ما التشابه بين عبدالناصر والسيسي في تناول الإعلام؟ | الصباح
بالصور.. تفاصيل المؤتمر الصحفي لمهرجان متحف قصر المنيل الموسيقى الكلاسيكية     elsaba7     الجمعة.. عمر خيرت يحيي حفلا في"الماسة كابيتال" بالعاصمة الإدارية     elsaba7     السفير احمد فاروق يقدم أوراق اعتماده للملك سلمان بن عبدالعزيز     elsaba7     مصرع طفلة إثر إنهيار عقار قديم بكرموز     elsaba7     الجيل يشارك فى "الخطاب الديني بين الواقع والمامول" بالكنيسة الإنجيلية     elsaba7     محافظ الإسكندرية يوافق على تنفيذ التوسعات ب6مدارس بالإدارات التعليمية المختلفة بتكلفة ب 49 مليون جنية     elsaba7     ضبط مسجل خطر وبحوزته مواد مخدرة بالغربية     elsaba7     رعب بين الأهالى بسبب عمود إنارة مكشوف بالمحلة     elsaba7     غرفة طوارىء لأستقبال شكاوى سقوط الأمطار بالمحلة     elsaba7     الأثار: تشكيل غرفة عمليات لمتابعة سقوط الأمطار لمتابعةالمواقع الأثرية بالاسكندريه ومطروح وسيوة     elsaba7     سقوط الأمطار يتسبب فى تعطيل الحركة المرورية بقطور     elsaba7     «الغربية».. تحذر من ملامسة أعمدة الكهرباء أثناء سقوط أمطار     elsaba7    

ما التشابه بين عبدالناصر والسيسي في تناول الإعلام؟

الرئيس السيسي

الرئيس السيسي

لا يزال هناك من يأخذون على الرئيس عبدالفتاح السيسى قوله: يا بخت عبدالناصر بإعلامه، معتقدين أنه يريد إعلامًا تعبويًا يصفق طوال الوقت.

وأضاف الكاتب الصحفي محمد الباز في مقال، أعتقد، بما أعرفه، أن الرئيس لا يريد استنساخ إعلام عبدالناصر، لأنه يعرف جيدًا أنه لا يمكن لأحد أن يعود بعجلة الزمن إلى الوراء، ثم إنه تحدث عن المساحات الكبيرة التى كسبها الإعلام بعد ٢٥ يناير، ومن الصعب أن يعيده أحد إلى ما كان عليه، لكن هذا لا يعنى أبدًا أن يكون الإعلام نسخة مكررة من بعضه، يقول نفس الكلام.. هو يريد إعلامًا يبنى، والبناء لا يتم بالمدح فقط، ولكن بالنقد أيضًا، لكنه يريد نقدًا يستند إلى معلومات من أجل إصلاح المعوج، لا من أجل هدم المعبد على رأس الجميع.

يقول مَنْ لم يحصل على مكان فى سفينة الإعلام الجديدة أن الدولة لا تجيد التصرف فى الإعلام، وأغلب الظن أن الدولة ماضية فى البحث عن صيغة مناسبة لإصلاح الإعلام وإعادة ترتيبه، وهى المحاولة التى لم تنتهِ بالمناسبة، بل لا نزال فى انتظار الكثير من التغييرات والتحولات والمفاجآت.. وأغلب الظن أن ما جرى، واعتبره البعض ارتباكًا، كان محاولات لإصلاح العربة التى فسدت تمامًا، ولم تعد تصلح لشىء.

الإعلام فى مصر لا يحتاج إلى إصلاح.. بقدر ما يحتاج إلى هدم وإعادة بناء من جديد.. وهذا ما تدركه الدولة، وأعتقد أنها ماضية فيه مهما كانت التضحيات.


اضف تعليقك

لأعلى