خلال احتفاله بنصر أكتوبر.. الصالون البحري المصري يكرم صلاح هاشم ويمنحه العضوية

محرر الصباح / 2018-10-12 17:06:15 / منوعات
خلال احتفاله بنصر أكتوبر.. الصالون البحري المصري يكرم صلاح هاشم ويمنحه العضوية

خلال احتفاله بنصر أكتوبر.. الصالون البحري المصري يكرم صلاح هاشم ويمنحه العضوية

احتفل الصالون البحري المصري، برئاسة لواء بحري أ ح محمود متولي، بذكرى نصر أكتوبر العظيم، بمكتبة القاهرة الكبرى، بحضور عدد من الوزراء السابقين والشخصيات العامة والعسكرية، أبرزهم اللواء اح / نبيل شكري قائد قوات الصاعقة أثناء حربي الاستنزاف وأكتوبر، واللواء اح / طلعت مسلم قائد أحد ألويه المشاه الميكانيكية أثناء حرب أكتوبر المجيدة.

وكرم اللواء محمود متولي، وأهدى عضوية الصالون، للدكتور صلاح هاشم، أستاذ التنمية والتخطيط جامعة الفيوم، ثقة منه في نشر الثقافة وإبراز أهمية قوة مصر، ومن أجل تعظيم الاستفادة منه لدعم التنمية الشاملة، لإحداث نهضة ثقافية في مصرنا الحبيبة.

و ذكر الحضور أن معركة شدوا، هي أهم العمليات التي قامت بها قوات الصاعقة ضد الإسرائيليين و التي كانت في شهر يناير 1970. وشدوان عبارة عن جزيرة صخرية منعزلة مساحتها تقريبا 70 كيلو متر وتقع بالقرب من مدخل خليج السويسوخليج العقبة بالبحر الأحمر، وعليها فنار لإرشاد السفن وتبعد عن الغردقة 35 كيلو متر وعن السويس 325 كيلو متر، وتؤمنها سرية من الصاعقة المصرية، ورادار بحري.

ولفتوا إلى أن القوات الإسرائيلية قامت بهجوم ضخم على الجزيرة ليلة الخميس 21/22 يناير شملت الإبرار الجوي والبحريوالقصف الجوي الذي استمر لعدة ساعات على الجزيرة وضد بعض موانئ البحر الأحمر التي يحتمل أن تقدم المعونة لقواتنا وقد استمر القتال لمدة 6 ساعات كاملة بين كتيبة المظلات الإسرائيلية وسرية الصاعقة المصرية.

وقد تمكن الإسرائيليون بواسطة قواتهم الجوية من إصابة أحد القوارب المصرية في الجزيرة واعترف الإسرائيليون بوقوع 150 من جنودهم بين قتلى وجرحى بينما أكد المصريون أن خسائر الإسرائيليين كانت أكبر من المعلن عنها.

وقالت وكالات الأنباء وقتها أن من بين القتلى الإسرائيليين ضابطين هما الملازم إسحاق كوهين (24 عام)، والملازم إسرائيل بارليف، وقالت وكالات الأنباء في حينها أن بقية أسماء القتلى لم تعرف.

وفي الثامنة والربع من صباح 23 يناير صدر بيان عسكريمصري أذيع فيه: "العدو بدأ في الساعة الخامسة صباحا هجوما جويا مركزا على جزيرة شدوان.. وقد تصدت وسائل دفاعنا الجوي لطائراته وأسقطت طائرة منها شوهد قائدها يهبط بالمظلة في البحر وما زال الاشتباك مستمرا حتى ساعة صدور هذا البيان".

وقد استخدم الإسرائيليون قواتهم الجوية المكونة من طائرات الفانتوم وسكاي هوك الأمريكية الصنع للهجوم على بعض القوارب المصرية التي كانت تتصدى له في المنطقة وأصاب واحدا منها إلا أن وسائل الدفاع الجوي المصري أسقطت له طائرة أخرى، وقد أنزلت القوات المصرية بالقوات الإسرائيلية خسائر جسيمة في الأفراد لا تقل عن ثلاثين بين قتيل وجريح (طبقا للمصادر العسكرية المصرية) وتمكنت وسائل الدفاع الجوي المصرية من إسقاط طائرتين للإسرائيليين إحداهما من طراز ميراج والأخرى من طرازسكاي هوك.

وبعد قتال عنيف ومرير استمر 36 ساعة كاملة خاضته قوة مصرية صغيرة اضطرت القوات الإسرائيلية التي تقدر بكتيبة كاملة من المظليين للانسحاب من الأجزاء التي احتلتها في الجزيرة.

وكان الإسرائيليون قد أعلنوا مساء ليلة القتال الأولى أن قواتهم "لا تجد مقاومة على الجزيرة" إلا أنهم عادوا واعترفوا في الثالثة من بعد ظهر اليوم التالي أن القتال لا يزال مستمرا على الجزيرة.

وفي اليوم التالي للقتال (الجمعة) اشتركت القوات الجوية في المعركة وقصفت المواقع التي تمكن الإسرائيليون من النزول عليها في شدوان وألقت فوقها 10 أطنان من المتفجرات في الوقت الذي قامت فيه القوات البحرية بتعزيز القوة المصرية على الجزيرة.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي حاييم بارليف، أن الجنود المصريين يتصدون بقوة للقوات الإسرائيلية ويقاتلون بضراوة شبرا شبرا للاحتفاظ بالجزيرة بأي ثمن.

وشهدت المعركة بطولات من العسير حصرها، وبلغ من عنف المقاومة المصرية أن القوات الإسرائيلية لم تتمكن طوال 36 ساعة من الاقتراب من القطاع الذي يتركز فيه الرادار البحري على الجزيرة.

وشارك في الندوة نخبة من الشخصيات العامة ورموز المجتمع، منهم الدكتور شريف حماد وزير البحث العلمى السابق- الفنان القدير سامح الصريطي - اللواء د. جمال مظلوم مدير مركز الدراسات الاستراتيجيه الأسبق، الدكتور مسعد عويس رئيس جهاز الشباب الأسبق، وإسماعيل الششتاوي وكيل أول الهيئة الوطنية للإعلام - وإبراهيم الصياد رئيس قطاع الأخبار الأسبق - والدكتور خالد فتح الله مدير معهد الإذاعة والتلفزيون، والإعلامي محمد محفوظ.

كما تم تكريم وإهداء عضوية الصالون البحري المصري، للواء نبيل شكري، واللواء طلعت مسلم، واللواء محسن إبراهيم، واللواء بحري حامد فتوح ناصف، والوزير الأسبق ممدوح الدماطي، والربان دكتور عصام عبد العزيز، والربان محمود مرزوق، والدكتور عارف الدسوقي.

كما تم تقديم شهادات شكر وتقدير الصالون، ل. إسماعيل الششتاوي وكيل أول الهيئة الوطنية للإعلام- الدكتور خالد فتح الله مدير معهد الإذاعة والتلفزيون، إضافة إلى تكريم الفائز الأول في مسابقة ( نصر أكتوبر وبناء الإنسان المصري).

اضف تعليقك

لأعلى