"الكثارة".. قرية بلا خدمات فى البحيرة | الصباح
السبكى يوضح كيفية الاستعدادات قبل إجراء عملية جراحة السمنة ومتابعة نتائجها     elsaba7     الشوط الأول| الجزائر 1-0 السنغال في نهائي أمم أفريقيا 2019     elsaba7     جامعة سوهاج: الانتهاء من تجهيزات تنسيق الثانوية العامة بتجهيز 12 معمل و600 جهاز كمبيوتر     elsaba7     عقد قران نجل اللواء صبرى يوسف كبير الياوران بالرئاسة بمسجد المشير طنطاوى ‬     elsaba7     الحكومة تتسلم الشحنة الثانية من المواد اللازمة لدعم الشبكة الكهربائية     elsaba7     داعش يروي تفاصيل تفجيرات الهواري      elsaba7     بث مباشر| حفل افتتاح نهائي بطولة أمم أفريقيا 2019     elsaba7     رياض محرز مدفع الجزائر أمام السنغال اليوم بنهائي أمم أفريقيا 2019     elsaba7     يلا شوت| بث مباشر بين مباراة مصر والسنغال     elsaba7     بكري: مصر فازت بتنظيم كأس الأمم والجزائر ساندت مصر في حرب 1973 .. فيديو     elsaba7     وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ستاد القاهرة لحضور نهائي كأس الأمم الأفريقية     elsaba7     عاجل.. سيسيه يعلن تشكيل منتخب السنغال أمام الجزائر اليوم في نهائي أمم أفريقيا 2019     elsaba7    

"الكثارة".. قرية بلا خدمات فى البحيرة

البحيرة

البحيرة

يعانى أهالى قرية «الكثارة» التابعة لمدينة النوبارية بمحافظة البحيرة، والتى يصل عدد سكانها إلى 10 آلاف نسمة، من انعدام الخدمات فى ظل تجاهل المسئولين، فلا مياه ولا كهرباء ولا صرف صحى ولا وحدات صحية ولا تعليم، والحكومة تتجاهل استغاثات الأهالى؛ ما تسبب فى انتشار الأمراض والأوبئة.

قال علاء خالد، أحد أهالى القرية: إنها تفتقر إلى الخدمات منذ إنشائها مطلع التسعينيات، وأن الحياة التى يعيشها الأهالى لا يتحملها بشر، فهى حياة ليست آدمية، موضحًا أن لديهم مشكلة فى مياه الشرب، والتى لم تصل إليهم حتى الآن، ما دفع الأهالى إلى الاعتماد على الدواب لقطع مسافات طويلة تتعدى الـ10 كم يوميًا، بحثًا عن المياه بالقرى المجاورة حتى وصل سعر «الجركن» الواحد إلى 20 جنيهًا.

وأكد عبدالرحمن السيد، أحد أهالى القرية، أن المنازل تعتمد على مواتير كهرباء صغيرة للإنارة مع حلول الليل، وذلك لعدم توفير أعمدة إنارة ومحولات كهرباء بداخلها، حتى ارتفعت نسبة السرقة داخل القرية، موضحًا أن أبرز المشاكل التى يعانى منها الأهالى، هى عدم وجود وحدة صحية بالقرية، ما يضطرهم لقطع مسافات طويلة للوصول إلى مستشفى العامرية العام، والتى تبعد عنهم مسافة 40كم.

أما جيهان محمود، المقيمة بالقرية منذ 13 عامًا، فأكدت أن النساء والأطفال لا يملكون وسائل مواصلات كافية، وقد يكون من الصعب الوصول إلى المراكز المجاورة، خاصة إذا كانت تتطلب الوصول إلى المرافق الصحية والتعليمية، والتى تبعد عنهم عشرات الكيلو مترات أو تحتاج إلى القيام بأى تسوق، وتضيف: «كثيرًا ما يصاب الأطفال الصغار بلدغات الثعابين والعقارب كون المنطقة جبلية ممتلئة بهذه الزواحف، وبعض الأطفال يموتون قبل أن نصل بهم إلى مستشفى العامرية لطول المسافة».

وقال إبراهيم عثمان، من سكان القرية: «لا توجد لدينا مدارس لتعليم الأطفال داخل القرية، بل توجد على مسافات بعيدة بالقرى المجاورة بحوالى 25 كم، ولا تتوافر لدينا المواصلات التى تساعدهم على الذهاب بشكل منتظم إلى مدارسهم، ولكن التروسكل هو الوسيلة الوحيدة لنقل الأطفال إلى المدارس؛ ما يدفع الأطفال إلى التسرب من التعليم لعدم قدرتهم على السفر لمسافات طويلة للالتحاق بالمدارس خارج القرية».


اضف تعليقك

لأعلى