«عزبة سعيد » بأسيوط.. قرية جرفتها السيول | الصباح
محمد الشرنوبي يضرب رامز جلال: "حرام ومش طبيعي عورتني وشعرك مش لايق عليك"     elsaba7     محمد الشرنوبي صارخاً خلال مهاجمة"غوريلا رامز".."أوه ماي جاد"..(فيديو)     elsaba7     رامز جلال ساخراً من الشرنوبي:"مش عارف ماسك علينا زلة ولا إيه"     elsaba7     محمد الشرنوبي صارخاً خلال مقلب رامز فى الشلال:"اااااااه"..(فديو)     elsaba7     رامز جلال ساخراً من محمد شرنوبي:" هقضى عليك قبل ما اخلص مشروبى"     elsaba7     "مش راضي يوديني لدكتور نفساني".. شاهد رد فعل على"أب ونجله" فى "ورطة إنسانية"..(فيديو)     elsaba7     "المواجهة" يستضيف الإعلامية فريدة الزمر للحديث عن رحلتها رحلتها وبرامجها     elsaba7     خالد أمين: أوافق على أدوار القفز أعلى شلال ولكن بهذا الشرط     elsaba7     خالد أمين لرشا الخطيب: عملت غاسل أطباق بمطعم فرنسي خلال دراستي بباريس     elsaba7     القوات البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريب بحرى عابر بنطاق البحر المتوسط      elsaba7     مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا أمام مجلس الأمن: 75 ألف ليبي أجبروا على ترك منازلهم     elsaba7     جرائد بـ100ألف جنيه.. محلية النواب تنتقد تخصيص المحافظات ميزانيات للشراء      elsaba7    

«عزبة سعيد » بأسيوط.. قرية جرفتها السيول

السيول

السيول

بين جدران متآكلة وأسقف مشققة، يرقد هذا الرجل المسن الذى يعانى مرضًا مزمنًا جعله طريح الفراش، لم يكن يعلم أن السيول ستقتحم المنزل الصغير حتى تصل إلى سريره، لم تكن حالة هذا المسن هى الأولى، بل هى شكوى يعانيها٥٠٠٠ نسمة بعزبة سعيد التابعة لقرية المعابدة، مركز أبنوب محافظة أسيوط التى داهمتها السيول.

قال سيد عبدربه، أحد قاطنى العزبة، إنه بعد غرق منازلنا بماء السيول التى جرفت العشرات من المنازل المتهالكة، وعدتنا المحافظة بإصلاح ما تلف من جدران منازل الفقراء، لكن لم يحدث بعد، حيث يعيش العشرات حاليًا تحت جدران مشققة وعريشة أوشكت على القفز فوق رءوس الأطفال والشيوخ أصحاب الأمراض المستوطنة الذين يلازمون الفراش.

وأكد محمد محسن، أحد الأهالى، أنه لا يوجد اهتمام من قبل المسئولين بهذه العزبة، فهى تقع أسفل منطقة مخر سيول تحت الجبل الشرقى بمنطقة شرق النيل، وهذه المنازل من الطوب الأبيض الذى لم يتعد طوله ٤ أمتار، متعرشة بجريد النخل، ومطوقة بالطين اللبن، ويستكمل بعد مداهمة السيول للعزبة، وعدتنا المحافظة بإصلاح ما تلف من تشقق الجدران وأيضا تعويض أصحاب المنازل التى هدمت نتيجة السيول، ومرت أسابيع على أسر لم تزل فى الفضاء دون أسقف فى برد الشتاء.

واستكمل علوى حسانين: تعانى العزبة انقطاع للتيار الكهربى وأيضًا قلة مياه الشرب، لم تكن السيول وحدها تلك المعاناة التى يعانيها الآلاف ممن يسكنون داخل هذه العزبة غير ممهدة الطرق، يحملون أبناءهم ممتاطين ظهور الحمير وصولاً إلى قرية «المعابدة » التى تبعد ٥ كيلو ليلحقوهم بالمدارس ودور التحفيظ، مضيفًا أن المستشفى المركزى يبعد٣٠ كيلو عن العزب الطرفية، الأمر الذى يهدد حياة الأطفال الذين لم ينالوا حقهم فى الدواء.


اضف تعليقك

لأعلى