الداخلية الفرنسية: مداهمة مقر سكن منفذ هجوم "ستراسبورج" واعتقال 3 أشخاص | الصباح

الداخلية الفرنسية: مداهمة مقر سكن منفذ هجوم "ستراسبورج" واعتقال 3 أشخاص

الشرطة الفرنسية

الشرطة الفرنسية

اعتقلت الشرطة الفرنسية 3 أشخاص كما داهمت مقر سكن منفذ الهجوم الذي شهدته مدينة "ستراسبورج" الفرنسية الليلة الماضية، في إطار التحقيقات.

 

كانت أعلنت وزارة الداخلية، أن منفذ الهجوم تورط في ارتكاب جرائم جنائية في فرنسا وألمانيا وقضى فترة العقوبة، كما أنه يشتبه بتورطه في حادث سطو مسلح.

وذكرت قناة "فرانس 24"، اليوم أن منفذ الهجوم تمكن من الفرار من موقع الحادث بعد سرقة سيارة أجرة، فيما أكد قائد سيارة الأجرة أن منفذ الهجوم كان يبدو مصابا، ويبلغ عمر منفذ الهجوم 29 سنة، وقد كان مدرجا على قائمة المراقبة لأفراد يتم تصنيفهم على أنهم يشكلون تهديدا جديا للأمن القومي.

 

وأعربت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، ورئيس وزراء كندا جاستن ترودو عن تعازيهما لأسر ضحايا الهجوم الذي شهدته مدينة "ستراسبورج" الفرنسية الليلة الماضية، وغردت "ماي"، على موقع التدوينات القصيرة (تويتر) ونقلتها قناة (فرانس 24) " أشعر بالصدمة والحزن إزاء الهجوم المروع الذي شهدته مدينة ستراسبورج، وأتعاطف بشدة مع كل من تأثروا جراء هذا الهجوم، ومع الشعب الفرنسي برمته".

 

وقدم رئيس وزراء كندا جاستن ترودو تعازيه لأسر ضحايا الهجوم، وقال ـ في تغريدة نشرها على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" - " نيابة عن الكنديين، أقدم التعازي لأسر ضحايا الهجوم المروع الذي وقع بالقرب من سوق الكريسماس في ستراسبورج، إن قيمنا وتقاليدنا لا يمكن أبدا أن تهزمها مثل هذه الأفعال الجبانة، تعاطفنا العميق مع كل من تأثروا من هذه الهجوم".

 

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد حضر اجتماع أزمة مع مسئولي مجلس الوزراء في العاصمة باريس الليلة الماضية، وأكد تضامن الأمة كلها مع ضحايا وعائلات هجوم ستراسبورج الذي أسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 11 آخرين بجروح.

 

يذكر أن سوق الميلاد في مدينة "ستراسبورج" يعد معلما سياحيا يجذب مئات الآلاف من الأشخاص سنويا.


اضف تعليقك

لأعلى