قصر السكاكينى.. عشق حبيب باشا الذي تحول إلى فريسة للإهمال | الصباح
سعيد حساسين: القوات المسلحة تنفذ المشروعات في وقت قياسي (فيديو)         كمال عامر يكشف أهمية وجود المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب في مصر         اتفاق سرى.. مخطط إعادة الحضرى إلى المنتخب بعد صدمة الحراس         في ذكري ميلاده. قصة الخلاف بين "النمر الأسود" و "الزعيم"         حمدي بخيت يكشف أهمية إنشاء المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب         «الضبعية » و «الإفرنج ».. مناطق تعانى الإهمال بالإسماعيلية         بعد خراب مالطة.. الأهلى ينسف الحمام القديم.. و"الخطيب" يغسل يده من فاتورة الانتخابات         جمال عنايت يناشد المصريين بالتصويت لصلاح لفوزه بأحسن لاعب بأفريقيا         حديقة الحيوان تناشد المواطنين بإبلاغ الشرطة عن الشخص الذي يبيع الاسد بأسيوط         رحل وبقى تراثه.. رمسيس عوض صاحب الحس الوطني في ذمة الله         أحدث تقاليع الموسم.. محمد صلاح يتصدر شوادر المولد النبوى         مستشفى الصحة النفسية.. قصص معاناة المرض النفسيين بشبين الكوم        

قصر السكاكينى.. عشق حبيب باشا الذي تحول إلى فريسة للإهمال

دعاء سعيد / 2018-07-11 13:21:56 / منوعات
قصر السكاكينى

قصر السكاكينى

تعتبر القصور التاريخية واحدة من أهم المعالم المعمارية الهامة التى مرت على مصر من العصور المختلفة، والتى لازالت تحتفظ بقيمتها الجمالية والتاريخية، ومن بين هذه القصور قصر "السكاكينى" المتواجد بمنطقة الظاهر بوسط القاهرة، فعلى الرغم من مرور 120 عاماً على بنائه إلا أنه يعد واحد من أهم القصور الأثرية المصرية فى العصور الحديثة، وأحد أهم المزارات السياحية التاريخية بالقاهرة، وذلك لأنه شاهد على القاهرة فى فترة فاصلة من تارخها الحديث.

وعلى الرغم من قيمة هذا القصر إلا أنه لا يزال يعانى من التعديات المختلفة والإهمال، وإلقاء القمامة بجانبه، بالرغم من خضوعه كمبنى أثري لإشراف وزارة الآثار المصرية، ما يدفع العديد من الأثريين والمعماريين بالمطالبة بخطة عمل محددة ومشروع للصيانة وترميم القصر، سواء داخليا أو خارجيا لإعادة إحياء القصر الذي ترك فريسة للإهمال والنسيان بعد أن كان أحد أهم القصور التاريخية الأهم التي تسطر تاريخ القاهرة الخديوية.

 

تم بناء قصر السكاكينى عام1898 على يد رجل الأعمال حبيب باشا السكاكينى، وأخذ البناء شكل الطراز الإيطالى، بناء على رغبة حبيب باشا الذى أختار هذا الطراز ليكون مشابه للقصر الذى شاهده فى إيطاليا ووقع فى غرامه.

السكاكينى

وكان "السكاكينى" قد أختار لقصره موقعا جذابا يشع منه 8 طرق رئيسية، وبالتالي أصبح القصر نقطة مركزية في المنطقة ولم يكن الحصول على مثل هذا الموقع سهلا في ذلك الوقت لكن علاقة السكاكيني باشا مع الخديوي سهلت هذه المهمة.

السكاكينى

 

في عام 1923 توفى حبيب باشا السكاكيني، وقسمت ثروته بين الورثة الذين قاموا بإعطاء القصر للحكومة حيث قام أحد أحفاد السكاكيني وكان طبيبا بالتبرع بحصته لوزارة الصحة والتي لم تكن الجهة المؤهلة لوراثة مثل هذا القصر.

 

وفي عام 1961 تم نقل متحف التثقيف الصحي من عابدين إلى قصر السكاكيني وذلك بأمر من محافظ القاهرة، وبعد ذلك تم تسجيل هذا القصر في عداد الآثار الإسلامية والقبطية بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1691 لسنة 1987، ليتم وضعه تحت رعاية المجلس الأعلى للآثار

السكاكينى

اضف تعليقك

لأعلى