الدعوة السلفية تصدر بيانا حول حادث المريوطية الارهابي | الصباح
التسويق بالعمولة في السعودية     elsaba7     متحدث البرلمان: النائب أحمد طنطاوي أهان إرادة الشعب المصري (فيديو)     elsaba7     مخرج يكشف طريقة فبركة وتزوير الفيديوهات من قبل الجماعات الإرهابية     elsaba7     «اقطع دراعي» مذيع يتحدث عن الفوطة السحرية بلقاء مصر وغانا     elsaba7     التعليم تفتتح مدرسة إيجيبت جولد للتكنولوجيا التطبيقية     elsaba7     الأهالى تُنفذ طفلة عقب سقوطها فى بالوعة صرف صحى بالغربية     elsaba7     تقرير يكشف علاقة القيادى بتنظيم القاعدة عادل الحسني بالدوحة.. وتلميع الجزيرة له لتهديد الدول العربية     elsaba7     اعتماد صرف أخر دفعة من الأرباح السنوية لعمال شركة غزل المحلة     elsaba7     مصر تتقدم بخمسة تقارير حقوقية للأمم المتحدة     elsaba7     "نتنياهو يعيش أزمة".. المقاومة الفلسطينية: لن نهدأ إلا بأخذ الثأر.. والساعات المقبلة ستحمل الكثير من المفاجآت     elsaba7     «يعيش بمفرده».. العثور على جثة شخص متحللة داخل شقته بالغربية     elsaba7     وزير الخارجية يتوجه إلى واشنطن للمشاركة في اجتماعين حول سوريا ومكافحة داعش     elsaba7    

الدعوة السلفية تصدر بيانا حول حادث المريوطية الارهابي

أماني عصمت / 2018-12-29 15:11:20 / سياسة
الدعوة السلفية

الدعوة السلفية

أصدرت الدعوة السلفية بالاسكندرية، بيانًا حول الحادث الارهابي الذي وقع مساء أمس الجمعة، واستهدف حافلة سياح بمنطقة المريوطية، حيث جاء نص البيان كالتالي

تستنكر "الدعوة السلفية" حادث استهداف الأتوبيس السياحي بمنطقة الهرم. 

وتؤكِّد "الدعوة السلفية" على أن حوادث القتل والتفجير لا يمكن أن يقف وراءها إلا أعداء مصر، وأعداء الأمة العربية والإسلامية؛ إما بصورةٍ مباشرةٍ أو بصورةٍ غير مباشرة، والإسلام بريء مِن هذه الافعال سواء ظن فاعلها أنه يفعلها باسم الإسلام أو لا؟ 

وبغض النظر عن هوية المجرمين في تلك الواقعة على وجه الخصوص والتي لم يتبيَّن فيها شيء ساعة كتابة هذا البيان؛ إلا أنه يجمل أن نؤكِّد على تلك المعاني الإسلامية المتعلقة بهذا الأمر؛ تنزيهًا للشريعة أن يُنسب إليها فساد أو إفساد بأي صورةٍ مِن الصور. 

فقد شدد الاسلام في شأن الدماء المعصومة سواء أكانت مِن المسلمين أم مِن المعاهدين؟ والذين حذَّر النبي -صلى الله عليه وسلم- مِن العدوان عليهم في قوله: (مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا) (رواه البخاري).

ومِن العهود: "عهد الأمان": وهو عهد يجب الوفاء به حتى ولو مِن فردٍ، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أَيُّمَا رَجُلٍ أَمَّنَ رَجُلًا عَلَى دَمِهِ ثُمَّ قَتَلَهُ، فَأَنَا مِنْ الْقَاتِلِ بَرِيءٌ وَإِنْ كَانَ الْمَقْتُولُ كَافِرًا) (أخرجه ابن حبان، وحسنه الألباني).

بل وجعل أمان الفرد ملزمًا للمجموع، فقال -صلى الله عليه وسلم-: (ذِمَّةُ المُسْلِمِينَ وَاحِدَةٌ، يَسْعَى بِهَا أَدْنَاهُمْ) (متفق عليه).

و"الدعوة السلفية" إذ تؤكد على هذه المعاني: ترى أن مِن واجبها، ومِن واجب كل الكيانات الدعوية الرسمية والأهلية نشر العلم بهذه القضايا، وبيان حرمة دماء المسلمين والمعاهدين، وضوابط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وغيرها مِن القضايا التي مثَّل الخلل في فهمها إحدى الثغرات التي تُؤتى الأمة مِن جهتها.

ويجب أن تتكامل هذه الجهود مع جهود مواجهة كل الأفكار الدخيلة على أمتنا والتي يتلاعب الأعداء عن طريقها بعقول بعض شبابنا.


اضف تعليقك

لأعلى