مدير معمل النخيل: تطوير إنتاج التمور يحقق 5 مليارات جنيه سنويًا | الصباح
أزمة جديدة.. صاحب مطعم كبدة شهير يقاضي محمد رمضان بسبب تصويره في المحل بدون إذنه     elsaba7     نجم الأهلي يتوعد الزمالك فى السوبر المصري     elsaba7     "الطيار الموقوف" يطالب محمد رمضان بـ25 مليون جنيه تعويض بدعوى قضائية جديدة     elsaba7     محافـظ المنوفية يحيل واقعة رقص طلاب أحد المدارس للتحقيق ويؤكد على مجازاة المتسببين     elsaba7     "العصار" يستقبل وزير القوات المسلحة بالسنغال "بمصنع 200 الحربي"     elsaba7     مدبولى يتابع تنفيذ تكليفات الرئيس بحل مشكلات المصانع المتعثرة     elsaba7     تحويلات مرورية بمناسبة إزالة كوبرى الحلمية وتنفيذ كوبرى جديد     elsaba7     أحمد عبد الدايم يرأس مراسم قرعة البطولة العربية للأندية للكرة الطائرة بمشاركة 17 ناديا.. صور     elsaba7     تحت عنوان "الانتماء لدى الشباب" بدء ندوة أمانة المصريين بالشرقية     elsaba7     "حذرت من حروب الجيل الرابع والخامس".. بدء ندوة "الانتماء لدى الشباب" بحزب المصريين (صور)     elsaba7     خبير اقتصادي : يجب الضرب بيد من حديد على من يحاول تصفية شركات قطاع الاعمال     elsaba7     "المصريين": افتتاحات "أبو زعبل" خطوة نحو الاستقلال في الصناعات المدنية والعسكرية     elsaba7    

مدير معمل النخيل: تطوير إنتاج التمور يحقق 5 مليارات جنيه سنويًا

ا ش ا / 2017-06-07 20:33:33 / الصباح Extra
مدير معمل النخيل: تطوير إنتاج التمور يحقق 5 مليارات جنيه سنويًا

مدير معمل النخيل: تطوير إنتاج التمور يحقق 5 مليارات جنيه سنويًا

قال الدكتور شريف الشرباصي، مدير المعمل المركزي للنخيل، إن «شجرة نخيل البلح تعتبر بالنسبة لأماكن زراعته في مصر هي مصدر الرزق الرئيسي للأسر في هذه البلاد، فهي مصدر الطعام لهم ولأنعامهم، وهي مصدر البناء في المسكن وتصنيع أثاثهم ومستلزماتهم المنزلية واحتياجاتهم الحياتية بالإضافة إلى مصدر تجارتهم».

وأضاف «الشرباصي»، الأربعاء، أن «أشجار نخيل البلح تنتشر في معظم محافظات مصر إن لم يكن جميعها وجميع أنحائها من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، وتعتبر ثروة قومية اقتصادية واجتماعية وصحية فيجب علينا الحفاظ عليها وتنميتها حيث تدر دخلا قوميا يزيد عن خمسه مليارات جنيه سنويًا»، مشيرًا إلى أن «هذه المزايا من إنتاج النخيل تجعلنا نركز فكرنا بالاستفادة من هذا الكنز، الذي يتمثل في الخامات الناتجة والمتعددة والتفاعل معها لكي تستفيد منها زراعيا وتجاريا وتصنيعيا ليكون لنا منتجا اقتصاديا واجتماعيا، ونحاول أن نرتقي بهذه المصادر الفنية بالطرق العلمية والتكنولوجية الحديثة للوصول بأقصى استفادة من هذا الميراث وتحويله إلى نموذج معاصر دون الاعتماد على مصادر غربية».

وأشار «الشرباصي» إلى أنه «من المعتاد أن نجد أحد مزارع نخيل البلح في مصر كان يستفيد أيضا من كل جزء من النخلة، استخدم الجريد الفاتح من عملية التقليم في عمل الحصير وتصنيع الأقفاص لنقل الثمار الناتجة من زراعة الخضار والفاكهة والطيور بالإضافة إلى المناضد والكراسي»، موضحًا أن «الليف فكان يستخدم في صناعة المكانس والمنشات وغسيل الأواني والاستحمام وحول الأواني الفخارية لتبريد المياه، والشماريخ مكانس، وجذوع النخيل كدعامات للأسقف في المباني الريفية والصحراوية».


اضف تعليقك

لأعلى