بالصور.. عزبة نسيم في شبرا الخيمة "تلفظ أنفاسها الأخيرة" بعد انتشار الحقن المخدرة | الصباح
الكوميديان "محمدز بوحمد" يستعد لعمل "سيت كوم" للعرض في رمضان     elsaba7     والد الطفل صاحب رسالة "بابا نجار" يكشف لـ"الصباح" حقيقة الرسالة المتداولة     elsaba7     وزير المالية يتحدى «العدل » ويرفض توفير الدرجات الوظيفية     elsaba7     شيخ الأزهر ينقذ المعيدين من التحويل للعمل الإدارى     elsaba7     أبو العينين يدعو لتطبيق قانون المنطقة الاقتصادية على كافة مشروعات الاستثمار     elsaba7     جولات مكوكية لنواب البرلمان للتبرؤ من الحكومة     elsaba7     بسبب تلوث مياه الشرب.. طلمبات مياه غير صالحة تهدد المواطنين بالفشل الكلوى (مستندات)     elsaba7     مستشار مفتى الجمهورية فى حوار خاص لـ «الصباح »:الدكتور إبراهيم نجم: «الإفتاء » تغزو الفضاء الإلكترونى لمواجهة الفكر المتطرف     elsaba7     يضم 29 عملا.. افتتاح معرض الفنان عبد العزيز الجندي بقاعة "وهبة آرت"     elsaba7     بالأسماء.. المرشحون للحقائب الوزارية وحركة المحافظين     elsaba7     وزيرة الهجرة تتفقد الاستعدادات النهائية لمؤتمر «مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية»     elsaba7     تعرف على موعد علاج الادمان والتسمم مجانا بمستشفي الجامعة بالمنوفية     elsaba7    

بالصور.. عزبة نسيم في شبرا الخيمة "تلفظ أنفاسها الأخيرة" بعد انتشار الحقن المخدرة

المخدرات في عزبة نسيم بشبرا

المخدرات في عزبة نسيم بشبرا

تُعاني عدد من المناطق الشعبية في شوارع القاهرة من ظاهرة انتشار المخدرات، ولكن هذه المرة الأمر يختلف تمامًا؛ نظرًا لبشاعة الموقف الذي يتضح في الصور من خلال انتشار الحقن المخدرة بضراوة في شوارع عزبة نسيم بمنطقة شبرا الخيمة.

بداية الصدمة بدأت حينما دخلنا إلى عزبة نسيم في شبرا الخيمة، وكأننا أصبحنا في عالم أشبه بالأفلام السينمائية التي تتحاكي عن حياة تجار المخدرات والمتعاطين، ووجدنا أناس لا عقول لهم؛ نظرًا لما تناولوه من عقاقير والتي كان أبرزها "الاستروكس، والترامادول، والحقن المخدرة" على حسب وصف عدد من الأهالي هناك.

 

"دماء ملوثة، سرنجات، مكان خاص لضرب الحقن".. هكذا كان المشهد المسيطر في عزبة نسيم من دماء ملوثة منتشرة على الأرض والمئات من السرنجات وأماكن مخصصة لأخذ الجرعة، فقد امتدت مشكلة انتشار المخدرات في العزبة لسنواتٍ طوال في ظل غياب أمني تام وكأنها منطقة مغلقة تمامًا عن العالم الخارجي.

 

واستغاث الكثيرون من أهالي عزبة نسيم بالمسئولين لإنقاذهم من بائعي المخدرات وتطهير المكان، قائلين: "متعاطو المخدرات بيهددونا أثناء عودتنا من العمل ليلاً ونهارًا، لكن المشهد الأكثر رعبًا جاء بسبب اختلاط الزرع الأخضر بسرنجات المخدرات وبقايا الدماء الملوثة وجلوس متعاطيها على أرصفة ومداخل الشارع"، هذا بالإضافة إلى انتشار الأمراض جراء الدماء الملوثة المنتشرة في المكان وتكاثر الذباب ولمس الأطفال لهذه السرنجات.

 

ومن جانبه تسائل السكان، عن أسباب ترك الأرض الذي يتخذها الشباب كغرزة في عزبة نسيم لتعاطي المخدرات فارغة من قبل أصحابها، مطالبين بعمل سور حول الأرض أو مشروع تجاري للتخلص من هذه الأزمة.

 

"الأمر لم يبدو بالهين، فقد ذقنا مرارة الذل من قبل البلطجية".. هكذا بدأ أحد الأهالي حديثه لـ"الصباح" مستنجدًا بوزارة الداخلية وكافة الأجهزة المعنية لاستئصال تجارة المخدرات والتجار أنفسهم من المنطقة والقبض عليهم وتخليص الأهالي من شرورهم، مشيرًا إلى أن حياتهم أصبحت أشبه بالجحيم؛ نظرًا لعدم قدرتهم على الدخول والخروج من وإلى منازلهم بسهولة، بالإضافة إلى عدم قدرتهم على اعتراض أي من هؤلاء المجرمين حال فعلهم لأية أفعال تخل بالاَداب العامة.

 

وفي هذا السياق قال اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن وزارة الداخلية تقوم بشن حملات بشكل مستمر من حين لأخر؛ للقضاء علي المخدرات بكافة أنواعها وأشكالها، لافتا إلى أن نبات الحشيش هو أكثر النباتات المخدرة شيوعًا وانتشارًا ومن ثم البانجو والترامادول وكذا الأفيون.

 

وأشار نور الدين في تصريح خاص لـ"الصباح"، إلى أن هناك شق في العملية الشاملة بسيناء خاص بالقضاء على المخدرات، قائلاً: "وزارة الداخلية تقوم بتصفية المخدرات عن طريق تقليل العرض والطلب، بالإضافة إلى تغليظ العقوبة، ويكون دخول المخدرات عن طريقي ليبيا والسودان، نظرًا لطول حدودهما".

 

واختتم: "كي نستطيع القضاء على المخدرات وتقليل عدد المتعاطين لابد وأن يكون هناك دور بارز لوزارة التربية والتعليم ووزارة الشباب والرياضة والأزهر والكنيسة، وكافة الجهات المعنية والمسئولة".

المخدرات في عزبة نسيم
المخدرات في عزبة نسيم
المخدرات في عزبة نسيم
المخدرات في عزبة نسيم


اضف تعليقك

لأعلى