«باديل » و «أبو زعفة ».. قرى منكوبة بالأقصر | الصباح
أبو العينين: سأعلن مفاجآت كبيرة للشباب والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة     elsaba7     مصرع عنصر إجرامي شديد الخطورة بمنطقة السحر والجمال في تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن     elsaba7     أكل العيش مر ..عمال بدون ملابس لصيانة بيارة الصرف الصحى بالمحلة     elsaba7     الخولي: نظافه شوارع الاسكندريه امانه في اعناقنا جميعاً(صور)     elsaba7     تحذير إلى كهربا بسبب البطاقة الصفراء     elsaba7     مكتبه الإسكندريه: الخميس.. علي الحجار يحيي حفلًا غنائيًا     elsaba7     أول رسالة ماجستير في تطوير أداء الضرائب في ضوء التجارب الدولية     elsaba7     ميناء الإسكندريه: تسهيل كافة الإجراءات مع بدء موسم الحاصلات الزراعية     elsaba7     تكريم أسر شهداء الشرطة بميناء الإسكندريه(صور)     elsaba7     إنشاء كلية الألسن واللغات التطبيقيـة بجامعة الإسكندرية     elsaba7     إحالة أوراق ٣ متهمين للمفتي بعد محاولة إغتيال مدير أمن الإسكندرية الأسبق     elsaba7     أكاديمية الشرطة تستقبل وفد شباب الجاليات المصرية بالخارج(صور)     elsaba7    

«باديل » و «أبو زعفة ».. قرى منكوبة بالأقصر

ارشيف

ارشيف

آلاف المواطنين بقرى باديل وأبو زعفة بالأقصر يعيشون معاناة لعدم وجود شبكة صرف صحى بتلك القرى، بالإضافة إلى انقطاع الكهرباء عن الطرق المؤدية لمدينة الأقصر.

قال النوبى جابر: قريتا باديل وأبو زعفة يعيش أهلها بلا مرافق، ومنازلهم مهددة بالسقوط لعدم وجود شبكة صرف صحى، أما الطرق المؤدية لتلك القرى غير ممهدة ويحدث بها الكثير من الحوادث وتفتقر إلى الإنارة ليلً وناشدنا المحافظة أكثر من مرة لوضع تلك القرى فى خطة التنمية وبناء طرق ممهدة وبها إنارة تربطها بمدينة الأقصر.

وأشار سعد عبدالعزيز، أحد الأهالى، إلى أن تلك القرى تفتقد لأدنى مقومات الحياة، فالمنازل غارقة فى برك المياه ومهددة بالسقوط.

وأوضح على بدوى، أحد سكان مركز إسنا، أنه تم إلحاق قرية النجوع قبلى، لبناء شبكة صرف صحى، وكان من المفترض إدخال المشروع لقريتى باديل وأبوزعفة ولكن المشروع توقف رغم أن تلك القرى فى أشد الحاجة لشبكة صرف صحى لارتفاع منسوب المياه عن سطح الأرض، فأغرقت المنازل، فقد تسقط منازلهم فى أى لحظة ويصبحون مشردين بلا مأوى.

فيما أكد إبراهيم متولى، من مركز إسنا، أن الكارثة تكمن فى أن معظم منازل الأهالى بنجعى باديل وأبو زعفة مبنية بالطوب اللبن، وأن ارتفاع منسوب المياه أثر على جدران المنازل وأساستها.


اضف تعليقك

لأعلى