مدحت بشاى يكتب: العقاد ومخالب القطط !! | الصباح
بتهمة قتل شاب حاول اغتصابها.. النيابة تأمر بحبس فتاة العياط 4 أيام على ذمة التحقيقات     elsaba7     التنسيق: 55 ألف طالب حصلوا على درجات تفوق الـ 95% وهو عدد كبير جدًا     elsaba7     أحمد موسى: مصر بترمي زبالتها في قطر وتركيا (فيديو)     elsaba7     الأحد.. فتح باب التنسيق للمرحلة الأولى من الثانوية العامة     elsaba7     "الاستيلاء على الحكم وتشكيل جيش إسلامي".. تفاصيل صفقة الإخوان مع صدام خلال غزو الكويت     elsaba7     تحذير من أحمد موسى لحكومة الكويت بشأن الإخوان (فيديو)     elsaba7     قاسم مجاليوا فى حوار لـ«الصباح»:رئيس الوزراء التنزانى: علاقاتنا مع القاهرة تاريخية.. وفرص استثمارية واعدة للمصريين     elsaba7     شاهد... الروانديون يزرعون البُن ولا يشربونه لهذا السبب     elsaba7     تعرف على سبب تأجيل إطلاق المركبة الفضائية الهندية "تشاندريان 2"     elsaba7     تحريك سن المعاش إلى 65 عامًا.. وكيل لجنة التضامن بالبرلمان: قانون التأمينات نقلة جديدة فى سياسة المعاشات     elsaba7     مساعد رئيس "المصريين": السيسي يولي اهتمامًا كبيرًا بشأن الأئمة والدعاة     elsaba7     أكبر اتفاقية لأسواق التجارة الحرة فى العالم..الدول الإفريقية تتحد و«الحلم الإفريقى» يُزيل الحواجز التجارية     elsaba7    

مدحت بشاى يكتب: العقاد ومخالب القطط !!

مدحت بشاى

مدحت بشاى

لا أعلم ولا أجد تفسيرًا لحالة عدم التفاعل السياسى الحقيقى بين رجال الفكر والسياسة والرموز الحزبية والنيابية والحكومية وأهل المجتمع المدنى فى بلادى فيما بينهم، وأيضًا فيما بينهم وبين مؤسسات الدولة وجهات اتخاذ القرار بمشاركة فاعلة وجادة بإعلان الرأى والانخراط فى البحث والدراسة عبر آليات العمل الوطنى والحزبى، ونحن فى مرحلة بناء وتصحيح أخطاء ونعيش حالة مواجهة تحديات داخلية وخارجية صعبة .. أرى أننا نعيش حالة سكون وجدب فكرى باستثناء حالات فوران نسبية وقليلة عند حدوث أزمات كارثية على المستوى الداخلى أو فرحة بإنجاز وطنى وقومى !!

لقد اكتفينا بأن يمثل كل تلك الجهات مجموعة برامج مسائية يقودها مجموعة مذيعين

( إعلاميين بالمسمى المودرن بتصور أن الإعلامى له صلاحيات أعلى ! ).. يثرثرون فيتمدد شعبنا على شيزلونج الفرجة والملل اليومى لمتابعة نوعيات عجيبة من مقدمى ومعدى تلك البرامج لا يجمع بينهم سوى الصوت العالى والصراخ الغبى... منهم نوعية الإعلامى الزعيم الوطنى المسيطر بخطب حنجورية، ومنهم من نوعية المحقق المفتش «كولمبو» الذى يرى أن كرسيه بات مثبتًا على منصة قضاء لمحاكمة الحالات المعروضة، ومنهم نوعية المستضيف الضيوف الغلط فى الوقت الغلط لافتعال خناقات تنتهى بكرسى فى الكلوب، ونصيب أعلى من كعكة الإعلانات.. وغير ذلك من النوعيات التى بات عليها للأسف حال الإعلام الذى نصبوه بديلًا للتفاعلات الحزبية والنيابية والسياسية على الأرض !!

قد يجيب عن سؤالى بعض القراء، بالقول: صحيح لدينا أكثر من 100 حزب لكن لا نعيش ممارسة حزبية، ويجيب آخر: لو كان لدينا بحق نخب سياسية ما كان تم تسليم ثورة 25 يناير وشبابها لرموز أهل التطرف والإرهاب للإجهاز على كل مكتسباتها، ولولا خيبة تلك النخب ما استطاع هؤلاء حصد كل تلك الأصوات ليعتلى القتلة ورموز الإرهاب عرش البلاد لأول مرة فى التاريخ.

فى زمن الاحتلال البريطانى وتحالفات القصر الملكى مع رموز الاستعمار، ومعاناة شعب يعيش قهرة سيطرة محتل ويحلم بالاستقلال، كنا نرى تلك الحالة من التفاعل الوطنى بين أهل الأدب والسياسة والرموز الحزبية تتخذ تنويعات من المواقف عبر كل الوسائط الإعلامية والمنتديات الفكرية والسياسية والأدبية.

وبمناسبة «الأدب» أستأذن القارئ العزيز لعرض جانب يسير من مقال أدبى سياسى لسياسى وأديب «عباس العقاد» كمثال طريف لحالة حوار سياسى، قد يكون فيه المثال على حالة التفاعل التى قصدتها فى بداية المقال.. ويأتى المقال ردًا على طائفة من المقالات نشرها محمد نجيب الهلالى بجريدة «المصرى» تحت عنوان «مخالب القط»، وأتى العقاد فنشر فى الرد عليها مقالة بعنوان: «مطالب الشطط ومقالب الخطط» أو «جوانب العبط فى مخالب القطط»، وهو مقال طويل نشره الدكتور عبداللطيف حمزة فى كتابه الشهير «أدب المقالة الصحفية فى مصر» نكتفى منه بهذا القدر الضئيل، وأوله كما يلى:

قالت الببغاء الخضراء وهى تكثر من الهراء، وتلتفت إلى الوراء ( يعنى بالببغاء هنا نجيب الهلالى ): عندئذ ألقى عليهم الوزير الأكبر درسًا بل دروسًا فى الرسم والهندسة والهيئة والفلك، فعلمهم أن الخط المنحنى خير من الخط المستقيم، وأن الزاوية المنفرجة الكبرى أضيق من الزاوية الحادة أو الصغرى، وأن القطع خير من الوصل.

قالت الببغاء: إن قول الحق لم يدع لى صديقًا، فهل تركتم من المقال طريقًا ؟

قال الراوى: بل لعل الباطل لا قول الحق هو الذى جنبك الأصدقاء، وأكسبك عداوة الأعداء، وإليك حقيقة الأنباء يا صاحبتى الببغاء هى أنك حمقاء، وإن حسوك من الأذكياء، فقد كنت فى وظيفة غير صغيرة، فأعرضت عنها لتصبحى وزيرة، وتلك حماقة منك أيتها الببغاء فيها من خلل الحساب ما فيها من قبح الرياء.

قالت الببغاء: أيها الراوى الذى هو للتاريخ حاوى، إن كان ما زعمت خللاً فى حساب وقبيحًا من رياء، فلماذا رضى عنى زعيم الزعماء، ودخلت من أجله فى ذمرة الأولياء ؟

قال الراوى: لأن زعيم الزعماء صغير النفس صغير الذكاء، صغير الهمة صغير الرجاء، نسى جنايتك على الدستور لأنك أسأت إلى ( وفدى مشهور )، كل ذنبه أنه صديق النقراشى وماهر، وتلك عند الزعيم كبيرة الكبائر، وآفة البواطن والظواهر، وهكذا يكون الجزاء عند زعيم الزعماء إذا كان صغير النفس صغير الذكاء.

...انتهى الاقتباس وبقى للقارئ حق الرفض أو القبول لما عُرض كمثال للتفاعل.


اضف تعليقك

لأعلى