة السويس لتصنيع البترول أن الخطة المستهدفة للشركة تتضمن تكرير حوالي 2 مليون طن سنوياً من المنتجات البترولية المختلفة وتنفيذ عدد من المشروعات باستثمارات حوالي 700 مليون جنيه، ومنها مشروع تحديث وتطوير مجمع التفحيم، ووحدة إنتاج البوتاجاز والذي يهدف إلى توفير المنتجات البترولية عالية الجودة من خلال زيادة الطاقة الإنتاجية من البوتاجاز والسولار، ومشروع إنشاء وحدة إنتاج الأسفلت ومشروع إنشاء غلاية لإنتاج البخار اللازم لمشاريع ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية والبترولية، مشروعات تطوير منظومة السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة.

وبدوره.. قال الكيميائي نبيل فهمي رئيس شركة النصر للبترول : إن الموازنة التخطيطية لعام 2019 / 2020 تستهدف إنتاج حوالي 4 ملايين طن سنوياً من المنتجات البترولية، وتنفيذ مشروع إنشاء جهاز تقطير خام بطاقة إنتاجية حوالي 2ر1 مليون طن سنوياً ومشروع لتطوير منظومة الأمن الصناعي وحماية البيئة، خاصة ما يخص الإنذار المبكر والإطفاء التلقائي.

وأشار إلى أنه في إطار منظومة التكامل بين شركات القطاع ، تم التعاقد مع شركة (إنبي) لإنشاء وحدة معالجة صرف صحي لاستيعاب المشروعات المستقبلية وأنه جاري العمل على إنشاء وحدة التكسير الهيدروجيني ووحدة إنتاج الهيدروجين للاستفادة من مخرجات وحدتي الأسفلت والتفحيم الجاري إنشاؤهما بشركة السويس لتصنيع البترول.

ومن جانبه .. أكد المهندس عادل الشويخ رئيس شركة بتروجاس أن الشركة تستهدف تعبئة كميات من البوتاجاز تبلغ حوالي 9ر3 مليون طن تعادل حوالي 308 ملايين أسطوانة لتلبية احتياجات السوق المحلي..مشيرا إلى أنه من المخطط الحفاظ على الأصول الإنتاجية وتطويرها ورفع كفاءتها وتنفيذ عمليات تطوير وإحلال وتجديد لمعدات منظومة الأمن الصناعي والسلامة والصحة المهنية.

وأشار إلى أن الخطة الاستثمارية المقترحة تشمل العمل على عدة مشروعات تهدف لرفع أداء خطوط الإنتاج ومنها مشروع تطوير مظلات تعبئة البوتاجاز بالإضافة إلى اهتمام الشركة المتواصل بتدريب العاملين والارتقاء بمستواهم ورفع كفاءتهم العلمية والفنية والمهنية.


اضف تعليقك

لأعلى