أغلاق كوبرى الألمانى يُحول حياة أهالى «أبيس» إلى جحيم | الصباح
سعيد حساسين: القوات المسلحة تنفذ المشروعات في وقت قياسي (فيديو)         كمال عامر يكشف أهمية وجود المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب في مصر         اتفاق سرى.. مخطط إعادة الحضرى إلى المنتخب بعد صدمة الحراس         في ذكري ميلاده. قصة الخلاف بين "النمر الأسود" و "الزعيم"         حمدي بخيت يكشف أهمية إنشاء المركز الإقليمي لمكافحة الإرهاب         «الضبعية » و «الإفرنج ».. مناطق تعانى الإهمال بالإسماعيلية         بعد خراب مالطة.. الأهلى ينسف الحمام القديم.. و"الخطيب" يغسل يده من فاتورة الانتخابات         جمال عنايت يناشد المصريين بالتصويت لصلاح لفوزه بأحسن لاعب بأفريقيا         حديقة الحيوان تناشد المواطنين بإبلاغ الشرطة عن الشخص الذي يبيع الاسد بأسيوط         رحل وبقى تراثه.. رمسيس عوض صاحب الحس الوطني في ذمة الله         أحدث تقاليع الموسم.. محمد صلاح يتصدر شوادر المولد النبوى         مستشفى الصحة النفسية.. قصص معاناة المرض النفسيين بشبين الكوم        

أغلاق كوبرى الألمانى يُحول حياة أهالى «أبيس» إلى جحيم

كوبرى

كوبرى

معاناة يومية يعيشها أهالى منطقة أبيس بالإسكندرية منذ أكثر من شهر بسبب إغلاق كوبرى الألمانى، فانهيار جزء من الكوبرى أدى إلى إغلاقه حتى يتم صيانته وإصلاحه.

الأمر الذى أثار استياء أهالى المنطقة هى طول مدة الصيانة، وعدم البدء فى آى إصلاحات حتى الآن، فالكوبرى يخدم قرى أبيس الكبرى؛ كأبيس الرابعة والخامسة والثامنة والقومية ومشروع ناصر، فيعتبر الشريان المرورى الوحيد لكل تلك القرى.

يقول محمد السيد، الذى يعمل فى مجال تجارة الأعلاف بمنطقة مشروع ناصر، إن الكوبرى يقطع ترعة الإسكندرية، والآن المنطقة أصبحت مفصولة لجزئين وسيارات الأجرة تقف على جانبى الكوبرى، فتستقل الناس السيارات من على الطريق السريع وتنزل لتعبر الكوبرى الذى تصل مسافته ٣٠ مترًا على أقدامها، ثم تستقل سيارات أخرى لتكمل المسافة للقرى المختلفة.

وأضاف أن من لديه سيارة أو من يريد نقل بضائع داخل القرى فيضطر إلى سلك طريق آخر يصل طوله إلى ١٥ كيلو مترًا؛ الأمر الذى يستهلك وقتًا ووقودًا إضافيًا.

«أحنا أشغالنا معطلة بسبب الكوبرى»، هكذا قال عزت محمد، أحد أهالى أبيس المتضررين من تأخر أعمال صيانة الكوبرى، مؤكدًا أن الأهالى يعيشون فى مأساة حقيقة وحياتهم أصبحت جحيمًا.

وأكدت رانيا منصور من الأهالى، أن الأمر أكثر صعوبة على المترددين يوميًا على الطريق، فلكى يصلوا إلى منازلهم وعملهم أصبح الأمر يتطلب وقتًا أطول، ومعاناة يومية كبيرة.

وتابعت: «بدل ما كنا بنركب موصلة أصبحوا اتنين، ولا يوجد جديد فى إصلاحه والجزء الكبير المنهار لم يتم عمل أى شىء فيه؛ وهو بمثابة خطر كبير يهدد كل من يعبر الكوبرى من عمال وأطفال وكبار السن، مما يضطر البعض بأن يتخذ طرقًا أخرى بالسيارات ولكنها طرق مقطوعة يمكن أن تعرضهم للخطر».

اضف تعليقك

لأعلى