كيف تحول محمد رمضان إلى "نمبر فور" في إيرادات عيد الأضحى؟ | الصباح
على الهلباوي : «ربنا أداني صوت حلو .. ومش هوسخ عمامة جدي»     elsaba7     استنفار أوروبي لمواجهة السياسات التركية التوسعية.. شاهد التفاصيل     elsaba7     رئيس "المصريين": منتديات الشباب رسالة للعالم بأن مصر بلد الأمن والأمان     elsaba7     مرور القاهرة .. تحويلات مرورية بمناسبة غلق كوبرى الجلاء بمصر الجديدة     elsaba7     السيسي: مصر تؤمن أن دول القارة تمتلك إرادة سياسية والحكمة التي تمكنها من التغلب على التحديات     elsaba7     السيسي: جهودا كبيرة مبذولة لحل مشاكل القارة الأفريقية السمراء     elsaba7     السيسي: منتدى أسوان منصة حوار بين المسؤولين والمهتمين بقضايا أفريقيا     elsaba7     يلاشوت| مشاهدة مباراة الزمالك وبيراميدز في الدوري المصري |كورة ستار     elsaba7     سامح عاشور: صحوة كبرى شهدتها النقابة منذ عام 2016     elsaba7     الشباب تدعم ثلاثة أندية رياضية بسوهاج     elsaba7     "الديهي" من داخل البرلمان الأوربي: "أردوغان" يقود العالم لحرب عالمية ثالثة     elsaba7     حفيد عبد اللطيف أبو رجيلة يستعيد حسابات لاعبي الزمالك المسروقة ويطرح كتابه الأول     elsaba7    

كيف تحول محمد رمضان إلى "نمبر فور" في إيرادات عيد الأضحى؟

محرر الصباح / 2018-08-31 17:51:41 / فن
محمد رمضان

محمد رمضان

يعد موسم عيد الأضحى الحالي هو أحد أكثر المواسم جدلا، بعكس المواسم السابقة، ليس بسبب الأفلام المطروحة في الموسم، ولكن نظرا للمنافسة علي الإيرادات ومن المتصدر، والتي تسمي مؤخرا بـ "نمبر وان".

الصراع بدءا منذ اليوم الأول في الموسم، والذي حاول فيه النجم محمد رمضان جاهدا أن يؤكد أنه "نمبر وان" كما أشار لذلك في أغانيه التي قام بطرحها قبل الموسم سواء "الملك" أو "نمبر وان" والتي أثارت السخط اتجاه من جانب الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي ونجوم الفن والنقاد و الجمهور، لذك كان يسعى لتأكيد ذلك في الموسم وأنه يملك قاعدة جماهيرية كبيرة .

بسبب الإيرادات تبادل كلا من محمد رمضان والسبكي منتج فيلمه الجديد" الديزل" مع وليد منصور منتج فيلم "البدلة" بطولة النجم تامر حسني، ووسط صمت نجم الجيل استمر رمضان في تأكيد أنه الأول، قبل أن تكشف الشركة العربية الموزعة لفيلم رمضان حقيقة الأمر وأن تامر هو المتصدر لتسدل الستار حول الأمر مؤخرا .

الأزمة لم تصبح فقط في ضياع لقب "نمبر وان" من محمد رمضان الذي حاول تأكيدها، ولم تصبح المنافسة بينه ويبنه فيلم "البدلة" علي المركز الأول، والذي استطاع حسني أن يقتنصها بإيراد يصل إلي 28 مليون جنيه تقريبا، بفارق كبير بينه وبين الفيلم الذي يليه.

كان من المفترض أن يصبح فيلم" الديزل" هو المنافس والمقتنص بإيراد المركز الثاني والذي وصلت إيرادات إلي 18 مليون تقريبا، لكن بعد انتهاء أيام العيد، استطاع فيلم "تراب الماس" أن يحصل علي المركز الثاني بإيرادات تتفوق علي "الديزل" بمبلغ بسيط لكن جعله في صدارة المشهد بعد "البدلة"، ليصبح فيلم رمضان في إجمالي مجموع الإيرادات هو الثالث .

أيام العيد يبدو أنها فقط أيام السعادة بالنسبة لمحمد رمضان، حيث أنها عادة أفلامه كل موسم، كأنه مثل كحك العيد "إن خلص العيد ينفض الكحك"، مقولة تنطبق علي رمضان، الذي انتهت أيام السعادة وأصبح الإيراد اليومي لفيلمه يأتي في المركز الرابع بعد فيلم "الكويسين" بطولة أحمد فهمي، الذي يحقق في إيراده اليومي إيرادات أعلي من فيلم محمد رمضان، حيث تفوق عليه في الثلاث أيام الماضية .


اضف تعليقك

لأعلى