اقتصادي: تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر قد تصل ل١٠ مليارات دولار هذا العام | الصباح

اقتصادي: تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر قد تصل ل١٠ مليارات دولار هذا العام

اقتصاد

اقتصاد

توقع الدكتور هشام إبراهيم، أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة القاهرة، تثبيت البنك المركزي المصري، لأسعار الفائدة على الإيداع والإقراض، خلال الاجتماع المقرر بعد غد الخميس، مدفوعًا بتراجع مستويات التضخم – أسعار السلع والخدمات - على مدار الشهور الماضية، بعد انحسار آثار تحرير سعر الصرف وزيادة أسعار الوقود، إلى جانب التغيرات الاقتصادية الدولية المتسارعة والأزمات التي تمر بها دول مثل الأرجنتين وتركيا، متوقعًا أن يستقر سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري خلال الفترة المقبلة، نظرًا لتحسن موارد الدولار الـ5 الداعمة لاقتصاد مصر، إلى جانب أوضاع الاقتصاد العالمي المضطربة.

وأضاف أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة القاهرة، خلال لقاء مع برنامج "بنكنوت"، الذى يقدمه الإعلامي أحمد يعقوب، على راديو "نغم إف إم"، إن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذى تنفذه مصر حاليًا ساهم فى وضع حلول جذرية للمشكلات الهيكلية التى عانى من الاقتصاد المصري على مدار عقود مضت، مثل أزمة وجود سعرين للدولار فى مصر، قبل تحرير سعر الصرف فى 3 نوفمبر 2016، إلى جانب مشكلات الدعم، والقوانين والحوافز الداعمة للاستثمار وتهيئة مناخ الأعمال لجذب رؤوس الأموال، والتى تم إقرارها مؤخرًا لحل تلك المشكلات.

وأوضح الدكتور هشام إبراهيم، أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة القاهرة، أن موارد العملة الصعبة الـ5 الأساسية للاقتصاد المصرى، سجلت تحسنًا على مدار الفترة الماضية حيث ارتفعت تحويلات المصريين بالخارج إلى 26 مليار دولار، خلال العام المالى الماضى 2017 – 2018، وهو أعلى مستوى فى تاريخها، إلى جانب زيادة إيرادات عبور قناة السويس إلى 5.6 مليار دولار، وتدفقات الاستثمار الأجنبى المباشر المتوقع أن تسجل نحو 10 مليارات دولار خلال العام الحالى إلى جانب التحسن الملحوظ فى إيرادات قطاع السياحة، وارتفاع معدل الصادرات المصرية إلى دول العالم، مشيدًا بتفهم وتحمل المواطن المصرى لطبيعة تحديات تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى والذى تجاوزت نسبة تطبيقه أكثر من 90%، أى أن الجانب الأصعب من برنامج الإصلاح مر بالفعل.

يأتى هذا متسقًا مع توقعات العديد من المحللين والخبراء وبنوك الاستثمار بتثبيت أسعار الفائدة خلال الاجتماع المقرر بعد غد الخميس، إلى جانب استمرار حالة الاستقرار فى سوق الصرف، وسعر الجنيه أمام الدولار الأمريكى.


اضف تعليقك

لأعلى