أقباط يطالبون بمقاطعة التبرعات بسبب مليونيرات الكنيسة | الصباح
« مكتبة الموت ».. الأهمال وغياب الرقابة شكوى أهالى أبوعلى من مكتبة الطفل بالغربية     elsaba7     قضية الواحات البحرية.. إعدام المسماري والمؤبد والمشدد لـ 32 متهما وبراءة 20     elsaba7     نقيب الصحفيين الفلسطينيين: سنرفع قضايا جرائم حرب أمام المحافل الدولية     elsaba7     باحث في الشؤون الإيرانية: أمريكا تسعى لإخضاع إيران بالضغوط الاقتصادية     elsaba7     روتارى"إسكندرية صن رايز" يقيم ندوة تحت عنوان الصناعة والتجارة والإستثمار فى مصر     elsaba7     مصرع نقاش إثر سقوطه من سقالة بالغربية     elsaba7     مركز الحرف اليدوية والصناعات البيئية بجامعة سوهاج يدشن مبادرة "مستقبلك حرفتك"     elsaba7     عبد العال يقر أحقية نواب البرلمان من رجال الشرطة فى المعاشات الجديدة     elsaba7     تقرير يكشف معلومات جديدة حول تآمر قطر ضد الدول العربية واحتضان الإرهابيين (فيديو)     elsaba7     رئيس اتحاد رفع الأثقال للمكفوفين يكشف تفاصيل حفل إفتتاح بطولة العالم     elsaba7     ليفربول يبحث عن بديل لمحمد صلاح.. تعرف على التفاصيل     elsaba7     كأس الأمم الإفريقية تحت 23 سنة.. شوقي غريب يعقد مؤتمرًا صحفيًا قبل مواجهة جنوب إفريقيا     elsaba7    

أقباط يطالبون بمقاطعة التبرعات بسبب مليونيرات الكنيسة

/ -0001-11-30 00:00:00 / منوعات
أقباط يطالبون بمقاطعة التبرعات بسبب مليونيرات الكنيسة

أقباط يطالبون بمقاطعة التبرعات بسبب مليونيرات الكنيسة

>>شنودة: حساب أحد الأساقفة بالبنك 30 مليون جنيه
مع اقتراب الاحتفال بعيد القيامة المجيد، دعى الأقباط للوقوف ضد سيطرة الكنيسة على أموال العشور، من جانبه قال وحيد شنودة الداعى للمقاطعة:» فى ظل عدم وجود المجلس الملى لم تعد هناك رقابة على أموال الكنيسة، التى هى فى الأساس أموال الشعب القبطى الفقير، وأصبح القساوسة والرهبان يتصرفون فيها على حسب أهوائهم بداية من البابا وحتى القساوسة حديثى الرشم على حد وصفه».
واستطرد: «كل اللجان المسئولة عن إدارة الأموال فى الكنائس من الرهبان والقساوسة، ويتم صرف الأموال دون ضوابط أو معايير، فعندما يتم رشم كاهن لا تكون لديه أملاك، وبعد ذلك نراه يمتلك أحسن سيارة وشقة فاخرة، ويعالج فى الخارج، فى حين أن المواطن العادى لا يجد مكانًا للعلاج من الأساس».
وقال إن أساس حملة مقاطعة دفع العشور للكنيسة، هو تعامل القساوسة مع شعب الكنيسة، فعندما يحتاج للعلاج فى مستشفى ذات إمكانيات يحتاج لواسطة من رجال الإكليريوس، مضيفًا أن القساوسة يعتبرون الرد على الهاتف لإغاثة محتاج إنجازًا فى حد ذاته، رغم إنها فى النهاية أموال الشعب، ومن هنا كان على الشعب أن يدير أمواله بنفسه فكانت الحملة والتى تحمل اسم «وزع عشورك بنفسك».
وقال إن حجم تبرعات الشعب طائلة ولا يمكن حسابها فى غياب الرقابة، مضيفًا أن الأنبا متياس الأسقف السابق للمحلة حسابه فى أحد البنوك 30 مليون جنيه، فحجم التبرعات تتخطى المليارات، مؤكدًا أن الكاهن يحصل على 30 فى المائة من التبرعات.
ولاقت الحملة أصداء واسعة، نظرا لأنها مؤسسة على واقع كان يمارس بالفعل، فقال «ألفريد يوسف »إنه يوزع عشوره بنفسه منذ 21 عاما عنه وعن زوجته وأسرته بعد أن اكتشف ما حدث لشيك كان قد أرسله للتبرع لأحد الأديرة لكن إنفاقه كان مريبا بحد وصفه.


اضف تعليقك

لأعلى