طريق «شبين الكوم ـ أشمون» يحصد أرواح الأهالى | الصباح
شاهد.. أول ترخيص لعمل بئر جوفي في منطقة المغرة ضمن مشروع الـ 1.5 مليون فدان         صلاح يحرز الهدف الأول لـ"ليفربول" في شباك نابولي (فيديو)         تضم مراكز وهمية لعلاج الإدمان.. جرائم الدعارة والمخدرات فى الحى الراقى بالإسكندرية         منطقة القرن الإفريقى.. حلبة صراع لإنشاء قواعد عسكرية دولية         بسبب خلافات مالية.. ذبح مسنا بعد رفضه التوقيع على إيصالات أمانة         الزعيم يخوض السباق الرمضاني.. كواليس جديدة في مسلسل عادل إمام الجديد         "أديب" يناقض نفسه.. يتعاطف مع الفرنسيين ويطالب المصريين بالتقشف         بالأسماء.. حركة تنقلات مفاجئة بين صفوف مساعدي وزير الداخلية         مصر تحصد لقب البطولة العربية التاسعة للكانوى والكياك بالأقصر         ليفربول × نابولي.. لحظة وصول لاعبي الريدز لملعب المباراة (فيديو)         خبراء منتدى الاستثمار فى إفريقيا يؤكد على ريادة مصر بالقارة السمراء         جابر طايع: مال الوقف "خط أحمر".. وبيع أملاك الهيئة "مستحيل"        

طريق «شبين الكوم ـ أشمون» يحصد أرواح الأهالى

هدى السيد / 2018-10-08 20:16:12 / هنا صوتك
ارشيف

ارشيف

يعانى أهالى المنوفية من سوء حالة الطرق غير الممهدة بالمحافظة، وعلى رأسها طريق «أشمون ـ شبين الكوم»، والذى يشهد الكثير من الحوادث المرورية لوجود انحناءات كثيرة ومطبات به، بالإضافة لعدم وجود إنارة بالطريق.

مى ماهر، طالبة، أكدت أن هذا الطريق الوحيد الذى نستخدمه للذهاب إلى الجامعة يوميًا، ونعانى لسوء حالته وكثرة المطبات كما أنه غير ممهد للسير عليه، ما ينذر بوقوع حوادث تزهق فيها الكثير من الأرواح.

وأوضح أحمد حمدى، موظف، أن طريق شبين الكوم ـ أشمون، يقع عليه العديد من الجرائم لعدم وجود إنارة به ليلًا، فالطريق يكون مظلمًا تمامًا، وقد يتسبب ذلك فى وقوع حوادث سير، كما أنه لا توجد إشارات ضوئية أو فسفورية تنبه السائقين.

وأضاف سالم أحمد، أنه وقع على هذا الطريق الكثير من الحوادث التى راح ضحيتها عدد من الأشخاص، كما تم إتلاف العديد من السيارات بسبب المطبات المنشرة بشكل عشوائى على الطريق، فى ظل تقاعس المسئولين عن حل المشكلة رغم شكوى الأهالى أكثر من مرة.

وطالب الأهالى اللواء سعيد عباس، محافظ المنوفية، بتشكيل لجنة لإصلاح الطريق وإزالة المطبات المخالفة به وإنارته، لمنع تكرار الحوادث عليه، وتخفيف المعاناة عن الأهالى.


اضف تعليقك

لأعلى