للحصول على المال.. ذبحت "سلفتها" وفتحت موقد الغاز لإبعاد الشبهة عنها | الصباح

للحصول على المال.. ذبحت "سلفتها" وفتحت موقد الغاز لإبعاد الشبهة عنها

/ 2018-08-22 20:35:52 / حوادث
جريمة قتل

جريمة قتل

الحصول على المال لفك أزمتها المادية كان مبرر ربة منزل لذبح «سلفتها»، حيث قالت المتهمة فى اعترافاتها: «ظروفى المادية سيئة تداينت من القاصى والدانى والشيطان أغوانى لسرقة «سلفتى» لأنها ترتدى الكثير من المشغولات الذهبية وأعلم أنها تحتفظ بمبالغ مادية كبيرة فى منزلها خاصة وأنها اقرضتنى مبلغ 1000 جنيه مؤخرًا». 

>>المتهمة: استوليت على 43 ألف جنيه ومشغولاتها الذهبية لفك أزمتى المادية

توجهت المتهمة لمسكن المجنى عليها، وأوهمتها بأنها كانت فى قضاء بعض متطلباتها بمنطقة حلوان، وأثناء استضافتها أحضرت سلاحًا أبيض «سكين» من المطبخ، وأثناء تواجدهما بغرفة النوم باغتتها بعدة طعنات بالجسم ولتأكيد وفاتها طعنتها فى رقبتها حتى تأكدت من وفاتها، ثم استولت على ما بداخل الدولاب الخاص بالمجنى عليها من مصوغات ومبالغ مادية، بعدها فتحت موقد الغاز فى محاولة لإضرام النيران بالشقة لإخفاء معالم الجريمة وفرت هاربة.

تلقى اللواء أشرف الجندى، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، إخطارًا من الرائد كريم عز، رئيس مباحث قسم شرطة 15 مايو من شرطة النجدة بالعثور على سيدة متوفية بشقة كائنة بالطابق الثانى بالعقار بدائرة القسم، وبالانتقال والفحص تبين أن الجثة لسيدة تدعى «أنوار. ع»، 62 سنة، ربة منزل، مسجاة على ظهرها بأرضية غرفة النوم ترتدى ملابسها كاملة وبها إصابات عبارة عن (جرح قطعى بالرقبة من الأمام للخلف، طعنتين بالجانب الأيسر للبطن وأعلى الصدر)، وتبين سلامة جميع المنافذ، وبالعرض على اللواء محمد منصور، مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة، أمر بسرعة كشف غموض البلاغ.

وبالانتقال وسؤال زوجها «أحمد. س»، 55 سنة، موظف بالمعاش، صاحب مخبز بدائرة قسم شرطة حلوان، قال إنه حال عودته من عمله اكتشف مقتل زوجته، وسرقة مبلغ مالى قدره 43 ألف جنيه، وكمية من المشغولات الذهبية عبارة عن (2 غويشة، 2 خاتم) وهاتفى محمول من داخل دولاب غرفة النوم.

وأضاف: أنه فور وصوله لمحل الواقعة لاحظ وجود رائحة غاز منتشرة بالمكان وتبين فتح مفاتيح موقد الغاز بمطبخ الشقة ونفى علمه بملابسات وفاتها، ولم يتهم أو يشتبه فى أحد بارتكاب الواقعة.

آمر اللواء أشرف الجندى، بوضع خطة بحث لكشف غموض الواقعة أهم بنودها: فحص المسجلين خطر والمعروف عنهم ارتكاب مثل هذه الجرائم، تجنيد المصادر السرية الموثوق بها، محاولة التوصل لآخر رؤية للمجنى عليها، استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة فى كشف الجرائم، محاولة التوصل لشاهد عيان وقت ارتكاب الجريمة، سؤال الجيران المحيطين بالمجنى عليها، وفحص خلافات المجنى عليها التى قد ترتقى لارتكاب الجريمة.

ومن خلال تنفيذ بنود تلك الخطة تبين أن وراء ارتكاب الواقعة «سماح. أ»، 45 سنة، ربة منزل، زوجة شقيق المجنى عليها.

وتم بإرشادها ضبط كل المسروقات، وأقرت بتخلصها من السلاح الأبيض المستخدم فى ارتكاب الواقعة بإلقائه بالطريق العام، وتحرر عن ذلك ملحق للمحضر الأصلى، وتولت النيابة العامة التحقيق.


اضف تعليقك

لأعلى