3 مكاسب ينتظرها الأهلي في حالة الفوز على تاون شيب البتسواني في دوري أبطال افريقيا | الصباح

3 مكاسب ينتظرها الأهلي في حالة الفوز على تاون شيب البتسواني في دوري أبطال افريقيا

الاهلي

الاهلي

بشعار "جمهوره دا حماه" يدخل النادي الاهلي المصري مواجهة فريق تاون شيب بطل بتسوانا في إطار مباريات دوري أبطال إفريقيا، متسلحا بجماهيره الحاضرة للمباراة، أملا في تحقيق الفوز الأول له في المجموعة بعد فشله في تحقيق أي فوز في المجموعة بينما حقق تعادلا في المباراة الاولى وخسر في المباراة الثانية.

وعلى الرغم من أن الفوز بالمباراة التي ستقام على ملعب الجيش في ستاد برج العرب بالإسكندرية، نقاطها ثلاث فقط مثل بقية المبارايات، إلا أن الفوز سيحقق للنادي الأهلي في ثوبه الجديد مع الجهاز الفني بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون، والمدرب العالم محمد يوسف، أكثر من مكسب سواء على مستوى تحقيق الثلاث نقاط بشكل مبدئي أو على عدة أصعدة أخرى ومنها:

أولا: لم يتمكن النادي الأهلي في مجموعة سهلة نسبيا ضمت الترجي التونسي وكمبالا سيتي الاوغندي وتاون شيب البتسيواني، من تحقيق أي فوز بالمجموعة، محققا أسوأ بداية في تاريخه في دوري المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا والتي يبقى الأسد صاحب نصيب الأسد من الفوز بعدد بطولاتها بـ8 ألقاب، حيث حقق التعادل في المباراة الإفتتاحية أمام الترجي التونسي، فيما تلقى خسارة بهدفين نظيفين أمام فريق كمبالا سيتي الأوغندي.

الفوز أمام تاون شيب البتسواني، من شأنه رفع رصيد الأهلي لأربع نقاط يرتفع بهم إلى المركز الثاني في المجموعة، ليحسن موقفه كمتزيل للمجموعة، ويحيي أماله للصعود لدور الـ8 من دوري أبطال إفريقيا.

ثانيا: على المستوى الإداري، يعاني مجلس إدارة النادي الأهلي بقيادة الكابتن محمود الخطيب، من تخبط إداري واسع سواء على مستوى صفقات الفريق الأول والتي لم يتمكن من تدعيمه بالشكل الذي يوازي طموحات وآمال جماهير النادي الأهلي، أو على مستوى الأداء الإداري للنادي والذي يواجه صعوبات كبرى منذ تنحي المستشار تركي آل الشيخ عن منصب الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي.

ثالثا: التمهيد لعودة جماهير النادي الأهلي إلى المدرجات مرة أخرى، بعدما غابت عن الجماهير الأحمر لفترة كبيرة، بسبب الاحداث التي نشبت في المباراة الأولى للفريق في دروي أبطال إفريقيا من شغب ارتكبه بعض المجهولين خلال المباراة، قررت السلطات الأمنية على إثره منع إقامة مبارايات الفريق في القاهرة، ونقلها إلى ستاد الجيش بمنطقة برج العرب بالإسكندرية، لتحقيق الامن اللازم للمباريات.

 


اضف تعليقك

لأعلى