دراسة: الإنترنت يهدد صحة الأطفال | الصباح
"لا عنصرية ولا تنمر".. محمد الباز يكشف حقيقة الفيديو المتداول لسخرية شابين من سوداني الجنسية     elsaba7     شيخ الأزهر: قيمة التسامح أهم الرسائل التي جاء بها الدين الإسلامي     elsaba7     تعليق خالد الجندى على الأعمال السحرية فى المقابر (فيديو)     elsaba7     خالد الجندى: من يؤمن بوجود السحر الان عليه بمراجعة عقيدته وعقله (فيديو)     elsaba7     البدري يعفي الأساسيين في المنتخب من استكمال مران السبت قبل مواجهة جزر القمر     elsaba7     غدًا.. إفتتاح بطولة العالم لرفع الأثقال للمكفوفين في الهرم     elsaba7     وزير الشباب والرياضة ومحافظ الدقهلية يشهدان افتتاح فعاليات مؤتمر شباب الدقهلية الأول     elsaba7     80 فتاة تشارك في الأولمبياد الإفريقية بأسوان     elsaba7     الأمم الإفريقية تحت 23 سنة.. غانا تبدأ الاستعداد لمواجهة كوت ديفوار بمران قوي في السكة الحديد     elsaba7     محمد فضل يكرم متطوعي كأس الأمم الإفريقية للكبار     elsaba7     "العربي للمسئولية المجتمعية" يشيد باستجابة وزير التعليم العالي لأيقونة تغيير المناهج سما رامي     elsaba7     علاقة غير شرعية وراء مقتل سيدة وإلقاء جثتها فى الطريق العام بالغربية     elsaba7    

دراسة: الإنترنت يهدد صحة الأطفال

محرر الصباح / 2018-10-21 20:56:04 / منوعات
الإنترنت يهدد صحة الأطفال

الإنترنت يهدد صحة الأطفال

قد أظهرت نتائج دراسة حديثة أنه إذا كان الأطفال يقضون ولو نصف ساعة في استخدام الإنترنت في اليوم ، فإن طلباته تتضاعف للحصول على المأكولات السريعة غير الصحية ورقائق البطاطا المقلية "الشيبس" والمياه الغازية وغيرها من المواد التي لا تفيد صحة الجسم بشيء.

كما أن 80% من المولعين بالكمبيوتر، يصبحون لاحقا ضحايا السمنة والوزن الزائد. ويؤكد الخبراء على أن الإعلان عن خلو المشروبات من السعرات الحرارية هو أحد الأسباب في انتشار السمنة بين الأطفال في العديد من بلدان العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن السمنة تزيد من احتمال الإصابة بـ 13 نوعا من السرطان بما فيها سرطان الثدي والمريء. كما أن السمنة تسبب ثقلا إضافيا على القلب، ما يزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. والسمنة من العوامل الرئيسية في الإصابة بالنوع الثاني من السكري، وتسبب ثقلا كبيرا وتأثيرا سلبيا على الهيكل العظمي للإنسان مسببة هشاشة العظام وأمراضا خطيرة أخرى.


اضف تعليقك

لأعلى