منع الغياب لموظفى الوزارات بسبب اختبارات «العاصمة الجديدة» | الصباح
8 سنوات لم يحقق فيهم إنجازا .. هل يتولي حسن شحاته تدريب المنتخب ويحقق ما يتمناه الجمهور؟     elsaba7     نائب رئيس معهد بحوث البترول في ضيافة جمال عنايت بالقاهرة اليوم     elsaba7     أحالة ٣٤ طبيب و١٥ أدارى للتحقيق بمستشفى حميات طنطا     elsaba7     بالفيديو.. الشورى البحريني: النظام القطري ضالع في زعزعة استقرار أمن الخليج     elsaba7     قراصنة يحتجزون 10 بحارة أتراك في الساحل النيجيري     elsaba7     رئيس حى ثان المحلة يتفقد أعمال ترميم مدرسة طلعت حرب     elsaba7     رغم عدم انتهاء التصوير.. هل يلحق تامر حسني بسباق عيد الأضحى ؟     elsaba7     السفير الأمريكي في اليابان يقدم استقالته     elsaba7     "أفارق"لنبيل شعيل ميني ألبوم رقمي جديد من إصدارات روتانا     elsaba7     شاهد.. خرائط جوجل تساهم في تفاقم مرض الزهايمر.. إليك التفاصيل     elsaba7     البنك الدولى:سيستمر العمل مع وزارة الاستثمار من أجل تعزيز الشراكة مع مصر     elsaba7     للمرة الثانية علي التوالي .. "الملك لير" يرفع شعار " كامل العدد" فور طرح التذاكر بجدة     elsaba7    

منع الغياب لموظفى الوزارات بسبب اختبارات «العاصمة الجديدة»

صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة

صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة

كشفت مصادر مسئولة بجهاز التنظيم والإدارة، عن تشكيل لجان من الخبراء والمتخصصين، لعمل مقابلات فى الوزارات المقرر نقلها إلى العاصمة الإدارية الجديدة، مع العاملين والموظفين فيها، لتحديد من سيتم نقله إلى العاصمة.

وأوضحت المصادر، تفاصيل المحددات الخاصة، التى سيتم بناء عليها اختيار الموظفين الذين سيتم نقلهم إلى العاصمة الإدارية، منها المؤهل والدرجات الوظيفية وغيرهما، لافتة إلى أن وزراء الحكومة، أصدروا تعليمات مشددة إلى كل العاملين بالوزارات، بعدم الغياب خلال مدة تصل إلى 21 يومًا، تبدأ من يوم 15 يناير إلى 7 فبراير، والتى تعقد فيها لجنة مشكلة من جهات مختلفة على رأسها الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، لإجراء اختبارات على الموظفين، تمهيدًا لنقلهم إلى العاصمة الإدارية.

وأشارت إلى أن التعليمات شملت أن يكون كل موظف على دراية بتاريخ تعيينه ودرجته الوظيفية والمالية وموقعه فى العمل ومؤهله، وبعض البيانات الأخرى الأساسية فى الاختبارات، والتى ستكون من ضمن المعايير الأساسية للاختيار.

وأكدت المصادر، أن السبب الثانى وراء المقابلات، هى حصر الموظفين بصورة دقيقة وجه لوجه، خاصة أن هناك اختلافًا كبيرًا بين أعداد الموظفين المثبتة فى الأوراق والموجودين بالفعل، وأن عدد الموظفين الموجودين على الورق أكثر من الفعليين فى الوزارات.

وبحسب تصريحات من وزارة التخطيط، فإنه بحلول منتصف عام 2019 تستقبل العاصمة الإدارية 37 وزارة وهيئة حكومية من منطقة وسط القاهرة أو القاهرة الخديوية التى أصبحت مثقلة بازدحام البشر والسيارات من كل نوع لقضاء المصالح بما يتخطى نصف مليون مواطن مكدسين فى مساحة محدودة متداخلة المبانى.

لكن مصادر أعلنت تخوفها من مصير مجهول يواجه هؤلاء الذين لن يتم نقلهم إلى العاصمة الإدارية الجديدة، موضحين أن هذا التخوف يتمثل فى إمكانية الاستغناء عن الموظفين الزائدين عن العدد المطلوب، خاصة فى ظل تصريحات الرئيس بتخفيض العمالة.


اضف تعليقك

لأعلى