"وول ستريت جورنال": انسحاب واشنطن من سوريا فرصة لتركيا ومخاطرة في الوقت نفسه | الصباح
الكوميديان "محمدز بوحمد" يستعد لعمل "سيت كوم" للعرض في رمضان     elsaba7     والد الطفل صاحب رسالة "بابا نجار" يكشف لـ"الصباح" حقيقة الرسالة المتداولة     elsaba7     وزير المالية يتحدى «العدل » ويرفض توفير الدرجات الوظيفية     elsaba7     شيخ الأزهر ينقذ المعيدين من التحويل للعمل الإدارى     elsaba7     أبو العينين يدعو لتطبيق قانون المنطقة الاقتصادية على كافة مشروعات الاستثمار     elsaba7     جولات مكوكية لنواب البرلمان للتبرؤ من الحكومة     elsaba7     بسبب تلوث مياه الشرب.. طلمبات مياه غير صالحة تهدد المواطنين بالفشل الكلوى (مستندات)     elsaba7     مستشار مفتى الجمهورية فى حوار خاص لـ «الصباح »:الدكتور إبراهيم نجم: «الإفتاء » تغزو الفضاء الإلكترونى لمواجهة الفكر المتطرف     elsaba7     يضم 29 عملا.. افتتاح معرض الفنان عبد العزيز الجندي بقاعة "وهبة آرت"     elsaba7     بالأسماء.. المرشحون للحقائب الوزارية وحركة المحافظين     elsaba7     وزيرة الهجرة تتفقد الاستعدادات النهائية لمؤتمر «مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية»     elsaba7     تعرف على موعد علاج الادمان والتسمم مجانا بمستشفي الجامعة بالمنوفية     elsaba7    

"وول ستريت جورنال": انسحاب واشنطن من سوريا فرصة لتركيا ومخاطرة في الوقت نفسه

دونالد ترامب

دونالد ترامب

رأت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية اليوم الأربعاء أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قواته من سوريا يمثل بالنسبة لتركيا فرصة ومخاطرة في الوقت ذاته.

واستهلت الصحيفة تقريرا لها في هذا الشأن (بثته على موقعها الالكتروني) بالقول إن خروج الولايات المتحدة يمكن أن يترك تركيا كقوة محورية في سوريا الغنية بالنفط، إلا أنها مع ذلك ربما تواجه حسابات معقدة مع الأكراد وبقايا تنظيم "داعش" الارهابي.

واعتبرت الصحيفة أن قرار ترامب المفاجئ بسحب القوات الأمريكية من شرق سوريا، وتحويل المنطقة إلى بؤرة عسكرية تركية ، تجاوز أكثر توقعات وحشية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان نفسه.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يمكن لتركيا، التي سعت دوما للاستيلاء على مساحات أكثر من الأراضي التي تسيطر عليها القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة على طول حدودها الجنوبية، أن تصبح الآن القوة المحورية في سوريا، أن تفرض وصايتها على أراضي شاسعة وغنية بالنفط.

وقالت:"إن أردوغان يشاهد بالفعل طموحاته في بسط القيادة الإقليمية وهي تتحقق عن طريق البيت الأبيض، لتتحول معه تركيا من هدف متكرر لمرمى انتقادات الولايات المتحدة إلى شريك لا غنى عنه في سوريا. حتى أن ترامب قبل دعوة أردوغان لزيارة تركيا في عام 2019".

وفي هذا، نقلت الصحيفة عن حسن حسن، وهو خبير سوري في معهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط في واشنطن، قوله:"إن قوانين اللعبة سوف يطرأ عليها تغيير كبير بالنسبة للمنطقة في حال بدأت الولايات المتحدة وتركيا العمل كشريك مع بعضهما البعض".

وأضاف:" أنه إذا أرادت الولايات المتحدة أن تفعل شيئًا تجاه إيران، فإنها سوف تحتاج إلى شريك في الشرق الأوسط، وهذا الشريك هو تركيا".

وتابعت الصحيفة أنه ربما يترتب على قرار ترامب بسحب ألفي جندي تقريبًا من سوريا، إعادة تقييم للمصالح الاستراتيجية في المنطقة برمتها.

مع ذلك، فإن التوسع التركي في سوريا ربما يأخذها إلى مرحلة جديدة ، لا يمكن التنبؤ بها إلى حد كبير.

بدوره، قال أحمد قاسم هان، الأستاذ في جامعة ألتينباس في اسطنبول:"بالتأكيد، فإن قرار ترامب يعني أكثر مما كان يأمله فيه الجانب التركي". فيما صرح ترامب بأن أردوغان وعده "بالقضاء على كل ما تبقى من داعش في سوريا - وهو التوقع بأن تركيا ،بدلاً من إيران أو روسيا، ستكون مسؤولة عن القضاء على فلول الجماعات المتشددة.


اضف تعليقك

لأعلى