أسماء مصطفى عن إلغاء حفلات حمو بيكا وشطة: "مش الحل | الصباح
مدبولى يستعرض أول إصدار لتقرير "مقتطفات تنموية" الصادر عن معلومات الوزراء     elsaba7     شعبة السيارات: الأسعار لم تتأثر بانخفاض الدولار وحركة البيع ضعيفة     elsaba7     شاهد.. مشاريع وخطط الإنتاج الحربي 2020 وأهم مكتسبات وأنشطة 2019     elsaba7     ناقد فني يكشف مفاجأة للجمهور بشأن برنامج رامز جلال بالموسم الرمضاني القادم     elsaba7     مصر للطيران تعلن عن طرح درجة سفر الـ"Comfort Class" الجديدة على الرحلات الدولية لطائراتها الآيرباص     elsaba7     المستشفيات الجامعية: إطلاق تطبيق لتوفير أقسام الرعاية المركز والحضانات وأكياس الدم     elsaba7     خالد أبو بكر: تم ذكر هدف صلاح فى مانشيستر بقمة الاستثمار الإفريقى البريطانى     elsaba7     إسلام فليفل يكتب : أين نحن الآن من تعليم وتربية الأمس ؟!     elsaba7     رئيس حزب "المصريين": مصر تحت قيادة السيسي تسير في مصاف الدول الكبرى     elsaba7     السيسي يعبر عن سعادته بحفاوة استقباله من المصريين في لندن: مصر فخر ونموذج ملهم في الانتماء     elsaba7     عمومية منتجي البطاطس توافق على إنشاء ثلاجة على أرض الجمعية بالبدرشين     elsaba7     وزير الطيران المدنى يفتتح وحدات ومعامل طبية حديثة بمستشفى مصر للطيران     elsaba7    

أسماء مصطفى عن إلغاء حفلات حمو بيكا وشطة: "مش الحل

حمو بيكا ومجدي شطا

حمو بيكا ومجدي شطا

علقت الإعلامية أسماء مصطفى، على ما تم تداوله مؤخرًا من أخبار ومقاطع فيديو بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عن المُطربان الشعبيان مجدي وشطا وحمو بيكا

قالت "مصطفى" خلال حلقة صباح الأحد من برنامج "هذا الصباح" الذي تقدمه عبر شاشة "extra news"، إنها لم تقرر الحديث عن هذين المُطربين من تلقاء نفسها، ولكنها وجدتهم "ترند" يتحدث عنه الجميع، ولذلك قررت طرح عدة تساؤلات للوصول إلى حل مناسب يقضي على ظاهرة الانحدار الفني.

مشيرة إلى أن "الترند" يظهر بشكل عام بسبب اهتمامات الجمهور وبشكل خاص رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أن "بيكا وشطة" حازوا على شهرة واسعة نتيجة انتشار أغانيهم على مواقع "السوشيال". تساءلت هل إلغاء حفلاتهم هو الحل؟، مُعلقة: "مش الحل"، هل وجد الجمهور المُهتم بسماعهم فن بديل؟، مُعلقة: "لا".

صورة ذات صلة

مُضيفة إذا لا بد من إيجاد البديل الذي يجعلهم يتوقفون عن سماع مثل ذلك النوع من الأغاني، مؤكدة أن إلغاء حفلات هؤلاء المُطربين، لا يمكن أن يكون الحل الأمثل بأي شكل من الأشكال. تابعت لماذا لا تقوم نقابة المهن الموسيقية بتوجيه المطربين، ليستطيعوا الانتماء إليها؟، مُشيرة إلى أن النقابة يقع على عاتقها مهمة التحكم في اختيار نوعيات الأغاني التي من المفترض أن تصل إلى الجمهور، وذلك بتحسين الذوق العام وليس بمنع هذه الأغاني، لأن بطبيعة الحال "الممنوع مرغوب"

. تابعت بناء الذوق العام مهمة مجتمعية، لافتة إلى أنه لا يجب التعامل مع الأمر من برج عاجي، لأنه يجب على النقابة احتضان المطرب وتوجيهه، لأن من لم يستطع سماعه بشكل قانوني، سيسعى لسماعه بأي طريقة مُشيرة إلى أنه يجب تقنين الأمر ليصبح ظاهرة تختفي مع مرور الوقت.


اضف تعليقك

لأعلى