«العاشرة مدرسة».. قرية من دون خدمات فى البحيرة | الصباح
زيادة فى أسعار الحج بعد «رفع المواد البترولية»     elsaba7     أزمة فى حبوب منع الحمل تضرب الصيدليات     elsaba7     كواليس هبة عبد الغني ببرنامج "ستار شو"بالشرق الأوسط (صور)     elsaba7     حركة أفراد الشرطة 2019... نقل 52 فرد شرطة نظام و13 فرد من مباحث قسم ثان طنطا     elsaba7     اختيار رئيس قناة النيل الدولية سفير للنوايا الحسنة     elsaba7     عمرو عزت سلامة يهنئ الرئيس السيسي بالذكري السابعة والستين لثورة يوليو المجيدة     elsaba7     تكريم 11 طالب متفوق بالثانوية العامة المتوفقين بمؤسسة ثروت للرعاية الإجتماعية     elsaba7     دوللي شاهين تطرح "الحاجة داعيالك" الأسبوع القادم (صور)     elsaba7     نسمة النجار لـ"الصباح" سعيدة بالتعاون مع أحمد بدير في فيلم "اللي خلف منمش"     elsaba7     هبة حسن لـ"الصباح" أنتظر عرض "بيوتى سنتر".. ومحظوظة بالعمل مع النجم يحيي الفخرانى       elsaba7     ارتفاع الدين الخارجي التركي مجددًا.. هل تعتمد سياسة تدوير الدين بديون أخرى؟     elsaba7     ضبط عاطل وبحوزته سلاح نارى لترويعه المواطنين بالغربية     elsaba7    

«العاشرة مدرسة».. قرية من دون خدمات فى البحيرة

الصرف الصحي

الصرف الصحي

يعيش قرابة 20 ألف نسمة من أهالى قرية العاشرة مدرسة التابعة لمركز أبو المطامير بمحافظة البحيرة، حياة شبه معدومة من الخدمات، حيث تترقب هذه القرية حدوث كارثة صحية تهدد حياة الأهالى.

سمير محمود أحد أهالى القرية، أكد أن شبكة الصرف الصحى بالقرية تم إنشاؤها بالجهود الذاتية، وتنفيذها بشكل عشوائى غير منظم، وذلك منذ أكثر من 10 أعوام الأمر الذى أدى لتهالك المواسير التى تستخدم للصرف بسبب انتهاء عمرها الافتراضى منذ سنوات، والطفح المستمر لمياه الصرف الصحى فى الشوارع يؤكد ذلك، ولم يتوقف الأمر على هذا الحد بل إن المياه بدأت تتسرب أسفل المنازل وأدت إلى حدوث تآكل فى أساسات البعض منها، والتى أوشكت على الانهيار فوق رؤوس قاطنيها، كما أن خطوط الصرف الصحى المتهالكة اختلطت بمياه الشرب، ما أدى إلى إصابة العديد من أهالى القرية بالكثير من الأمراض على رأسها الفشل الكلوى.

أما حسام حسن أحد أهالى القرية، فقال إن القرية تعانى من مشكلات كبيرة دفعت الأهالى إلى تقديم الكثير من الاستغاثات إلى المسئولين ولكن دون جدوى، موضحًا أن أبرز هذه المشاكل التى يعانى منها الأهالى عدم وجود وحدة صحية بالقرية، حيث إن أقرب وحدة صحية تبعد عنها مسافة 15 كم بمنطقة أبو المطامير، وتعمل 8 ساعات فقط يوميًا، وأدى بعد المسافة وقلة المواصلات بالقرية إلى وفاة طفلين بالحمى فى فصل الشتاء الماضى، إضافة إلى عدم تطعيم الأطفال حديث الولادة؛ ما دفع الأهالى إلى التكاتف سويًا حتى تم جمع مبلغ مالى كبير استطاعوا من خلاله شراء قطعة أرض خصصت مساحتها لبناء وحدة صحية، تساعد على الحد من انتشار الأمراض داخل القرية، وتقديمها إلى الوحدة المحلية بقرية الشيخ محمد متولى الشعراوى التابعين لها، إلا أن المسئولين لم يستجيبوا لمطالب الأهالى.

وأوضح إبراهيم عبدالقادر، من الأهالى، أن القرية محرومة تمامًا من خدمات الاتصالات الخاصة بالهواتف المحمولة، والسبب فى ذلك إزالة أعمدة تقوية الشبكات بالمنطقة أثناء تطوير محور طريق مصر إسكندرية الصحراوى، موضحًا أن هناك مشكلة تحل بالقرية مع اقتراب الليل وهى الظلام التام لشوارع القرية، لعدم وجود كشافات إنارة مثبتة بالأعمدة بشوارع القرية والتى أدت إلى حدوث الكثير من حوادث السرقة.


اضف تعليقك

لأعلى