في قضية دير مقاري

تحريات النيابة: خلافات فكرية ودينية بين الراهب فلتاؤس ورئيس الدير بسبب متي المسكين والأنبا شنوده

أحمد حسن / 2018-09-05 22:13:25 / منوعات
الأنبا ابيفانيوس

الأنبا ابيفانيوس

تواصل النيابة العامة التحقيقات فى القضية رقم 3067 لسنة 2018 جنايات وادى النطرون والمقيدة برقم 805 لسنة 2018 كلى جنوب دمنهور، والمتهم فيها كلا من "أشيعاء المقارى" واسمه العلمانى وائل سعد تاوضروس ميخائيل 34 سنة، يعمل راهب سابقا بدير الأنبا مقار بوادى النطرون وفلتاؤس مقارى "واسمه العلمانى ريمون رسمى منصور فرج 33 سنة يعمل راهب سابقا بدير الأنبا مقار بوادى النطرون، بقتل الأنبا أبيفانيوس رئيس الدير مقار بوادى النطرون، حيث كشفت تحقيقات النيابة العامة عن تفاصيل مثيرة.

وأكدت التحريات أن رئيس الدير كان يتمتع بسمعه طيبة وكان يضرب به المثل، لكن كان هناك خلافات بينه وبين اثنين من الرهبان وهما الراهب أشعياء المقارى والراهب فلتاؤس المقارى.

"الصباح" ترصد 10 معلومات حول تحقيقات النيابة مع المتهم فلتاؤس:

نفي الراهب فلتاؤس المقارى، أمام النيابة العامة اتهامه بقتل رئيس الدير، قائلا " أنا برئ من دم الأنبا أبيفانيوس"، وعلاقتي برئيس الدير طيبة .

الخلافات بيني وبين المتوفي إدارية، وليست شخصية، وتتمثل في وجود بعض الرهبان بالدير بسبب انتهاج بعض الرهبان لأفكار الأنبا متي المسكين، وأخرون لفكر الأنبا شنوده .

رئيس الدير كان بيعاملنى كويس جدا لكن كانت هناك خلافات بينه وبين الرهبان الكبار وليس الرهبان الصغار فقط، وذلك لاعتراضهم لكثرة سفر المجنى عليه وإدارته للدير .

نفي فلتاؤس أقوال الراهب سرابيون المقاري، الذي أكد أن الخلافات كانت تصل لوضعه للبراز في طعام المجني عليه .

أشار إلي أن أدعا المتهم أشعياء المقارى ضده بالاتفاق على قتل رئيس الدير وتجهيز اداة القتل هى محاولة منه لإشراكى فى الجريمة.

اعترف الراهب فلتاؤس أمام النيابة العامة بمحاولته الانتحار باستخدام سكين وقطع بها شرايين يده الاثنين، وبعد ذلك ندم على هذا الفعل.

أكد أن أقدامه علي الانتحار بسبب الضغوط النفسية خشية من اتهام الأمن له في القضية .

أوضح أنه وقت الحادث كان فى قلايته التى تبعد مسافة 2 كيلو متر عن موقع الحادث.

عرف بخبر الوفاة من المتهم الأول أشعياء فى الساعة الخامسة وأربعين دقيقة فجرا عن طريق الهاتف، حيث قال لى نصا "الأنبا أبيفانيوس تنيح" وغرقان فى دمه.

حديث أشعياء المقاري حول تعرضي للظلم الكبير من قبل رئيس الدير، غير صحيح، ومبدأ الرهبنة " الطاعة واجبة حتي لو كان هناك ظلم".

اضف تعليقك

لأعلى