بين الكرة والسيرك.. كيف يقضي السلفيون أوقات الترفيه؟

أماني عصمت / 2018-07-11 15:11:20 / سياسة
ياسر برهامي

ياسر برهامي

من السائد عن أبناء التيار السلفي أنهم يعيشون حياة متزمتة، تحيطها الحدود وقوائم الممنوعات من كل اتجاه، مما يجعل الترفيه فيها مجرد كلمة لا أساس لها في حياة السلفي. فالسلفيون يمارسون العديد من أشكال الترفيه ولكن بطريقتهم الخاصة، التي لا يعلمها سوى المقربون منهم، من أبناء هذا التيار الذي دائما ما يضع كلمة "التحريم" قبل أى شيء أخر.

تنظيم دورات لعب الكرة في ملاعب خاصة

في الوقت الذي يدعى فيه أبناء التيار السلفي أن لعب الكرة من المحرمات التي تلهى الإنسان عن أداء الفريضة وعن ذكر الله، إلا أنها تعد واحدة من أهم أشكال الترفيه لدى أبناء هذا التيار، والتي تتجسد في الدورات التي تنظمها الدعوة السلفية بالاسكندرية بين الشباب السلفي من سن 12 عام وحتى 40 عام، حيث يتم الإعلان عن بدء الدورات قبل موعد إقامتها بشهر لتحديد الفرق المشاركة، وذلك على مستوى المحافظات التي تسيطر عليها الدعوة مثل الاسكندرية والمنيا ومرسى مطروح والبحيرة وكفر الشيخ

وبعد تشكيل الفرق يتم عمل جدول للعب وتحديد الجائزة وهى كأس ومبالغ مالية للفريق الفائز، الذي يتكون من أبناء الدعوة فقط، ولا يتم السماح بمشاركة أى شخص من الخارج، فيما يتم اللعب في ملاعب مراكز الشباب أو الأندية وذلك بتأجير الملعب بالاتفاق مع الإدارة، مع عدم السماح للسيدات بالحضور

 

الحفلات النيلية

ليست كرة القدم وحدها هى أبرز أشكال الترفيه لدى الدعوة السلفية، فهناك ايضًا الحفلات النيلية والتي بدأت الدعوة في تنظيمها منذ ثلاث سنوات، ولاقت رواجًا كبيرًا بين الأعضاء

حيث يتم استئجار مركب كبير وبالاتفاق مع الإدارة يتم وضع برنامج ترفيهي، فيما يقتصر الحضور على الأسر فقط، ويتم تحديد أماكن للنساء والأطفال، وأخرى للرجال، حيث يبدأ البرنامج بممارسة بعض الألعاب للصغار، ثم بوفيه لوجبة الغداء، وذلك في إطار رحلة نيلية تبدأ مع الصباح وتنتهى أقصى حد الساعة السايعة مساءًا

ولا يسمح خلال الرحلة بتشغيل الموسيقى أو التليفزيون الذي يتم غلقه وفصل التيار الكهربائي عنه، وفقًا للتقاليد السلفية في عدم مشاهدته، فيما يقوم رجال الدعوة بمناقشة الأمور السياسية والدينية، بينما تمارس النساء هويتها في تبادل التجارب الخاصة بالحياة الأسرية

 

حفلات السيرك

تعد من أهم الحفلات التي تواظب عليها الدعوة السلفية، والتي بدأت منذ خمس سنوات، حيث تتم من خلال تأجير سيرك لصالح الدعوة، ووضع برنامج أيضًا بالاتفاق مع الإدارة يقوم على تنفيذ بعض الألعاب الخاصة بالسيرك، دون موسيقى أو ارتداء ملابس قصيرة أو ضيقة

كذلك يتم إعداد خيمة للنساء تكون الألعاب فيها نسائية اى تؤديها نساء، مع بعض الألعاب الأخرى التي تخصص للأطفال مثل عرض الحيوانات، والسباقات، وخيمة أخرى للرجال وذلك منعًا للاختلاط

ويتم عمل تلك الحفلات خلال فترة الصيف، حيث تكون الأسعار بسيطة وفى متناول الأسرة البسيطة، حيث لا تتخطى ال100 جنيه

اضف تعليقك

لأعلى