د. هانى سرى الدين سكرتير عام الحزب: اغلقنا صفحة "الخولي"..والوفد أكبر من أى شخص (حوار) | الصباح
جهة إدارية واحدة.. النواب يعلن قرارا بشأن تبعية جميع مراكز الشباب     elsaba7     أحمد السقا ومحمد سامى أفضل ممثل ومخرج عن "ولد الغلابة" من مهرجان نجم العرب     elsaba7     مبادرة للحد من أنتشار العدوى داخل صالونات التجميل بالغربية     elsaba7     تعرف على موعد مباراة ليفربول وسالزبورج في دوري أبطال أوروبا والقنوات الناقلة     elsaba7     الأنبا باخوميوس موجها الشكر للسيسي: "قانون بناء الكنائس نقلة حضارية"     elsaba7     تضامن الغربية تسلم الطفلين " مالك ويازن " إلى زوجة شادى الأمير     elsaba7     قافلة طبية متخصصة فى أمراض العيون ببسيون     elsaba7     الدكتورة نرمين خضر: الإعلام المضلل أداة من أدوات العامل النفسي     elsaba7     اقتصادي: سداد مصر مستحقات شركات النفط الأجنبية يؤكد نجاح برنامج الإصلاح     elsaba7     فتح باب التعاقد لتوصيل الغاز الطبيعى بكفر الزيات     elsaba7     مدير كلية الدفاع الوطني:سنعلن القضاء على الإرهاب نهائيا في وقت قريب     elsaba7     اختفاء ربة منزل منذ ٥ أيام فى ظروف غامضة بالغربية     elsaba7    

د. هانى سرى الدين سكرتير عام الحزب: اغلقنا صفحة "الخولي"..والوفد أكبر من أى شخص (حوار)

محرر الصباح / 2018-08-13 21:05:35 / سياسة
هانى سرى الدين سكرتير عام حزب الوفد

هانى سرى الدين سكرتير عام حزب الوفد

>>مبادرة الوفد للم شمل الأحزاب ترفض «الدمج» >>الحزب قادر على تشكيل ائتلاف برلمانى.. ووجود «دعم مصر» لن يمنعه من الدفع بمرشح رئاسى

أكد د.هانى سرى الدين، سكرتير عام حزب الوفد، أن مبادرة الوفد للم شمل الأحزاب السياسية قادرة على إعادة العمل السياسى مرة أخرى وبشكل فعال.

وأضاف «سرى الدين» خلال حوار خاص لـ«الصباح»، أن مصر تحتاج إلى وزير سياسى من أجل التواصل مع الناس، لافتًا إلى أن الوفد قادر على تشكيل ائتلاف برلمانى رغم وجود ائتلاف دعم مصر تحت القبة.. وإلى نص الحوار.

* بداية.. هناك مبادرة أعلنها حزب الوفد للم شمل الأحزاب.. إلى أين وصلت؟

- المبادرة بدأت بدعوة رئيس الحزب المستشار بهاء أبوشقة، وبالفعل عقدنا أكثر من اجتماع على هامشها، وتم دعوة كل رؤساء الأحزاب السياسية بلا استثناء، والنقاش جاء من أجل مصلحة العمل الحزبى، خاصة فى ظل الأوضاع الحالية، وتم الخروج بتوصيات على رأسها تكوين ائتلاف وليس اندماجيات فى الوقت الراهن، وتفعيل دور الأحزاب فى العمل السياسى، ومواجهة الفراغ السياسى الموجود، ومحاولة خلق نقاش وحوار، والاتفاق على شكل الانتخابات المحلية.

* كيف لا يفكر الوفد فى الاندماج رغم أنه مطلوب فى ظل مبادرة الرئيس؟

- الدمج غير مطروح فى سياسة الوفد فى الفترة الحالية، لأنه يحتاج إلى مشاورات عديدة، ونحن الآن نميل إلى خلق التحالفات السياسية، ولكن نشجع الدمج بين الأحزاب الصغيرة لأن هذا يكون أسهل، خاصة أنها قادرة على الدمج، ولكن الدمج بين الأحزاب آجلًا أم عاجلًا سوف يحدث.

* أزمة حسام الخولى ملأت الوسط السياسى ضجيجًا.. كيف تابعت تلك الأزمة؟

- حسام الخولى كادر سياسى محترم نقدره ونكن له كل الاحترام والتقدير، ودخوله «مستقبل وطن» له مطلق الحرية فى تحديد اختياراته السياسية، وهذا الأمر نابع عن رؤيته، والوفد أكبر بكثير من أى شخص كان من كان، فهناك شخصيات سياسية كبيرة تركت الوفد، ولا يزال الحزب صامدًا منذ مائة عام، وصفحة حسام الخولى انطويت وقفلت وتنمنى له كل التوفيق.

  * ما حقيقة أن الوفد يسعى لتشكيل ائتلاف برلمانى تحت القبة؟

- نواب الوفد قادرون على ذلك، حتى فى ظل تواجد ائتلاف برلمانى تحت القبة، وعندما يكون لدينا النية فى ذلك سوف نعلن، ونواب الوفد لهم دور فعال داخل مجلس النواب، وتشكيلهم لائتلاف برلمانى سوف يكون له تأثير كبير خاصة فى إقرار القوانين.

 * ذكرت مسبقًا أنكم سوف تدفعون بمرشح رئاسى من قيادات الحزب.. هل يسير الحزب على هذا النهج من الآن؟

- نحن لنا خطة نسير عليها، بداية من أن نعيد فكرة المؤسسية داخل الحزب، فهناك أمور يجب أن تنظم من جديد، يأتى على رأسها الإصلاح الإدارى للحزب، وتشكيل اللجان النوعية، والعمل على تطوير الصحيفة والبوابة الإلكترونية للحزب، بيت الخبرة البرلمانى، مركز الدراسات السياسية، كل هذا يعمل على تقوية الوفد، لأنه بمثابة الفكر للحزب، وبعد ذلك الانتخابات المحلية والبرلمانية، والأخيرة الرئاسية، وبالطبع سوف يكون لنا دور.

* كيف تابعت قرار تكليف مصطفى مدبولى برئاسة الوزراء؟

- من الواضح جدًا أن الدولة تميل إلى فكرة تعيين الوزير التكنوقراط وليس الوزير السياسى، ويجب أن نعيد النظر فى هذه الاتجاه، لأن الوزير السياسى مطلوب فى أوقات كثيرة، ومصر تفقد تواصل الحكومة مع الشارع، وهناك فراغ سياسى يحتاج إلى وزير سياسى لسده.

* لماذا غاب عن الأذهان الوزير الحزبى؟

- ببساطة وبكل وضوح لأن الأحزاب غير موجودة فى الواقع، وأن الأغلبية البرلمانية أيضًا غير موجودة، فكيف يفكر القائمون على اختيار وزير حزبى ضمن شىء غير موجود.

* هل الدولة جادة فى الاهتمام بملف السياسة فى مصر؟

- أعتقد أن المناخ الحالى أفضل من المرحلة السابقة، الأربع سنوات القادمة سوف يكون الاهتمام بالعمل الحزبى والسياسى، خاصة بعد إعلان الدولة الاهتمام بهذا الملف، وبالقائمين عليه.

* فى تقديرك.. هل الوفد قادر على قيادة هذا الملف ؟

- نعم، الوفد حزب عريق وله ثوابت واضحة، ونحن كأعضاء فيه يجب علينا البناء، يوجد اشتياق للحياة الحزبية فى مصر، وعند وجود فعاليات أو مبادرات يوجد تفاعل من قبل الناس، علينا ترجمة كل هذه الأمور والعمل على استغلال طاقة الشباب فى خلق حياة سياسية حقيقة، وإيجاد فرصة للعمل سياسى يضم العديد من الكوادر.

* الولاية الثانية للرئيس السيسى.. ماذا تنتظر منها؟

- لا تقوم دولة حقيقة بدون تعليم جيد، وهيكل إدارى فعال، ونظام قضائى يليق بدولة بحجم مصر، وهناك أمثلة لدول كثيرة اتخذت هذا النهج لعبور أزماتها، وأتمنى فى ولاية الرئيس الثانية أن يكون هناك اهتمام قوى بهذه الملفات لأنها تعتبر إنقاذًا حقيقيًا للدولة.


اضف تعليقك

لأعلى