ميدان المساجد.. الإهمال والتعديات تضرب الإسكندرية | الصباح
رئيس المصريين عن لقاء السيسي في الدستورية: يعي جيدا دور قضاء مصر الشامخ     elsaba7     تأجيل محاكمة المتهمين بتعذيب وهتك عرض طالب جامعى إلى نوفمبر القادم بالغربية     elsaba7     نوفمبر القادم فيلم "أيخ" عرض خاص علي مسرح المقر البابوي بالكنيسه المرقسية بالإسكندريه     elsaba7     بعد إعلان وقف إطلاق النار.. العدوان التركي مستمر ويقتل 24 مدنيا في سوريا     elsaba7     محافظ الإسكندرية وعمدة باڤوس يزوران أقدم حلواني يوناني بعروس البحر     elsaba7     الرئيس يلتقي برؤساء المحاكم الدستورية ويؤكد على أهمية الوعى الشعبى لتعزيز دور القانون     elsaba7     الرئيس السيسي يجتمع بالعصار ويوجه بتوطين صناعة النقل فى مصر     elsaba7     وزير الآثار يكشف أسرار جديدة عن "خبيئة العساسيف"     elsaba7     ضبط عاطل وبحوزته 28 تذكرة هيروين وبندقية ألية بالغربية     elsaba7     صور.. تفاصيل العثور على كنوز "خبيئة العساسيف"بالأقصر     elsaba7     ميلان يبحث التعاقد مع جوارديولا لقيادة الفريق الموسم المقبل     elsaba7     الرئيس السيسي: "أؤكد فخري وجميع المصريين بالمحكمة الدستورية العليا"     elsaba7    

ميدان المساجد.. الإهمال والتعديات تضرب الإسكندرية

ميدان المساجد

ميدان المساجد

الإسكندرية، عروس البحر الأبيض المتوسط، والتى ظلت لسنوات طوال أجمل مدن مصر والمصيف الرسمى للمصريين من جميع أنحاء مصر، وكذلك الأجانب الذين يزورون المدينة التى أسسها الإسكندر الأكبر، أصبحت الآن مهملة تمتلئ شوارعها بالقمامة التى شوهت جمالها.

البداية من ميدان المساجد بالإسكندرية، والذى يضم أشهر مساجد وأضرحة أولياء الله الصالحين مثل « المرسى أبو العباس وسيدى ياقوت العرش ومسجد الأباصيرى» وأكثر من ٤٠ ضريحًا له مكانة خاصة فى قلوب السكندريين فرغم قدسية المكان؛ تحول إلى وكر لتجارة المخدرات ومقلب للقمامة، بجانب السيطرة الكاملة من الباعة والمقاهى على تلك الساحة؛ والتى كانت من ذى قبل واجهة سياحية يتوافد عليها الزائرون من جميع محافظات مصر ومن الدول العربية والأجنبية، قاصدين زيارة أضرحة الأولياء ومشاهدة الفن المعمارى الفريد الذى تتميز به تلك الساحة.

قال نصر عبدالمجيد، والذى يعمل بأحد المحلات التجارية: أعمل بائعًا وأيضًا بحراسة المحل ليلًا، وأشاهد المتسولين وتجار المخدرات دائمًا ولا أحد يستطيع أن يمنع ما يحدث، فقد أصبحت ساحة المساجد مُستغلة من متعاطى المخدرات وملجأ لكل ما هو خارج عن القانون، إضافة إلى القمامة الموجودة فى كل مكان فى الميدان.

وأضاف أنه لا أحد يراعى حرمة المسجد أو تاريخ المكان الذى هو أحد معالم الإسكندرية وأشهرها.

وأبدى محمد عامر، أحد رواد مسجد أبو العباس استياءه من الكافيتريات والمتسولين الموجودين فى مكان بساحة المسجد، مشيرًا إلى أنه يتعرض دائمًا للمضايقات من المتسولين ويرى الإهمال وقد أصاب المكان بأكمله؛ ولا يوجد إجراء يُتخذ ضد هؤلاء الذين شوهوا الميدان.

وأفادت ميرفت حسن، إحدى أصحاب المحلات التجارية، بأن الميدان له عدة مداخل مثل «الحجارى والسيالة والمدخل الرئيسى لمسجد أبوالعباس ومداخل أخرى أيضًا «كلها مفتوحة ولا يوجد أمن سوى على البوابة الرئيسية فقط».

استكمل الحديث عمر محمد جابر، صاحب محل للأنتيكات: الميدان كان مزارًا سياحيًا وكانت حركة البيع مُرضية، لكن بعد وصول المنطقة لتلك الحالة من الإهمال، أصبحت الأفواج السياحية تقتصر على زيارة مسجد أبو العباس فقط خوفًا على السائحين من النزول للممر التجارى والتعرض للمضايقات أو الخطر من متعاطى المخدرات، وهو ما عاد علينا بالركود؛ وأشار إلى أن المنطقة أثرية ويوجد بها العديد من المزارات، لكن يد الإهمال ضربت كل شىء حتى ساحات المساجد.

من ميدان المساجد لمنطقة محطة الرمل بالإسكندرية والتى تحولت لمقلب قمامة، قال إسلام محمود: إن محطة الرمل لها ذكريات محفورة فى وجدان أهل الإسكندرية وأيضًا الزائرين من المحافظات وحتى الأجانب، لكن المنطقة أصبحت تشهد إهمالًا جسيمًا من المسئولين بعد أن تحولت لمقالب قمامة، شوهت المنظر الجمالى للمنطقة، خاصة طريق الكورنيش حتى أن مياه البحر فى هذه المنطقة أصبحت تمتلئ بالمخلفات والقمامة.

وأوضحت بسمة أيمن: أننا نأتى كل عام خلال العطلة الصيفية للتمتع بطقس الإسكندرية المعتدل، لكن أصبحت الإسكندرية الآن مهملة من قبل المسئولين بالإضافة إلى السلوكيات الخاطئة التى يقوم بها الزائرون والمصطافون، من إلقاء بقايا الطعام بالطرق ومياه البحر ما جعلها أشبه بأكوام القمامة.


اضف تعليقك

لأعلى