الحركة الوطنية بجنوب السودان: النجاح في الملف الأمني من شأنه إنقاذ اتفاق السلام | الصباح
..بعد مرور الأسبوع الثانى.. "زلزال" و"هوجان" و"حكايتي" التوب "ثري" في رمضان     elsaba7     الجو حر نار.. درجات الحرارة المتوقعة غدًا الثلاثاء 20 مايو 2019     elsaba7     تعرف على أسباب الإصابة بالأنيميا.. «نقص الحديد والبروتين».. فيديو     elsaba7     "شحوب وتغير في الأظافر".. تعرف على أعراض الأنيميا (فيديو)     elsaba7     شاهد.. كيف تؤثر تكنولوجيا المعلومات في صناعة القرار السياسي؟     elsaba7     تل أبيب تصطاد فى الماء العكر: بالتفاصيل.. سيناريوهات أزمة الخليج وإيران     elsaba7     بالهندي.. ملكة جمال سوريا تقلب على السوشيال ميديا (صور)     elsaba7     شيخ الأزهر يكشف اختلافًا بين مفهوم المساواة في الثقافة الغربية المعاصرة والإسلام     elsaba7     حسام موافي: « الهيموجلوبين مادة سامة ربنا حمانا منها بالخلايا الحمراء».. فيديو     elsaba7     5 أحزاب سياسية تشكل ائتلاف جديد معارض فى مواجهة «آبى أحمد »     elsaba7     بعد تعرضهم لحادثة.. تعرف على حالة ثلاثي الأهلي المعارين لـ الجونة     elsaba7     خاص.. قائمة بالقيادات الإخوانية لضمها للكيانات الإرهابية فى ليبيا     elsaba7    

الحركة الوطنية بجنوب السودان: النجاح في الملف الأمني من شأنه إنقاذ اتفاق السلام

استيفن لوال

استيفن لوال

قالت الحركة الوطنية بجنوب السودان المنضوية تحت تحالف المعارضة "سوا" إن نجاح السودان وأوغندا في ملف الترتيبات الأمنية وخاصة تجميع وتدريب القوات العسكرية من شأنه إنفاذ اتفاق السلام برمته.

وأكد مسؤول الإعلام بالحركة الوطنية استيفن لوال نقور أن إنجاح ملف الترتيبات الأمنية يمثل أولوية قصوى لأطراف اتفاقية السلام.

وأشار إلى تحديات ينبغي تجاوزها تتمثل في تحديد مناطق تجمع القوات والتدريب من أجل إنشاء جيش وطني يمثل النواة الفعلية لجيش قومي.

وأوضح لوال أن قوات الجيش الوطني على أكمل استعداد لتنفيذ بند الترتيبات الأمنية ولن تسمح بعرقلة الاتفاقية الموقعة بالخرطوم في سبتمبر الفائت.

وأكد أن قيادة الحركة الوطنية برئاسة كاستيلو قرنق تؤيد الخطوات المتقدمة لتكوين مجلس الدفاع المشترك "JDB" تمهيدا لتكوين القوات المشتركة إضافة إلى الآلية المعني باللجنة الأنتقالية المشتركة "JTSC" المعني بأعمال اللجنة العسكرية المشتركة لوقف اطلاق النار "JMCC"، ولجنة تحديد الحدود القبائل على أساس الأول من يناير 1956 "TBC" والمفوضية المشتركة للحدود "IBC" إلى جانب اكتمال المفوضية المشتركة للتقييم "RJMEC".

وتابع قائلا: "نحن بصدد إعلان شكل تكوين كل الهايكل الرئيسية والبدء في تنفيذ الاتفاقية بصورة متوازنة".

وأفاد أن تكوين هذه اللجان والمفوضيات يتماشى مع روح الاتفاقية ويبدأ ذلك بذهاب الأطراف إلى جنوب السودان لانفاذ الاتفاقية "ولا يمكننا العودة إلى الوراء بسبب أطماع أفراد في التحالف".

ونفى وجود خلافات داخل تحالف المعارضة بسبب عدم سفر قادته إلى جنوب السودان، مشيرا إلى أن التحالف أصدر تعميما أكد فيه أن استمرار إنعقاد اجتماعات اللجنة الدستورية خارج البلاد لا يتعارض مع اتفاقية السلام.

وقال إن "تحالف المعارضة (SSOA) لن يحتكره احد وهو جسم توافق عليه كل الأطراف في إثيوبيا في إطار الحد الأدنى لتوحيد جهود التنظيمات السياسية وإزاحة النظام. الآن تغيرت الموازين ونعمل بموجب الاتفاقية بروح الرجل الواحد ولن نخذل الشعب الجنوبي ولن نسمح لأحد خرق هذا الاتفاق حتى وإن كان معنا في التحالف".


اضف تعليقك

لأعلى