منع الغياب لموظفى الوزارات بسبب اختبارات «العاصمة الجديدة» | الصباح
طقس اليوم.. معتدل على كافة الأنحاء والعظمى بالقاهرة 25 درجة     elsaba7     رغم اجتيازه الإختبارات وصدور قرار رسمي بالتعيين .. وزيرة الصحة ترفض اعتماد الدكتور حلمي عبدالرحمن مديراً تنفيذيا للرعاية الصحية     elsaba7     "برلماني" يطالب مجلس الوزراء بتشكيل لجنة لوزارة الصحة: "لا أثق في الوزيرة"     elsaba7     أحمد موسى: العاملون بالسجون بيراعوا ربنا.. ومحدش يقدر يخالف اللوائح (فيديو)     elsaba7     الجنود المجهولة.. هكذا نجحت نشوى طنطاوي في دعم نجاح زيارة الرئيس السيسي إلى برلين     elsaba7     غدا..روائع غنائيةللفرقة القومية بأوبرا الاسكندرية     elsaba7     قنصوة يوقع خطاب نوايا لإقامة علاقة بين الاسكندرية ومقاطعة هاينان الصينية     elsaba7     ضبط 4 أشخاص سرقوا توك توك بالإكراه بالغربية     elsaba7     الفحام: مصر نجحت في 30 يونيو في وقف هذا المخطط الإخواني الذي كان يهدف إلى العصف بكل دول المنطقة     elsaba7     تامر حسني يتفق مع بريزينتيشن على إحياء حفل ختام كأس الأمم تحت 23 سنة     elsaba7     من برلين.. وزير الإنتاج الحربي لـ "الصباح": زيارة الرئيس لألمانيا ناجحة.. وفي طريقنا للثورة الصناعية الرابعة     elsaba7     محلل سياسي: لبنان يعيش انقساما حاداً حول تشكيل الحكومة.. والاقتصاد في أسوأ حالاته     elsaba7    

منع الغياب لموظفى الوزارات بسبب اختبارات «العاصمة الجديدة»

صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة

صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة

كشفت مصادر مسئولة بجهاز التنظيم والإدارة، عن تشكيل لجان من الخبراء والمتخصصين، لعمل مقابلات فى الوزارات المقرر نقلها إلى العاصمة الإدارية الجديدة، مع العاملين والموظفين فيها، لتحديد من سيتم نقله إلى العاصمة.

وأوضحت المصادر، تفاصيل المحددات الخاصة، التى سيتم بناء عليها اختيار الموظفين الذين سيتم نقلهم إلى العاصمة الإدارية، منها المؤهل والدرجات الوظيفية وغيرهما، لافتة إلى أن وزراء الحكومة، أصدروا تعليمات مشددة إلى كل العاملين بالوزارات، بعدم الغياب خلال مدة تصل إلى 21 يومًا، تبدأ من يوم 15 يناير إلى 7 فبراير، والتى تعقد فيها لجنة مشكلة من جهات مختلفة على رأسها الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، لإجراء اختبارات على الموظفين، تمهيدًا لنقلهم إلى العاصمة الإدارية.

وأشارت إلى أن التعليمات شملت أن يكون كل موظف على دراية بتاريخ تعيينه ودرجته الوظيفية والمالية وموقعه فى العمل ومؤهله، وبعض البيانات الأخرى الأساسية فى الاختبارات، والتى ستكون من ضمن المعايير الأساسية للاختيار.

وأكدت المصادر، أن السبب الثانى وراء المقابلات، هى حصر الموظفين بصورة دقيقة وجه لوجه، خاصة أن هناك اختلافًا كبيرًا بين أعداد الموظفين المثبتة فى الأوراق والموجودين بالفعل، وأن عدد الموظفين الموجودين على الورق أكثر من الفعليين فى الوزارات.

وبحسب تصريحات من وزارة التخطيط، فإنه بحلول منتصف عام 2019 تستقبل العاصمة الإدارية 37 وزارة وهيئة حكومية من منطقة وسط القاهرة أو القاهرة الخديوية التى أصبحت مثقلة بازدحام البشر والسيارات من كل نوع لقضاء المصالح بما يتخطى نصف مليون مواطن مكدسين فى مساحة محدودة متداخلة المبانى.

لكن مصادر أعلنت تخوفها من مصير مجهول يواجه هؤلاء الذين لن يتم نقلهم إلى العاصمة الإدارية الجديدة، موضحين أن هذا التخوف يتمثل فى إمكانية الاستغناء عن الموظفين الزائدين عن العدد المطلوب، خاصة فى ظل تصريحات الرئيس بتخفيض العمالة.


اضف تعليقك

لأعلى