الفلاحون يروون أراضيهم بمياه الصرف فى المنوفية | الصباح
سفير مصر في كندا يلتقى مستشار الأمن القومي الكندي للتباحث حول التطورات في الشرق الأوسط     elsaba7     مصطفى نصار: انطلقت من خلال مبادرة السيسي  لتعليم مهنة صناعة الذهب للأجيال الجديدة (حوار)     elsaba7     رحيل والدة المستشار ايهاب الشريطي.. والعزاء الأحد بمسجد الشرطة بالتجمع الخامس     elsaba7     لجنة لمعاينة الهبوط الأرضى بعد انتشار شائعات "سراديب الآثار" بقرية نشيل بالغربية     elsaba7     «أرابيسكا تياترن».. تعاون مصرى يبرز تفشى العنف ضد المرأة     elsaba7     أحمد البكري: موقف الاهلي في أفريقيا معقد.. وألي بادجي سيكون خليفة فلافيو     elsaba7     أهالى القليوبية يستغيثون بالمحافظ لإنقاذهم من كبارى المشاة     elsaba7     «ناهد» تتحدى الرجال فى صنعة «مبيض محارة» منذ ٢٥عامًا     elsaba7     إيمان الجابرى.. ترفع شعار «موتوسيكل للبنات فقط » لمواجهة التحرش     elsaba7     الجيش الليبى يتقدم فى معركة التحرير من «دواعش أردوغان»     elsaba7     رئيس شركة إيجيبت جولد فى حواره مع «الصباح» مصطفى نصار: انطلقت من خلال مبادرة السيسى لتعليم مهنة صناعة الذهب للأجيال الجديدة     elsaba7     6 بنود للاتفاق المبدئى حول قواعد الملء وتشغيل السد : بنود واشنطن.. مصير أزمة سد النهضة فى ظل اتفاق «ترامب »     elsaba7    

الفلاحون يروون أراضيهم بمياه الصرف فى المنوفية

هدى السيد / 2018-07-29 19:44:41 / هنا صوتك
مياه الصرف

مياه الصرف

كارثة صحية تنتظر أهالي قريتي كفر الحمادية والروضة، التابعتين لمدينة بركة السبع بمحافظة المنوفية، بسبب ري أكثر من 500 فدان من أراضيهم بمياه مصرف «محلة روح »، وذلك لعدم وجود مياه بالترع، وكذلك جفاف مواسير المياة الارتوازية التى قام الأهالي بعملها لري الاراضي، مما زاد من معاناة وصرخات الفلاحين على كافة الأصعدة، وذلك بسبب المشاكل والأزمات التى تواجههم من جميع الجهات، وآخرها عدم توافر مياه لرى أراضيهم.

عبده خضر، فلاح، قال: «أننا أصبحنا نروي زراعتنا ومحاصيلنا بمياه الصرف الصحي، بسبب عدم وجود مياه صالحة للري مما جعلنا نلجأ مضطرين لمياه الصرف، رغم أننا نعرف إنها مضرة وتسبب لنا العديد من الامراض، ولكن ماذا نفعل لا يوجد خيار اخر لنا سوى الرى بمياه الصرف لنمو الزراعات الخاصة بنا”.

وأوضح جمال مسعود، فلاح، أنه لا توجد مياه نهائيًا للري، متسائلً: ماذا نفعل؟، مضيفًا: «اضطرارنا لري الأراضي بمياه الصرف، في ظل مع تجاهل متعمد من المسئولين، مما يمثل خطرًا كبيرًا على صحتنا وصحة أولادنا .»

وتابع «مسعود » حديثه، قائلً: «انتشرت فى قريتنا الأمراض والأوبئة كالفشل الكلوي والسرطان بسبب ري زراعتنا بمياه الصرف فالأرض التى أملكها تقع عند أول جزء من مياه الصرف، وأعلم أن الري بهذه المياه ممنوعة ولكن لا يوجد بديل، فليس معى أموال لشراء مياه وحتى المياه الجوفية التى كانت تكلفنا الكثير جفت تمامًا ويجب على المسئولين الاسراع فى إنقاذ هذه القرى من الأصابة بالأمراض وتوفير مياه نظيفة للري .»

وأضاف الحاج أحمد جابر، فلاح، أن أهالي القرية من أكثر المصابين بالأمراض بسبب تناولهم لما تنتجه الأرض التى يتم ريها بمياه الصرف، كما أن المواشي يشربون من هذه المياه مما يعمل على تلوث منتجات المواشي، من ألبان وغيرها، مما يصيب من يتناولها بالأمراض.

وأشار محمود عبد الجواد، فلاح، إلى أن التلوث يصيب جميع أهالى القرى دون تدخل أحد من المسئولين الذين لا يقومون بدورهم بإيجاد حلول لهذه المشكلة التى تسببت دمرت الزراعة، مؤكدًا انهم أشتكوا للمسئولين أكثر من مرة لكن دون جدوى وأعرب الفلاحين عن غضبهم مما وصلوا إليه، مطالبين بإتخاذ إجراءات عاجلة لوصول المياه للترع لري أراضيهم بمياه نظيفة.


اضف تعليقك

لأعلى