واجهوه بالسخرية فرد بـ"أغنية"... هكذا يواجه " الأسطورة " منتقديه | الصباح
رئيس حي العمرانية: تعاقدنا مع 6 شركات لجمع القمامة.. وتخفيف التكدس عن شارع الهرم».. فيديو     elsaba7     رئيس حي العمرانية: «نٌسأل في كل مشكلة رغم عدم اختصاصنا».. فيديو     elsaba7     وفرنا 80% من استهلاك السكر».. الزراعة تكشف آخر تطورات «المليون ونصف فدان».. فيديو     elsaba7     مكرم محمد أحمد يكشف ملابسات القبض على أمين الأعلى للإعلام بتهمة الرشوة     elsaba7     بلاش منظرة.. محمد أبو حامد يعترض على صور سجود لاعبي منتخب اليد     elsaba7     خبير: واشنطن ستربح معركتها الدبلوماسية بسهولة أمام إيران في البحر المتوسط     elsaba7     السعودية تُعلن بدء العمل رسميا بنظامي وثائق السفر والأحوال المدنية الجديد     elsaba7     تعرف على محرك البحث صديق البيئة (فيديو)     elsaba7     رئيس "المصريين": الجماعة الإرهابية تتلقى ضربات موجعة من الأمن المصري     elsaba7     المدير الفني الأسبق: لم أتلقى أي اتصالات من قبل إدارة الأهلي للعودة مرة أخرى     elsaba7     رئيس الوزراء يترأس اجتماع مجلس إدارة جهاز تنمية المشروعات المتوسطة     elsaba7     أغرقت كل شيء.. سكان هذه البلد الروسية يسبحون في مياه الأمطار     elsaba7    

مازال النجاح حليفه

واجهوه بالسخرية فرد بـ"أغنية"... هكذا يواجه " الأسطورة " منتقديه

أحمد حسن / 2018-06-26 22:06:43 / فن
محمد رمضان

محمد رمضان

منذ 14 عاما كان لا يملك شيئا سوي ثقته في الله .. و13 جنيها فقط، إحباطات في وقت يبحث فيه عن فرصة ليصبح فنانا، انتظر الكثير من المخرجين ورفضه البعض وجلس أمام المسارح، هكذا أكد محمد رمضان في إحدي تدويناته علي موقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك "، قصة طموح وكفاح شاب كاد أن يفقد الأمل ويصيبه اليأس، لكن الصمود والإصرار كان هدفه، تحول في أقل من 6 سنوات من شاب يفتقد الفرصة إلي أحد أهم النجوم في الوسط الفني، وتحولت حياته من الفقر إلي الملياردير محمد رمضان، كما يصفه البعض .

" نمبر وان " و " يعلم ربنا " و " أقوي كارت  " أغاني تعبر عن شخصية محمد رمضان 

رغم انتقاده بهوس الشهرة والنجاح إلا أن أعماله تحقق ملايين المشاهدات

منذ عامين يؤكد البعض بأنه قارب علي الانتهاء .. ولم يحدث

 

ومع الانتشار والنجاح، أصبح محمد رمضان أو " الأسطورة " كما يطلق عليه، حديث السوشيال ميديا والإعلام، يري أنه صعد السلم بعد صعوبات، وبدأ يرد علي كل من شكك في قدراته ونجاحه، لذلك يعبر عن كل هذا بطريقته الخاصة سواء من خلال أعماله وصفحاته أو أغانيه.

طرق تعبيره جعلت محمد رمضان في مرمي الانتقاد، وبسببها أكد المتابعون أن " عصر رمضان انتهي "، وانتشرت هذه الجملة خلال العامين الماضيين لكن مع كل عمل يقدمه يحقق النجاح والمشاهدات التي تتجاوز الملايين، في حين أن هناك من يري أنه يفتقد للخبرة والمتحدثين نيابة عنه، معتبرين أن ما يفعله هو نوع من أنواع " هوس الشهرة" .  

رمضان موهبة لا يستطيع أحد أن ينكرها، له شعبية كبيرة، لن تزول في يوم وليلة، لأنه قادر علي جذب أكبر قدر من الجمهور بعمل واحد، وهو ما تؤكده الأرقام في كل ما قدمه، لذلك أتمني أن نستغل هذه الموهبة التي تتمتع بقدر كبير من عوامل الجذب والكاريزما، هذا ليس رأي ولكنه حقيقة مؤكدة من خلال الأرقام .

لا أعلم إن كان " مهوسا " بالنجاح، أم أنه يحارب الإحباط والصعوبات التى واجهها في بداية مسيرته الفنية، ويحاول التأكيد أنه ناجح وهو الأمر الأرجح من خلال تدويناته وأغانيه، ولم يكن التعبير عن وجوده في الساحة هي الأمر الوحيد لكن هناك أغنية " يعلم ربنا " - التي قام بغنائها الفنان أحمد شيبه وحققت 28 مليون مشاهدة ضمن إطار مسلسل " نسر الصعيد " – تحمل بعدا أخر عن الحالة التي يعيشها رمضان مع نفسه، وتعبر عن مدي المواقف التي مر بها في حياته وأنه يشكر الظروف التي جعلته يصل لهذه المرحلة من حياته ويري الناس علي حقيقتهم، كما تصف الأغنية، ويرد فيها أيضا علي من يعتبره " مغرورا " بأنه لا يأتي علي حق أحد بل يحمل الجميل لكل من وقف بجواره، لكن من تركه وقت الشده لن ينساه، وهو ما يؤكده المقربون له بأنه شخص يهتم بعمله ونجاحه ويملك الإصرار لتقديم الكثير وليس متعاليا عليهم بل أنه يحب جمهوره كثيرا .

رمضان أكد علي ذلك في أغنية " نمبر وان " التي حققت في غضون أربع أيام فقط ما يقرب من 5 ملايين مشاهدة، وأحدثت جدلا واسعا، والتي ردد فيها " أنا جمهوري واقف في ضهري " ورغم كل الهجوم عليه إلا أنه يستمد النجاح والدعم من خلال الجمهور، وهو الذكاء التي يتمتع به رمضان ويعرف أهميتهم ، ويعتمد عليه وهو أحد أسباب وجوده بقوة علي الساحة .

ربما إذا تم توظيف " نمبر وان " في عمل فني، لم تكن تحدث كل هذه الضجة، خاصة أن رمضان عبر من قبل في أغنية " أقوي كارت " عن وجوده في الساحة بمفرده وأنها ملكا له .

أغاني رمضان وأرائه الشخصية هي تعبير عن تكوين شخصيته،منذ بداية مسيرته الفنية، ترد على كل الانكسارات والاحباطات والهجمات والانتقادات.. ربما ما يعيشه رمضان ليس غرورا ولكنه سعيد بالنجاح الذى وصل إليه بعد مشقة وعناء مع " ثقة فى الله نجاح" و" جمهورى فى ضهري" مهما اختلفنا أو اتفقنا علي طريقة التعبير، ويبقي السؤال هل يعبر رمضان عن غضبه ممن وقف ضده ونجاحه في وقت قصيرة ، أم أصبح رمضان عدو نفسه كما يتردد ؟!! .


اضف تعليقك

لأعلى