20 مليون دولار تفتح الباب لتقارب أكثر زعماء العالم إثارة للجدل | الصباح

20 مليون دولار تفتح الباب لتقارب أكثر زعماء العالم إثارة للجدل

الزعيمان

الزعيمان

تتوجه أنظار العالم إلى سنغافورة التى تستعد لإستقبال القمة التاريخية التي تجمع الغريمين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره الكوري الشمالي كيم جونج أون، لأول مرة، الثلاثاء المقبل

 

في تمام الساعة (15:21 ) بتوقيت جرينتش مساء الأحد هبطت طائرة ترامب في قاعدة بايا ليبار الجوية، قادمًا من كندا، حيث شارك في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع، بينما وفي وقت سابق من نفس اليوم، وصل زعيم كوريا الشمالية، مطار شانجي في سنغافورة، على متن طائرة تابعة لشركة طيران الصين، من طراز “بوينغ 747″، وتعتبر زيارة “كيم” لبلد آخر، الثانية منذ توليه السلطة عام 2012، باسثتناء قرية الهدنة “بانمونجوم” الحدودية بين الكوريتين، فيما كانت الزيارة الأولى للصين، مارس الماضي.

بينما شددت السلطات السنغافورية إجراءاتها الأمنية استعدادا للقمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، كما فرضت حظرا على بعض الأماكن.
وبحسب "بي بي سي" تحدثت وسائل إعلام حكومية في كوريا الشمالية عن إمكانية تأسيس "علاقة جديدة" بين بيونجيانج وواشنطن، وذلك قبل القمة التاريخية المرتقبة بين البلدين.

وتمثل النبرة التي تحدثت بها وسائل الإعلام في كوريا الشمالية تحولا بارزا في لهجة هذه الدولة التي ظلت في حالة عداء مع الولايات المتحدة لعقود.

وقالت وسائل الإعلام الحكومية الكورية الشمالية إن الزعيمين سيبحثان آلية لسلام دائم في شبه الجزيرة الكورية، علاوة على قضية نزع السلاح النووي.

فى الوقت ذاته اعتبر وزير خارجية سنغافورة فيفيان بالاكريشنان، أن القمة الأمريكية الكورية الشمالية المزمع عقدها في 12 يونيو الجاري "غير كافية" لحل الوضع بشكل كامل في شبه الجزيرة الكورية.

وفي حديث لصحيفة ستريتس تايمز السنغافورية قال: "لا أعتقد أن عقد اجتماع واحد في سنغافورة، سيضع حلا شاملا للوضع في شبه الجزيرة الكورية."


اضف تعليقك

لأعلى