النيابة تُصرح بدفن طالب قتله مجهولون لسرقة "توك توك" بالشرقية | الصباح
مصدر أمني ينفي نشوب حريق بأحد المصانع بالشرقية     elsaba7     عمرو زكى يرد على شائعة وفاته.. لمصلحة من تتردد هذه الأخبار     elsaba7     ديما أحمد: رؤية وطن ٢٠٣٠ تعمل وفقا لسياسية الدولة     elsaba7     وزير التنمية المحلية: بحث90 ألف شكوى للمواطنين.. و15 يوما مهلة لشركات النظافة لحل أزمات القمامة     elsaba7     وزير خارجية البحرين : نأسف لعدم جدية قطر لحل الأزمة     elsaba7     كورة ستار | مشاهدة مباراة النار بين برشلونة وأنتر في أبطال أوروبا | يلاشوت     elsaba7     وزير التنمية المحلية: إحالة عدد من مسؤولي الأحياء للنيابة الإدارية بعد تفقد الأوضاع     elsaba7     وائل نجم: الخطوط مجهولة الهوية تُمثل تهديدا أمنيا للمجتمع     elsaba7     وزير الداخلية في اسوان للوقوف على محاور الخطة الأمنية الشاملة التى أعدتها الوزارة لتأمين فاعليات منتدى أسوان(صور )     elsaba7     أبو العطا: زيارة رئيس جنوب أفريقيا لمصر تعكس خصوصية العلاقات بين البلدين     elsaba7     تعرف على موعد تحريك أسعار تذاكر القطارات المكيفة (فيديو)     elsaba7     خبير لبناني: انقسامات جوهرية بين قوى الحراك.. والأجندة الأمريكية حاضرة في المشهد     elsaba7    

النيابة تُصرح بدفن طالب قتله مجهولون لسرقة "توك توك" بالشرقية

أسماء خليل / 2018-08-19 11:33:24 / حوادث
جثة ـ أرشيفية

جثة ـ أرشيفية

قررت نيابة فاقوس العامة، بإشراف المستشار وليد جمال، المحامي العام لنيابات شمال الشرقية، اليوم، التصريح بدفن جثة طالب؛ قتله مجهولون لسرقة "توك توك" منه، وتخلصوا من جثته في مياه مصرف "بحر البقر" بدائرة المركز.

 

كان اللواء عبدالله خليفة، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا بالعثور على جثة "محمد.ال.س" 16 سنة، طالب بالصف الأول بالدبلوم، مُقيم بكفر "الشاويش" بفاقوس، غارقًا في مياه مصرف "بحر البقر".

وتبين من التحريات الأولية، أن المجني عليه، يعمل سائقًا على "توك توك" خلال فترة الإجازة المدرسية، إلا أنه اختفى قبل أربعة أيام، بعد قيام مجهولين بسرقة دراجته البخارية، والتخلص من جثته في مياه مصرف "بحر البقر".

تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وبالعرض على النيابة العامة، قررت تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، قبل أن تُصرح بالدفن، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

 


اضف تعليقك

لأعلى