ارتفاع الأسعار فى دهب ..شكاوى السياح من سوء الخدمات فى أهم مكان للغطس بالعالم | الصباح
ضبط مصنع لتصنيع الأدوات المنزلية دون تراخيص بالإسكندرية     elsaba7     مصطفى بكرى: نجل الشهيد وائل طاحون بطل أصر على الالتحاق بكلية الشرطة .. فيديو     elsaba7     أول بطل مصري يعبر المانش بساق واحدة.. «مبارك كرمني وتفوقت على الإنجليز بفارق ساعتين»     elsaba7     وزارة الطيران المدني تشارك بمعرض القاهرة الدولى للكتاب ال٥١     elsaba7     تعرف على حقيقة قيادة "زيدان" لمنتخب فرنسا     elsaba7     بطلة العالم فى سباحة الأساتذة .. تروى تجربتها مع الطب والرياضة .. فيديو     elsaba7     يلا شوت بلس| بث مباشر مباراة ليفربول وولفر هامبتون |كورة ستار     elsaba7     بتكلفة ٢١ مليون جنيه .. أفتتاح مشروع الصرف الصحي بقرية عطاف بالمحلة الكبرى     elsaba7     "الكاف" يشيد بالاستعدادت الأمنية للقاء الزمالك ومازيمبي في البطولة الافريقية     elsaba7     حزب "المصريين": نفخر ونعتز بالدور البطولي لرجال الشرطة الأوفياء     elsaba7     الوفد مهنئا الشرطة بعيدها:درعا لحماية الدولة وستظلون فخر المصريين     elsaba7     الوفد للشرطة في عيدها: ملحمة الإسماعيلية ستبقى محفورة في أذهان المصريين     elsaba7    

ارتفاع الأسعار فى دهب ..شكاوى السياح من سوء الخدمات فى أهم مكان للغطس بالعالم

دهب

دهب

يكاد لا يخلو أى برنامج سياحى فى منطقة دهب بشكل خاص وشمال سيناء بشكل عام من زيارة منطقة البلو هول للاستمتاع بجمال الطبيعة وممارسة رياضة الغطس والاسنوركلينج فى ثانى أهم منطقة غطس فى العالم إلا أنك وبمجرد وصولك إلى المنطقة تسمع صيحات الغطاسين التى لا تنقطع محذرة الناس من الاقتراب من الشعاب المرجانية.

قال إبراهيم السيد، أحد مدربى الغطس أن منطقة البلو هول يطلق عليها مقبرة الغواصين حيث يفتن الغواص بالمناظر الطبيعية الخلابة وخاصة داخل النفق مما يجعله يقرر عبوره والخروج من الجهة الأخرى فى البحر، وهى مغامرة ممتعة لكنها خطرة جدًا حيث تعرض عددًا كبيرًا من الغواصين من جميع أنحاء العالم إلى الموت نتيجة نفاد الأكسجين أو عدم قدرتهم على تحديد الطريق نتيجة تداخل الشعاب المرجانية أو تدفعهم التيارات المائية تداخل البحر فيغرقون.

وأوضح إبراهيم أنه رغم جمال المنطقة وتصنيفها كثانى أفضل منطقة غطس فى العالم إلا أنها تعانى من كارثة حقيقية تهدد المنطقة حيث إنها تعرضت فى الـ5سنوات الأخيرة لضمور 20فى المائة من الشعاب المرجانية نتيجة الممارسات الخاطئة من ممارسى رياضة الغطس مما يهدد المنطقة.

وبينما نستعد لعمل «سنوركلينج» فى البلو هول تعالت صيحات إسلام محمود، مدرب الغطس الذى يصطحبنا فى أحد الشباب الذى يجلس على الشعاب المرجانية قائلًا (حرام عليكم الشعاب بتموت) وحين سألته عن أسباب موت الشعاب المرجانية قال ان الشعاب المرجانية عبارة عن حيوانات عكس ما يتوقع الإنسان انها نباتات وهى حيوانات ضعيفة تتأثر بأى شىء سواء الجلوس عليها أو حتى لمسها حيث تضمر وتموت فتتحول ألوانها الزاهية إلى اللون الأبيض.

بالفعل بعد نزولنا إلى البلو هول وجدنا أجزاء كبيرة من الشعاب المرجانية باللون الأبيض المطفى كما قال إسلام الذى أوضح أنها تحتاج إلى وقت كبير جدًا حتى تنمو، فالسنتيمتر الواحد من الشعاب يحتاج ما بين ثلاث إلى عشر سنوات لكى ينمو أى أن جزءًا واحدًا من هذه المساحات التى تم تدميرها يحتاج إلى مئات السنين حتى يعود إلى حالته الأولى.

بعد خروجنا التقينا مجموعة من السياح الإيطاليين وعرفنا عن طريق محمود سيد الغواص والمترجم الذى يصطحبهم أن هذه ليست المرة الأولى لهم للغطس فى البلو هول حيث يكون النزول إلى هذا المكان الساحر فى مقدمة برنامجهم السياحى أثناء زيارتهم لمصر.

وقال باولو إنه فى العام الماضى أخذ جزء من الشعاب المرجانية معه كتذكار وبحكم دراسته لعلم الأحياء إلا أنه عندما أخبر الدكتور المشرف عليه غضب منه بل وعاقبه على هذا الفعل بحرمانه من بعض الدرجات قائلاً له كيف تفعل ذلك وأنت متخصص فى علم الأحياء وتعرف مدى حساسية هذه الكائنات.

وأوضح محمود أن الممارسات الخاطئة التى تؤدى إلى الضرر بالشعاب المرجانية والمنطقة غير مقتصرة على المصريين فقط بل يفعلها الجميع والفارق الوحيد أن السائح الأجنبى عندما نحذره من ذلك الفعل لا يفعله بينما المصريون لا يبالون بالأمر.

أما عن الخدمات الموجودة فلا تناسب ثانى أهم منطقة غطس فى العالم حيث إننا كنا فى مكان من المفترض أنه (أنضف كافيتريا ومطعم) على شاطئ البلو هول كلها عبارة عن دورين من الخشب ومكان للمطبخ لا يقدم سوى نوع واحد من الأكل.

وطالب أحمد حسين أحد الغواصين المسئولين بضرورة الاهتمام بالمنطقة بزيادة عدد اللوحات الإرشادية فى المكان بأكثر من لغة لتوضيح أهميته وتوجيه الناس لكيفية الاستمتاع دون ضرر به. كما طالب بضرورة زيادة الأنشطة الترفيهية فى المكان وتقديم خدمات تليق بالمنطقة.


اضف تعليقك

لأعلى