حجاج القرعة يطالبون وزارة السياحة بالكشف عن مصير مليون و230 ألف جنيه فائدة أموالهم فى البنوك | الصباح

حجاج القرعة يطالبون وزارة السياحة بالكشف عن مصير مليون و230 ألف جنيه فائدة أموالهم فى البنوك

الصباح / 2012-08-16 18:41:50 / الصباح Extra
حجاج القرعة يطالبون وزارة السياحة بالكشف عن مصير مليون و230 ألف جنيه فائدة أموالهم فى البنوك

حجاج القرعة يطالبون وزارة السياحة بالكشف عن مصير مليون و230 ألف جنيه فائدة أموالهم فى البنوك

لم يخلو موسم الحج والعمرة هذا العام من الأزمات، وكعادته حمل العديد من المشكلات التى واجهت الحجيج المصريين وخاصة عقب الإعلان عن نتيجة القرعة الإلكترونية التى أجرتها وزارة السياحة بالتعاون مع غرفة الشركات السياحية. وعلى الرغم من إعلان وزارة السياحة

حنان محمد لم يخلو موسم الحج والعمرة هذا العام من الأزمات، وكعادته حمل العديد من المشكلات التى واجهت الحجيج المصريين وخاصة عقب الإعلان عن نتيجة القرعة الإلكترونية التى أجرتها وزارة السياحة بالتعاون مع غرفة الشركات السياحية. وعلى الرغم من إعلان وزارة السياحة قبيل رحيل الوزير الوفدى منير فخرى عبد النور أن نظام حج القرعة سوف ينهى ما يسمى بتجارة التأشيرات وسوف يمنح الحاج المصرى أفضل خدمة بأقل سعر ومجهود، إلا أن الرياح أتت بما لا تشتهى السفن، فقد بدأ الموسم بالتلاعب من الشركات التى سجلت أسماء وهمية للحجاج من أجل الحصول علي عدد أكبر من التأشيرات دون النظر إلى مصلحة الحاج، الأمر الذي أحدث ارتباكا لدى الوزارة بعد أن وصل عدد المتقدمين إلى 82 ألف حاج تم تصفيتهم فى القرعة إلى 30 ألفا فقط. ويواجه قطاع السياحة الدينية سواء فى الوزارة أو الغرفة تساؤلات حول مصير فوائد المبالغ المحصلة من راغبى الحج قبيل التصفية النهائية فى القرعة، فقد سدد كل راغب فى الحج مبلغ 3 آلاف جنيه لشركة السياحة من أجل الحصول على تأشيرة الحج ومن ثم للوزارة فى حسابها الخاص بالبنك الوطنى المصرى، ليصل إجمالى المبلغ المحصل من 82 ألف حاج إلى 246 مليون جنيه بفائدة 6 % وتوازى مليون و230 الف جنيه فى الشهر الواحد ،وبعد التصفية بالقرعة تم اختيار 30 الف حاج من إجمالى 82 ألف لتسقط القرعة 52 ألف شخص سددوا 156 مليون جنيه بفائدة بلغت 780 ألف جنيه فى الشهر الواحد. وذكرت مصادر مطلعة للصباح – رفضت الكشف عن اسمها – أن شركات السياحة كانت قد حصلت تلك المبالغ وسددتها للغرفة بعد أن أضافت عليها شيك مقبول الدفع بمبلغ 2000 جنيه عن كل حاج رسم حجز تأشيرة ثم سددت الغرفة المبلغ لدى حساب الوزارة بالبنك الوطنى، من هنا اكتشف الحجيج أن أموالهم قد تضاعفت لدى البنك وأن فائدتها قد ذهبت إلى الوزارة وغرفة الشركات مما أشعل نيران الغضب داخل الوزارة. يأتى ذلك فيما أغفلت الوزارة وضع آلية إعادة المبالغ المسددة ممن أسقطتهم القرعة، فقد أصبحت أموال 52 ألف حاج حبيسة خزينة الوزارة لدى البنك الوطنى، ووفقا للنظام الموضوع من الوزارة فإنه على شركة السياحة رد مبلغ 3 آلاف جنيه لكل من سقط بالقرعة علما بأن الشركات لا تملك المبلغ على أرض الواقع بل تنتظر أن تقوم غرفة الشركات بكتابة شيك مقبول الدفع لكل راغب فى الحج لم يحظ بفرصة الحصول على تأشيرة. قال هاني وديع وكيل أول وزارة السياحية أن الوزارة وضعت ضوابط صارمة للشركات السياحية تصل الي درجه الإلغاء إذا ثبت تلاعبها بمصالح الحجيج. وقال وديع أن أي تجربه جديده لابد وأن يكون لها أخطاء، مشيرا إلي تطبيق نظام القرعة الإلكترونية.


اضف تعليقك

لأعلى