ليس الخلاف بين سلفاكير وريك.. مسئول جنوبي يكشف أسباب دمار جنوب السودان | الصباح
أول صور من مران ليفربول فى إسبانيا بمشاركة "صلاح"     elsaba7     الإفتاء ترد على من يحرم إخراج زكاة الفطر نقودًا (فيديو)     elsaba7     خبير: التحول الرقمي يخدم المواطن في المقام الأول ويقضي على الفساد     elsaba7     وزير التعليم العالي يفتتح تجديدات فندق كلية السياحة والفنادق بجامعة حلوان     elsaba7     المشروعات والتأشيرة الإلكترونية.. كواليس اجتماع الرئيس مع مدبولي ووزير الاتصالات     elsaba7     نجم مصر الصاعد إلى أمستردام للمنافسة على بطولة هولندا للجولف     elsaba7     السيسي يوجّه بمواصلة تطوير قطاع السياحة من خلال تعزيز الإصلاحات الهيكلية     elsaba7     الأونروا: لسنا سبب مشكلة لاجئي فلسطين.. واستمرارها بسبب المجتمع الدولي (فيديو)     elsaba7     دعم الشرعية فى اليمن: تدمير طائرة لـ"الحوثيين" تحمل متفجرات     elsaba7     إصابة 3 أشخاص بينهم طفلة فى حادث تصادم بالغربية     elsaba7     نشوى مصطفي عن ياسمين صبري في "حكايتي":"سوبر ستار وكاريزما"     elsaba7     رد فعل قوي من "هواوى" على حظر ترامب التعامل معها     elsaba7    

ليس الخلاف بين سلفاكير وريك.. مسئول جنوبي يكشف أسباب دمار جنوب السودان

القيادي الجنوبي ومستشار رئيس جنوب السودان د كاستليو

القيادي الجنوبي ومستشار رئيس جنوب السودان د كاستليو

شعبان بلال كشف القيادي الجنوبي الأبرز ومستشار رئيس جنوب السودان ورئيس الحركة الوطنية بجنوب السودان د كاستيلو قرنق رينج لوال، عن أن سبب دمار جنوب السودان يعود إلى خلاف داخل الحركة الشعبية، والخلافات الجذرية بين شعب الجنوب وقيادات الحركة الشعبية .

واضاف في تصريحات خاصة، أن معظم المبادرات الأخيرة  بداية من المبادرة الأوغندية لتوحيد الحركة الشعبية إلى مبادرة رايلا اودينغا التي تؤكد تطبيق مبادرة اروشا  ذهابا إلى فكرة اللقاء في موريتانيا تعيدونا إلى الفكرة الخاطئة والتي تدعى بأن هنالك خلاف شخصي بين الرئيس سلفاكير ونائبه السابق ريك مشار.

وأوضح أن ترديد أن اتفاق سلفاكير ورياك يكون عودة السلام إلى الجنوب اتوماتيكيا خاطئ تماما، موضحا أن الدكتور ريك مشار لم يكن مقتنع اصلآ بإتفاقية  2015 ولكن من كانوا حوله مثل ضيو مطوك  وتعبان دينق قاي اصروا إلى الذهاب إلى جوبا وأعطى الحكومة فرصة لاعادة الثقة بين قيادات السياسية في الحركة الشعبية وشعب جنوب السودان.

وأضاف: حتى قبيلة النوير الذين احتموا بالأمم المتحدة في جوبا لم يتخلوا عن اللجوء والاحتماء بالأمم المتحدة، مؤكدا أنه إذا كانت المشكلة في الأساس بين الرئيس سلفا ونائبه السابق ريك مشار  لكان تخلى قبيلة  النوير  عن المخيمات وعادوا إلى الحياة الطبيعية .

وأشار إلى أن مستشاري ريك مشار يعتقدون أن الحكومة ستبدى نية صادقة وتنفذ اتفاقية السلام، لافتا إلى أن نجاح ريك مشار من الموت المحتم في معارك  جوبا والمطاردة بالطائرات العمودية والطائرات بدون طيار وطريقة هروبه إلى الحدود الكونغولي، هي التي تدفع للتحدث اليوم عن اتفاقية 2015 وطريقة إصلاحها، لو اغتيل ريك مشار في تلك المعارك لماتت الاتفاقية أو لتطبق الاتفاقية مشوهة كما نراءه الآن.

ولفت إلى أن مبادرة الإيغاد والمبادرات الأخرى أعادنا إلى المربع الأول، ألا وهو تصوير أن القوى السياسية في جنوب السودان يتكون من 85% من الحركة الشعبية، فتقسيم السلطة في المبادرة المقترحة تعطي أجنحة الحركة الشعبية مجتمعة نسبة 85% وهذا يدل على أنه إذا توحدت قوى الحركة الشعبية بعد العودة إلى جوبا فتهيمن على السياسة في الجنوب بنسبة 85% وإذا عادت إلى سياساتها القديمة فهذا سيكون المدخل  للخلافات والحروبات داخل الجنوب.

وأوضح أنه إذا ابتعدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي  والبنك الدولي وكل منظمات ذات القوى المالية في الغرب عن الوقوف مع الأتفاقية فستفشل حتمآ، مضيفا أن حديثه مع قيادات غربية من دول مختلفة أوضحت له بأنها قد فهمت عن ما هو المقصود في هذا المحادثات.


اضف تعليقك

لأعلى