"حشيش" و"كوكايين".. قصة ضبط مواد مخدرة داخل سيارة رئاسية بتونس | الصباح
أسامة كمال مهاجما اتحاد الكرة :"اللعب بقى على المكشوف في أزمة الاهلي وبيراميدز"     elsaba7     صحة جنوب سيناء تطلق قافلة طبية للكشف الطبي وصرف العلاج لجميع المرضى     elsaba7     السلطان قابوس يبحث مع وزير الدفاع البريطاني التعاون الثنائي     elsaba7     أبو ستيت: زراعة القمح نجحت في منطقة غرب غرب المنيا (فيديو)     elsaba7     وزير الزراعة: مصر ستنافس أكبر دول العالم في إنتاج هذا المحصول (فيديو)     elsaba7     وزير الأوقاف يحذر من مخاطر السقوط الاقتصادي للدول ويطالب بزيادة الإنتاج     elsaba7     هيئة كبار العلماء بالأزهر تواصل مناقشة مشروع قانون الأحوال الشخصية     elsaba7     "الري": إزالة 29 حالة تعد على نهر النيل في ثلاث محافظات     elsaba7     الدوري الأوروبي.. تأهل نابولي وفالنسيا وفياريال لدور الـ16     elsaba7     "حلمى النمنم": تم غزو الأزهر بعقليات متشددة في العقود الأخيرة (فيديو)     elsaba7     "الكاف" يشيد بجهود مصر استعدادًا لتنظيم أمم إفريقيا 2019 (بيان رسمي)     elsaba7     عبد الغفار: القمر الصناعي الجديد يساعد في متابعة المشروعات التنموية الكبرى     elsaba7    

"حشيش" و"كوكايين".. قصة ضبط مواد مخدرة داخل سيارة رئاسية بتونس

الرئاسة التونسية

الرئاسة التونسية

نجحت أجهزة الأمن في تونس، في ضبط كمية من مخدر الحشيش والكوكايين داخل سيارة تابعة للقصر الرئاسي في البلد، بعدما فجرت محامية تدعى ليلى حداد القضية على مواقع التواصل.

وقالت "حداد" في تدوينة على صفحتها بموقع فيس بوك تحت عنوان "زطلة (حشيش) وكوكايين وأموال على متن سيارة لرئاسة الجمهورية" إنه "بعد تعهد الفرقة الوطنية لمقاومة المخدرات بالقضية التي كانت محل أنظار محكمة تونس 2 وبعد جهود كبيرة ومتابعات لصيقة لإماطة اللثام عن أحد أباطرة مروجي المخدرات في البلاد، تبيّن أن البضاعة يتم ترويجها على متن سيارة لرئاسة الجمهورية من قبل أحد الإطارات العاملة في القصر".

وأضافت أنه ضبط السيارة التي كان بها كميّات متفاوتة من الحشيش والكوكايين ومبالغ مالية مهمة، وأعطيت الأوامر اللازمة لاقتحام منزل المروج، حيث تم العثور على كميات أكبر، وأعطيت التعليمات للتكتم على الموضوع، وأفرج عن السيارة لأن السائق مجرد عامل يخفي وراءه مافيا وأسماء كبيرة.

بدورها ذكرت النقابة الأساسية لحراسة رئاسة الجمهورية، أن ما تم تداوله من هذه الأنباء صحيح، لكنّها نفت أن يكون الشخص المشتبه به "ضمن حراسة رئاسة الجمهورية".

وذكرت في بيان مساء أمس، أنه "لا علاقة للشخص المذكور بالحراس الرئاسيين، وأن هذه القضيّة تعهدت بها الجهات المختصة، وهي التي ستكشف كل ملابساتها".

كما أوضحت النقابة أن المشتبه به متعاقد حديثا ليشغل مركز سائق مع مؤسسة تتمتع بالاستقلالية الإدارية والمالية، ولم يخضع بالتالي للإجراءات المتبعة للانتداب بمؤسسة رئاسة الجمهورية، مثلما هو الحال بالنسبة لكافة أعوان رئاسة الجمهورية.

إلا أن تلك المبررات لم تقنع كثيرا النشطاء التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث حازت على انتقادات واسعة.


اضف تعليقك

لأعلى