اضرابات سياسية تلاحق الكيان الصهيوني بعد فشل العملية العسكرية بقطاع غزة | الصباح

اضرابات سياسية تلاحق الكيان الصهيوني بعد فشل العملية العسكرية بقطاع غزة

 نتنياهو يزور ""ساحة البراق"" عقب إدلائه بصوته ..واستنكار فلسطيني للزيارة

نتنياهو يزور ""ساحة البراق"" عقب إدلائه بصوته ..واستنكار فلسطيني للزيارة

مازالت استقالة وزير الدفاع الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان، تعصف الحياه السياسية للكيان الصهيوني بين مؤيد لموقف الحكومة وبين رافض لوقف إطلاق النار وتهدئة الأوضاع .

وعلي الفور كثف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من تحركاته واجتماعاته السياسية لإنقاذ ائتلافه اليميني الحاكم من الانهيار، ولتتفادى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، قد تفقده منصبه، بعد استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي المتطرف، أفجيدور ليبرمان من منصبه الأسبوع الماضي، لرفضه اتفاق الهدنة فى قطاع غزة بين تل أبيب وحركة "حماس" في قطاع غزة.

وحذر نتنياهو، من أن إجراء انتخابات مبكرة سيكون "خطأ" في الوقت الذى يسعى فيه إلى إنقاذ ائتلافه الحكومي من الانهيار عقب استقالة ليبرمان ودعوته إلى إجراء انتخابات مبكرة، إثر فشل جيش الاحتلال في المواجهات الأخيرة مع قطاع غزة، وقال نتنياهو في مستهل اجتماع حكومته: "في مرحلة حساسة أمنيا، فإن إجراء انتخابات أمر غير ضروري وسيشكل خطأ"، وأشار رئيس الوزراء إلى حالات سابقة دعت فيها حكومات يمينية إلى انتخابات لم تكن نتائجها كما كانت تأمل، وقال: "علينا القيام بكل ما بإمكاننا لتجنب أخطاء كهذه".

وواجه ائتلاف نتنياهو أزمة عندما أعلن ليبرمان استقالته احتجاجا على اتفاق مثير للجدل لوقف إطلاق النار فى قطاع غزة، ما أثار تكهنات بشأن إجراء انتخابات مبكرة باعتبارها باتت واقعا لا مفر منه، وبعد انسحاب ليبرمان، بات ائتلاف نتنياهو يتمتع بأغلبية مقعد واحد فى "الكنيست"، البرلمان، المؤلف من 120 مقعدا.

والتقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بكلا من  وزير المالية موشى كحلون، الذى يسيطر حزبه "كلنا" على 10 مقاعد في الكنيست، في وقت لاحق لمناقشة إنقاذ الائتلاف، وقبل الاجتماع الحاسم، مع كحلون، كتب نتنياهو على "تويتر" أنه "لا يجوز إسقاط حكومة يمينية، كل أعضاء حزب الليكود يرغبون بالمضي في إدارة البلاد لسنة إضافية كاملة، وأضاف نتنياهو أنه يريد أن تستكمل حكومته مدتها.


اضف تعليقك

لأعلى