سانكارا.. جيفارا إفريقيا الذى لم يمت | الصباح
وزير الخارجية يستقبل الممثل الأممي الخاص إلى ليبيا لبحث آخر مستجدات الوضع على الساحة الليبية     elsaba7     أصابة طلاب جامعة الدلتا فى حادث تصادم بطريق المحلة - المنصورة     elsaba7     في صالونات التجميل.. الصحة تعلن عن إطلاق مبادرة الحد من انتشار العدوى للقضاء على بؤر الأمراض     elsaba7     محل شك.. ليفربول مهددا بفقدنا خدمات فخر العرب وروبرتسون أمام بالاس     elsaba7     تفاصيل اجتماع "مدبولي" لمتابعة سير العمل بالعاصمة الإدارية الجديدة وترتيبات نقل الوزارات والعاملين     elsaba7     عند الإغلاق.. البورصة تخسر 4.9 مليار جنيه     elsaba7     تعرف على ما فعلته صواريخ السرايا بتل أبيب     elsaba7     اللجنة الصناعية بمجلس النواب تبحث تذليل معوقات التطوير مع رئيس شركة غزل المحلة     elsaba7     بعد اغتيال أبو العطا.. الفصائل تتوعد بالرد وتل أبيب تبلغ القاهرة أنها لا تريد التصعيد (فيديو)     elsaba7     وزير الدفاع يلتقى نظيره الروسى ويترأسان لجنة التعاون العسكرى المشتركة     elsaba7     رئيس مدينة زفتى يوجه بمد خط أعمدة الأنارة بمنطقة الأسكان الأجتماعى     elsaba7     الأعتداء على طبيب أثناء ممارسة عمله داخل مستشفى جامعة طنطا     elsaba7    

سانكارا.. جيفارا إفريقيا الذى لم يمت

سانكارا

سانكارا

تحفل القارة الإفريقية بالعديد من رموز التحرر الوطنى، الذين ذاقوا الصعاب فى طريق تحرير بلدانهم.

ومن الأسماء البارزة فى هذا الصدد، القائد الثورى البوركينى «توماس سانكارا » الذى وصفه البعض ب «تشى جيفارا إفريقيا .»

ولد «سانكارا » سنة 1949 ، عندما كانت بلاده تقع تحت الاحتلال الفرنسى، وعندما شب التحق بالجيش، وفى 1960 نالت بلاده استقلالها.

فى 1980 ، تمت ترقيته إلى رتبة رائد، وفى1983 تمكن من الوصول إلى سدة الحكم، وبسبب سياساته أصبح رمزًا للمقاومة.

البداية كانت بتغيير اسم بلده «فولتا العليا ،» التوصيف الاستعمارى، إلى «بوركينافاسو » أو بلد المستقيمين أو المغاوير، كما أولى عناية خاصة بالتعليم، والزراعة وحارب الرشوة، كما سعى إلى تأميم المصادر الاقتصادية وتوظيفها للشعب، كذلك دعم الوحدة الإفريقية، والتصدى للاستعمار.

أثارت النزعة الثورية مخيلة الشباب المتعطش لمناهضة الاستعمار الغربى، حيث اتسم خطابه بنزعة استقلالية تسببت فى اغتياله لاحقًا. من كلماته بالأمم المتحدة: «لقد جئتكم من بلد27400 كم 2،حيث سبعة ملايين من الأطفال والنساء والرجال يرفضون من اليوم الموت جهلآ وجوعًا وعطشا »، حينها قيل إن هذه الكلمة تسببت فى تصفيته.

فى 15 أكتوبر 1987 ، اغتاله صديقه «كمباورى » بدعم من فرنسا، لينهى مدة حكم استمرت 4 سنوات فقط، كانت كافية لضرب المثال فى حب الوطن والتفانى من أجله.


اضف تعليقك

لأعلى