بعد أن ضاقت بهم السبل .. استغاثة العاملين بالقنوات لرئيس الجمهورية | الصباح

بعد أن ضاقت بهم السبل .. استغاثة العاملين بالقنوات لرئيس الجمهورية

أحمد حسن / 2018-07-30 21:26:37 / هنا صوتك
قنوات فضائية

قنوات فضائية

حالة من التغيرات التي حدثت في السوق الإعلامي خلال الأيام القليلة الماضية، والتي شهدت قيام إعلام المصريين بشراء عدد من المؤسسات الإعلامية علي مستوي القنوات والإذاعات، بالإضافة لإغلاق قنوات أخري، الأمر الذي ترتب عليه إبلاغ العاملين بإنهاء خدماتهم .

كثيرا منهم سيظل في منازله، بسبب رجيله بعد أن كانت هذه القنوات هي مصدر رزقهم، لذلك قام عدد من العاملين في قناة العاصمة الفضائية وزملائهم في إذاعة drn، وقنوات الحياة، on live و  dmc soprt، بإرسال طلب استغاثة لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي من أجل إنقاذهم.

ويقول نص الاستغاثة:  السيد الفاضل / رئيس الجمهورية ،

بعد التحية 

"نستغيث بكم بعد أن ضاقت بنا السبل ، نحن العاملين بقناة العاصمة الفضائية وغيرنا كثر من زملائنا بإذاعة drn وقنوات الحياة وon live و dmc soprt ، والتي انتقلت ملكيتها لشركة إعلام المصريين تلك الشركة التي تعبث بأرزاق كل العاملين في هذه القنوات حيث تم إبلاغ جميع العاملين بإنهاء خدماتهم بنهاية الشهر الجاري ... علما سيدي الرئيس بأننا عملنا بإخلاص وتفان، وتحملنا مسئوليتنا كاملة تجاه قضايا الوطن طوال الحقبة الزمنية الخطيرة التي تمر بها بلادنا، فضلا عن أنه لا بديل لنا كعاملين في أي مكان آخر، وجميعنا يعول أسر، وحينما نسأل القائمين على الأمر في شركة إعلام المصريين يخبرنا بأنها تعليمات وتوجيهات، فنظن أن فخامتكم لن يرضى بهذا الظلم البين الذي وقع على أكثر من ١٢٠ موظف وعامل بقناة العاصمة ومثلهم بإذاعة drn وضعفهم بقنوات الحياة وon liveو dmc soprt ، سيدي الرئيس ليس لنا بعد الله سواك لعرض شكوانا واستغاثتنا، بعد أن ضاقت بنا كل السبل، وأغلقت إدارة غعلام المصريين أبوابها في وجه كل العاملين بهذه المؤسسات، ضاربة بأرزاقهم وأرزاق أولادهم عرض الحائط في ظل سياسة وتوجه غير المفهوم وغير المدروس وغير المبرر، نخاطب فيك سيدي الرئيس قلب الأب الحان على أولاده من أبناء الوطن الذي أخلصنا له، نحيا فيه ويحيا فينا ... نشكر سعة صدرك ونتمنى من الله أن يصل صوتنا لك وتجد شكوانا هذه حل لديكم ... دمتم لنا ولمصرنا الغالية ... تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر ، ابنائك العاملين بقناة العاصمة"


اضف تعليقك

لأعلى