ننشر نص كلمة وزير الداخلية خلال حفل تخرج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرط بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية | الصباح
السعودية تستضيف 200 حاج من أسر ضحايا هجوم نيوزيلندا الإرهابي     elsaba7     أسامة كمال يشن هجومًا حادًا على "أردوغان".. ويؤكد: حول تركيا لدولة بوليسية     elsaba7     طقس حار جدًا غدًا.. والأرصاد: درجة الحرارة 42 (فيديو)     elsaba7     مخاطر جمة.. ما الذي يحدث للجسم عند تناول السكر بكثافة؟     elsaba7     غدا.. حزب "المصريين" يعقد ندوة "المرأة نحو الأفضل"     elsaba7     رئيس الرقابة الصحية: الهيئة تُعد مستقلة وتتبع رئيس الجمهورية مباشرة من أجل ضمان حيادية     elsaba7     أسامة كمال يعلق على تقرير البنك الدولي.. ويؤكد: المؤشرات الاقتصادية في تحسن كبير     elsaba7     والد الشهيد الرقيب أحمد عبد العظيم يكشف كواليس الحوار الذي دار بينه وبين الرئيس (فيديو)     elsaba7     الرقابة الصحية: يُجرى حاليًا تسجيل واعتماد المنشآت التي تقدم خدمات صحية ماهرة     elsaba7     رئيس الرقابة الصحية يُشددّ على ضرورة توافر عمالة ماهرة بالمؤسسات الصحية     elsaba7     مبادرة لتدريب وتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة بأمانة حزب الحرية المصري بأكتوبر     elsaba7     محمد حميدة يكتب: الجمهور "مُحرز" الهدف في مباراة الجزائر     elsaba7    

ننشر نص كلمة وزير الداخلية خلال حفل تخرج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرط بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية

/ 2017-07-19 17:04:16 / حوادث
ننشر نص كلمة وزير الداخلية خلال حفل تخرج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرط بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية

ننشر نص كلمة وزير الداخلية خلال حفل تخرج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرط بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية واللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية وكبار رجال الدولة صباح اليوم حفل تخرج دفعة جديدة من طلبة كلية

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية واللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية وكبار رجال الدولة صباح اليوم حفل تخرج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرطة بمقر الاكاديمية بالقاهرة الجديدة حيث بدأ الإحتفال بكلمة ألقاها وزير الداخلية جاء نصها بسم الله الرحمن الرحيم" وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ "صدق الله العظيم السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى .. رئيس الجمهورية تتشرف أسرة وزارة الداخلية.. بمشاركة سيادتكم إحتفالها بيوم الخريجين .. لتشهد سيادتكم وشعب مصر العظيم.. أولى خطى هذا النبت الطيب .. من طلبة وطالبات أكاديمية الشرطة.. الذين إجتهدوا وثابروا طوال فترة دراستهم بمعهدهم العريق. - واليوم يبدأون أولى خطواتهم العملية .. فى أداء رسالتهم النبيله .. التى تهدف إلى أسمى الغايات .. والمتمثلة فى بسط الأمن والأمان على ربوع مصرنا الغالية .. التى تستحق منا أن نقف بصلابة وشموخ .. فى سبيل رفعتها ونهضتها ورخاء شعبها العظيم . - وإنه لمن حسن الطالع.. أن يأتى إحتفالنا اليو م .. بعد أيام قليلة .. مضت على إحتفاء الأمة.. بثورة شعب ثار فى وجه جماعات الشر والإرهاب .. ليسطر فى 30 يونيو 2013.. ملحمة كفاح ستظل راسخة فى وجدان التاريخ.. شاهدة على نبل البطولة وشرف الصمود لهذا الشعب الأصيل .. والذى ينتفض دائماً بقوة وبساله .. دفاعا عن تراب وطنه العزيز.. فتحية لكم سيـــــــادة الرئيـــــس ولجميع الســادة الحضور . السيدات والسادة .. الجمــع الكـريـــم - إن جهاز الشرطة يدرك .. إدراكاً كاملاً .. حجم التهديدات التى تحدق بالوطن .. ولعل آفة الإرهاب الأسود البغيض .. التى تضرب العالم بأسره تعد الخطر الأكبر .. الذى أصبح يهدد إستقرار الشعوب ويقوض أمنها .. وتزداد خطورة هذه الآفة .. نتيجة تنامى حدة الصراعات الإقليمية بالمنطقة .. والتى تتخذها خفافيش الظلام من دعاة الشر والإرهاب.. ستاراً يتخفون ورائه.. للعصف بإستقرار المنطقة.. وعرقلة جهود التنمية والإزدهار بها.. بل وأؤكد أنهم بأفعالهم الإجرامية.. يهددون الإنسانية بأسرها.. وهو ما يتطلب وعى المجتمع الدولى .. لأهمية وضرورة تكاتفه.. من أجل المواجهة الشاملة لهذا الخطر حرصاً على أمن وسلامة البشرية. - ولقد أنصت العالم بأسره .. لكلمات السيد الرئيس.. حينما شخص الداء وحدده .. وأعلنها صراحةً أن الإرهابى ليس من يرفع السلاح فقط .. بل من أعده ودربه وموله .. ووفر له ملاذاً آمنا ً.. وخصص له منابر إعلامية .. تعمدت تزييف الوعى الجماهيرى ونشر الشائعات .. من خلال خطط خبيثه إستهدفت العصف بسيادة دول وإستقرارها .. حتى صارت شعوبها بفعل الإرهاب .. ممزقة وفى شتات. السادةُ الحضورْ - لقد عقد رجال الشرطة العزم .. على الإسهام الجاد فى تحصين المصالح العليا للبلاد .. من كل خطر يهددها .. وهم على قدر كبير من الوعى بمسئوليتهم .. فى إنتهاج المزيد من سبل التطوير والتحديث . - واليوم ونحن نشهد هذه المهارات .. والقدرات المتميزة لطلبة أكاديمية الشرطة.. وهم يزدهرون أقوياء البناء.. مثمرى العطاء .. متسلحين بما قدمته لهم الأكاديمية.. من جرعات علمية فى المجالات القانونية والشرطية.. بإستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية.. وعناصر التدريب الراقى المتقدم .. نلمح فى نظراتهم .. نسمات الغد المشرق .. الذى يمتد على درب أجيال متعاقبة.. سبقتهم فى التفانى والبذل .. لنؤكد على رسالة وزارة الداخلية السامية التى تستهدف .. تعضيد مقومات الأمن.. وترسيخ معالم الإستقرار فى ربوع البلاد .. من خلال حرصا لا يتزعزع .. على الجدية فى الأداء .. والإصرار على الإلتزام بالعهد والوفاء.. والسعى نحو تدعيم ركائز قدرات العنصر البشرى .. الذى كان وسيظل.. يشكل الهدف الأسمى .. فى الإستراتيجية الأمنية التى تواجه تحديات جسيمة.. ومخاطر تتربص بالوطن .. تتعاظم حدتها مع ما تحققه مسيرة الأمة المصرية.. من إنجازات ونجاحات .. تبهر العالم وتدفع بها إلى ما تستحقه.. من مكانه إقليمية ودولية . ومن هذا المنطلق .. فإن الشرطة المصرية .. لاتألوا جهدا فى التضحية .. بأغلى ماتملك.. بالروح والنفس إلى جانب الأشقاء بالقوات المسلحة الباسلة .. من أجل المواجهة الحاسمة للتحديات .. مهما تعاظمت .. وسيستمر رجال الشرطة بعون من الله.. فى التصدى لأية محاولات للعبث بأمن الوطن ومقدراته .. حريصين على تنقيته من كل ما يمس إستقراره ومصالحه القومية. ولأبنائى الخريجين أقولْ : تؤدون اليوم قسما عزيزاً غالياً .. تلتزمون فيه بالوفاء للوطن والولاء لشعبه .. حاملين رسالتكم بالذمة والصدق والإخلاص .. ماضين لنصرة الحق والعدل.. متمسكين بالشجاعة والمثابرة والإقدام .. فى مواجهة التحديات متسلحين بالعلم .. وبالإيمان بالله..فإجعلوا من قسم تخرجكم عقيدة راسخة .. ومنهج عمل لحماية أمن الوطن المفدى وآمان شعبنا العظيم . ومن هنا .. يسعدنى أن أتقدم بالتهنئة لأسركم الذين طالما دعموا مسيرتكم .. وباتوا ينتظرون يوم تخرجكم .. ليفخروا بكم فى مواصلة مسيرة أجيال .. سبقتكم على درب التضحية والفداء.. فى منظومة العمل الأمنى . الجمعُ الكريمْ أتوجه بتحية تقدير وعرفان .. لقواتنا المسلحة الباسلة.. عرين الأبطال ومهد التضحيات.. والتى لا تألوا جهدا عن التضحية.. من أجل رفعة الوطن وحماية ترابه من دنس الإرهاب.. والتى تقدم أعظم البطولات وأغلى التضحيات ..فى سجل العطاء الوطنى . - تحيةُ تقدير ووفاء .. لكل شهداء مصر الأطهار .. من رجال الشرطة والقوات المسلحة.. الذين جادوا بأرواحهم الطاهره .. فداء لمصرهم .. والذين روت دماؤهم ومازالت .. تراب هذا الوطن الغالى .. من أجل أن يحيا شعبه آمناً مطمئناً. - كما أتقدم بتحية عرفان وإمتنان لأبنائنا مصابى الواجب .. وأتمنى لهم السلامة والشفاء.. وأؤكد لهم أننا نعتز بهم.. ولن نتوانى فى تقديم كل الرعاية والدعم لهم. السادة الحضور إن رجال الشرطة يؤكدون .. على تمسكهم الراسخ بأداء الواجب .. وعلى عهدهم أمام الله .. وأمام شعب مصر .. بأن يظلوا حصنا منيعا لأمن الوطن وأمان المواطنين .. متسلحين بسلطان القانون وهيبته .. وبما كفله الدستور والقانون من ضمانات لإنفاذه .. ملتزمين بالحفاظ على الكرامة الإنسانية وحماية قيم وحقوق المواطنين ..و لم ولن يترددوا أبدا .. فى التضحية بدمائهم وأرواحهم .. ليأمن كل مواطن على حياته وعرضه وماله. وفقكُم الله وسددَ خطاكُم.. وحفظَ مصرنا الغالية آمنةً مطمئنةً والسلامُ عليكُمْ ورحمةُ اللهِ وبركاتِه


اضف تعليقك

لأعلى