سلطان الشايع: المناخ الاستثماري في مصر يدعو للتفاؤل والتعليم الجيد أساس الارتقاء بالمجتمعات | الصباح
شاهد.. أول ترخيص لعمل بئر جوفي في منطقة المغرة ضمن مشروع الـ 1.5 مليون فدان         صلاح يحرز الهدف الأول لـ"ليفربول" في شباك نابولي (فيديو)         تضم مراكز وهمية لعلاج الإدمان.. جرائم الدعارة والمخدرات فى الحى الراقى بالإسكندرية         منطقة القرن الإفريقى.. حلبة صراع لإنشاء قواعد عسكرية دولية         بسبب خلافات مالية.. ذبح مسنا بعد رفضه التوقيع على إيصالات أمانة         الزعيم يخوض السباق الرمضاني.. كواليس جديدة في مسلسل عادل إمام الجديد         "أديب" يناقض نفسه.. يتعاطف مع الفرنسيين ويطالب المصريين بالتقشف         بالأسماء.. حركة تنقلات مفاجئة بين صفوف مساعدي وزير الداخلية         مصر تحصد لقب البطولة العربية التاسعة للكانوى والكياك بالأقصر         ليفربول × نابولي.. لحظة وصول لاعبي الريدز لملعب المباراة (فيديو)         خبراء منتدى الاستثمار فى إفريقيا يؤكد على ريادة مصر بالقارة السمراء         جابر طايع: مال الوقف "خط أحمر".. وبيع أملاك الهيئة "مستحيل"        

سلطان الشايع: المناخ الاستثماري في مصر يدعو للتفاؤل والتعليم الجيد أساس الارتقاء بالمجتمعات

مستثمر إماراتي

مستثمر إماراتي

قال سلطان الشايع رئيس مجلس أمناء جامعة الإمارات الدولية، إن الاصلاحات الاقتصادية الأخيرة التي أجرتها الحكومة المصرية عززت من المناخ الاستثماري في مصر وجعلت منها قبلة للمستثمرين ورجال المال والأعمال.

مستثمر إماراتي: التعليم حجر الزاوية لأي تقدم اقتصادي وتنمية حقيقية

سلطان الشايع: الاستثمار في التعليم الأفضل من حيث العائد وليس به أي مخاطرة

سلطان الشايع: تنمية أي مجتمع وارتقاء ورفاهية مواطنيه لن تتم بدون تعليم جيد

رئيس مجلس أمناء جامعة الإمارات الدولية: الاستثمار في التعليم بمصر فرصة لكل أصحاب الأعمال

 

 

وأضاف أن هذا التوقيت هو الأنسب لأي مستثمر لضخ استثمارات جديدة، خصوصا مع تصنيف كافة المؤسسات الدولية ومنها صندوق النقد والبنك الدوليين للمنتخ الاستثماري بالإيجابي ويدعوا للتفاؤل في نفس الوقت.

وأوضح أنه تبنى استراتيجة الاستثمار في التعليم لما له من فوائد عدة أولها إيمانه الكامل بأن التعليم ينبغي أن يكون رسالة عطاء لنهضة الأمم، وثانيها أنه أفضل استثمار من حيث العائد وليس به أي مخاطرة.

أكد أن وجود خطة شاملة للتطوير والارتقاء بوسائل التعليم والتعلم، واستيفاء متطلبات الجودة والاعتماد الأكاديمي، والبحث العلمي وتوفير كافة المعدات والأدوات المستخدمة في العملية التعليمية، جنبا إلى جنب الاستفادة القصوى من آخر ما وصلت إليه الدول الغربية أساس نجاح أي مشروع استثماري في التعليم.

ونوه بأن التعليم يمثل نقطة هامة وحجر الزاوية لأي تقدم اقتصادي وتنمية حقيقية، لافتا إلى أن الدول الغربية تخصص مبالغ ضخمة من ميزانياتها على التعليم، وهو ما أدركته دولا كثيرة في الوطن العربي أدركت أهمية التعليم فقررت أن ترفع من ميزانياتها المخصصة للتعليم، كما هو الحال في الإمارات التي خصصت 10.4 مليار درهم لبرامج التعليم العام والعالي والجامعي.

وتابع، أن الاستثمار في المواطن وتأهيله علميا بما تشمله الكلمة من تعليم وتدريب وتأهيل وبحث علمي هو الأساس الذي به تبنى الأمم ونهضته، مؤكدا أن تنمية أي مجتمع وارتقاء ورفاهية مواطنيه لن تتم بدون تعليم جيد.

أشار إلى أن مصر بلد العلم وهي من علمت العالم وخرجت أجيالا قديما وحديثا حفرهم التاريخ في ذاكرته في شتى المجالات الثقافية ويضرب بهم الأمثلة ودراساتهم وابحاثهم واختراعاتهم خير دليل على كفاءتهم وخبراتهم، مؤكدا أن كل الدراسات تشير إلى أن الاستثمار في التعليم في مصر، فرصة لكل أصحاب الأعمال.


اضف تعليقك

لأعلى