أشهر حكايات أبناء القارة السمراء فى الاحتفال بالمولد النبوى | الصباح

أشهر حكايات أبناء القارة السمراء فى الاحتفال بالمولد النبوى

ارشيف

ارشيف

>>ملايين المسلمين فى نيجيريا وإثيوبيا يحتفلون على مدار أسبوع بالمولد بطريقتهم الخاصة

فى مصر وإثيوبيا والسودان ونيجيريا وغيرها من الدول الإفريقية، تزينت المنازل والمساجد، وتعالت

أصوات الابتهالات والأناشيد الدينية بلغات مختلفة ولهجات محلية، مكبرات الصوت اعتلت المساجد، والزحام سيطر على الشوارع التى رسم أصحابها البهجة على نواصيها بمناسبة المولد.

فى شوارع العاصمة الإثيوبية «أديس أبابا »، أقام المواطنون، احتفالات كبيرة بمناسبة المولد النبوى الشريف، خاصة فى مسجد أنوار أكبر مسجد فى العاصمة، بحضور مسئولين وجماعات صوفية، وعدد من أعضاء البعثات الديبلوماسية.

الشيخ طه محمد هارون إمام مسجد أنوار، قدم أناشيد وقصائد ومدحًا حول صفة النبى «صلى الله عليه وسلم »، وتتناول مراحل حياته العطرة قبل وبعد البعثة، حيث تعرف هذه القصائد فى إثيوبيا باسم «منظومة »، وألقى الشيخ أيضًا كلمات رسمية.

ودعا نائب رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية فى مدينة أديس أبابا نور حسين، المسلمين فى إثيوبيا، وخاصة فى مدينة أديس أبابا، إلى المشاركة فى المجالات الاجتماعية والإنسانية، ودعم جهود التنمية التى تشهدها البلاد، قائلاً «أدعو مسلمى إثيوبيا بأن يدعوا الله حتى يعم السلام والمحبة فى البلاد .»

شباب وفتيات متزينين بالملابس الخضراء، وبهجة تسيطر على المحتفلين الذين يجوبون الشوارع، بالأناشيد والقصائد يمدحون فيها حبيبهم محمد «صلى الله عليه وسلم »، بعدما أعلنت وزارة العمل والشئون الاجتماعية فى إثيوبيا عن إجازة رسمية لموظفى القطاع العام بمناسبة المولد النبوى الشريف.

لم يختلف الوضع كثيرًا فى دولة نيجيريا التى تحتوى على ملايين من المسلمين من كل المدن والمحافظات والقرى، حيث كشف الشيخ خالد بتونا، أحد الائمة والشيوخ الكبار للسنة والطريقة الصوفية، عن خروج 50 مليون مسلم للاحتفال بمولد النبى محمد «صلى الله عليه وسلم .»

وقال الشيخ حبيب الجعفرى الداعية الإسلامى، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك »، إن جموع غفيرة من المسلمين النيجيرية بالمولد النبوى الشريف فى نيجيريا، مشيرًا إلى أن عدد الفقراء التجانيين فى نيجيريا والذين احتشدوا فى الاحتفال بعيد المولد النبوى الشريف، تجاوز عددهم الخمسين مليون مسلم ينشدون الأغانى الدينية، ويرددون «لا إله إلا الله محمد رسول الله » فى تجمع حاشد.

دول كثيرة منها مالى وتشاد وإفريقيا الوسطى والسودان وجنوب السودان وكينيا، وغيرهم من دول إفريقيا السمراء احتفلوا خلال الأسبوع الماضى بمولد الحبيب، لكن الوضع فى مصر كان مختلفًا، ففى الحسين والأزهر ترى كل الجنسيات الأفريقية متجمعة فى مساجد مصر القديمة، يحتفلون بالمولد النبوى.

تستطيع أن تتعرف عليهم بسهولة وسط كل الزحام ومكبرات الصوت المرتفعة، والحراك التى لا يتوقف كخلية نحل لا تهدى إلا بسماع صوت الابتهالات النبوية، ففى الحسين، المكان الأكبر الذى يشهد فعاليات الاحتفال بمولد النبوى الذى يقصده الجميع من كل بقاع الأرض، يجول فى الأفق أصحاب بشرة سمراء من جاليات القارة السمراء أكثرهم من السودان الذين يتحدثون العربية الفصحى، بينما تجد آخرين يرتدون الجلباب الأبيض، ولكنهم لا يعرفون من العربية إلا ما حفطوه من القرآن الكريم.

محمود حسن الأخميدي، شاب سودانى مسلم يعيش فى الخرطوم، جاء إلى مصر للعلاج، مقيم لدى صديق له يدعى أحمد فؤاد كان زميله فى الدراسة بجامعة القاهرة، روى الاحتفال بمولد النبى فى السودان قائلً: الطقوس تستمر حوالى أحد عشر يومًا متواصلة «من أول شهر ربيع من خلال نصب الخيم فى المنطقة المخصصة ويتجمع المحتفلون حول الخيم والتى تحتوى عن مياه وبلح، ولا يزيد عليها ال 100 فرد.

ويأخذ طرف الحديث منه أحمد إبراهيم أحد سكان مدينة الخرطوم حاليًا وابن منطقة سواكن، بقوله إنه جاء مصر مع جده، وهو كان يبلغ من العمر 9سنوات فقط من أجل البحث عن عمل، بينما عاد بعد 40 يومًا لأسباب أسرية مؤكدًا أن الاحتفالات فى السودان تتمثل كل منها طريقة بعينها «بيبقى فيها ذكر وصلاة ودروس وإنشاد »، فيما لا يغفل المحتفلون عن تذوق حلوى المولد التى يوجد منها فى مصر «عندنا سمسمية وهريسة وفولية برضو .»

وأكد عدد من أصحابهم المتواجدين معهم أنهم يعشقون النبى محمد «صلى الله عليه وسلم »، بأصوات مميزة لعدد من الابتهالات التى لفتت انتباه المشاركين والتفوا حولهم.


اضف تعليقك

لأعلى