محمود خليل يكتب: العودة لحدود 24 يناير | الصباح
بالفيديو.. اقتصادي: القطاع الصناعي يُسهم بـ18% من حجم الناتج القومي الإجمالي     elsaba7     بالفيديو.. اقتصادي: مبادرة الـ100 مليار جنيه تُعطي قبلة الحياة للمصانع     elsaba7     بالفيديو.. اقتصادي: فاتور الاستيراد وصلت 60 مليار دولار سنويا     elsaba7     رئيس "المصريين" عن تقديم المساعدات لجيبوتي: مصر ستظل داعمة لأشقائها     elsaba7     بالفيديو.. مصرفي: قرار تخفيض الفائدة أثر بشكل كبير على القطاع العقاري     elsaba7     الزراعة: ارتفاع المساحة المنزرعة من القمح نهاية ديسمبر إلى 3.5 مليون فدان..فيديو     elsaba7     النائب محمد الغول يتهم الحكومة بـ «التدليس» على الشعب والبرلمان بسبب أموال المعاشات     elsaba7     بالفيديو.. مصرفي يكشف مزايا مبادرة التمويل العقاري لمحدودي ومتوسطي الدخل     elsaba7     برلماني: الشهر العقارى بالسيوف «مهزلة».. و«النواب» يمنح الحكومة 15 يوما لحل الأزمة     elsaba7     اجتماعين في واشنطن والخرطوم.. مصر تتقدم بثبات فى مفاوضات سد النهضة     elsaba7     الحكومة تستعد لاطلاق أكبر قاعدة بيانات بالشرق الاوسط     elsaba7     لاستغلال موارد البلاد..تبادل السفراء مع أمريكا أمل السودان للخروج من نفق الإرهاب     elsaba7    

محمود خليل يكتب: العودة لحدود 24 يناير

محمود خليل

محمود خليل

لا أرى سببًا وجيهًا لتابلوهات البكاء على أطلال الفوضى، ولا أرى منطقية فى صرخات البعض بأننا نعود لعصر الاعتقال السياسى، بعد القبض على السفير معصوم مرزوق ورفاقه، المنطقية الوحيدة التى أراها هو إبراز الخبر فى صدر النشرات الإخوانية والفضائيات اللقيطة و«جزيرة» الشيطان القطرى، عدا عن ذلك فما حدث طبيعى جدًا فى دولة «حكومة وشعب» تحاول ألا تعود مجددًا لحدود الرابع والعشرين من يناير 2011، وألا تتكرر دعوة الحشد فى 25 يناير مرة أخرى فى 31 أغسطس 2018.

إذن ننشط ذاكرتنا من جديد ونعود لما حدث فى 25 يناير.. هل نسيتم الرعب الذى عشتم فيه أيام طوال.. هل نسيتم غياب الأمن والأمان بعدما اقتحمت ميليشيات الإخوان السجون والأقسام.. هل نسيتم «الشومة» التى كنتم تحملونها وأنتم واقفين على ناصية شارعكم وسط اللجان الشعبية.. هل نسيتم كيف انقض تنظيم الإخوان الإرهابى على دعواتكم النبيلة، واقتنصوها وقادوا البلاد قسرًا حتى اعتلى أحد زبانياتهم سدة الحكم فى البلاد لمدة عام مرير.. هل نسيتم كيف نزلتم بالملايين تفوضون الجيش ليحميكم من حكم الاستبداد الدينى.. والآن عاود البعض الحنين لشعارات الثورية والحرية والعيش والعدالة الاجتماعية.. لدرجة إنهم يعيدون الكرة من جديد.. ويعلنون 31 أغسطس يومًا جديدًا للفوضى.

هل تعتقدون أن الشعب الذى غاب وعيه مرة سيعود مرة أخرى للشارع، حتى ولو تكالبت عليه هموم الدنيا.

أيها السادة لديكم وسائل عديدة للمعارضة.. لديكم طرق وأساليب عدة تختارون منها كى تقولوا أسباب رفضكم لسياسات حكومية ترونها تسببت فى إلقاء مزيد من الأعباء على الشعب الذى تتغنون بمعاناته.. لكن أن تعيدوا الفوضى من جديد.. أعتقد أن الشعب نفسه لن يسمح لكم بذلك.. حتى لو كان يعانى من ارتفاعات متلاحقة فى الأسعار.


اضف تعليقك

لأعلى