مضاعفة الصادرات المصرية إلى السعودية | الصباح

مضاعفة الصادرات المصرية إلى السعودية

الصباح / 2012-06-22 19:05:22 / الصباح Extra
مضاعفة الصادرات المصرية إلى السعودية

مضاعفة الصادرات المصرية إلى السعودية

انتهت وزارة الصناعة والتجارة المصرية من إعداد دراسات اقتصادية هامة سيتم تطبيقها على الشركات المصرية والمصدرين المصريين، للالتزام بالمعايير والمواصفات اللازمة لمضاعفة الصادرات وتسهيل النفاذ إلى السوق السعودية

أ ش أ انتهت وزارة الصناعة والتجارة المصرية من إعداد دراسات اقتصادية هامة سيتم تطبيقها على الشركات المصرية والمصدرين المصريين، للالتزام بالمعايير والمواصفات اللازمة لمضاعفة الصادرات وتسهيل النفاذ إلى السوق السعوديةوصرح رئيس قطاع التجارة الخارجية بوزارة الصناعة والتجارة السعودية الدكتور حسين عمران اليوم الجمعة - بأن الدراسات التي أعدها قطاع البحوث بالوزارة، أوصت المصدرين المصريين بالمتابعة المستمرة لكل ما يطرأ على احتياجات السوق السعودية من الخضروات، إضافة إلى زيادة الوعي التصديري لدى المزارعين المصريين، والمتابعة المستمرة لأحوال المنافسين لمصر في السوق السعودي للاستفادة من أية تغيرات تحدث داخل أسواقهم. وأشار عمران إلى أن الدراسات تناولت بعض المعلومات الهامة عن احتياجات السوق السعودية، واستعرضت أهم الخضروات، التي تنتجها مصر والعلاقات التجارية بين البلدين، وحجم تلك التجارة وأهم الصادرات والواردات وأهم الأسواق، والتجارة الخارجية السعوديةوأضاف أن الوزارة ستعمل خلال الفترة المقبلة على تطوير البنية المعلوماتية للمستثمرين العرب، وإقامة مراكز لتنمية الصادرات بين الدول العربية، مع تشجيع وخلق شركات عربية كبرى مشتركة، تعمل في مجالات التسويق التمويل والإنتاج وتحقق المصالح المشتركة للدول العربيةوأوضح عمران أن الدراسات أكدت على ضرورة السعي لإجراء الإصلاحات الإدارية والسياسية والتعليمية الضرورية، ورفع مستوى التأهيل والتدريب لرفع كفاءة الأيدي العاملة، مع خلق قاعدة علمية وتقنية عربية تساعد في مواجهة أي تحديات مع تسهيل إجراءات انتقال العمالة ورؤوس الأموال والسلع بين تلك الدول وبعضهاكما أكدت على ضرورة المراقبة الجيدة والمشددة على تدفقات رؤوس الأموال إلى الأسواق العربية، خاصة رؤوس الأموال الساخنة التي تدخل الأسواق بغرض تحقيق أرباح سريعة استغلالا لظروف معينة في الأسواق الداخلية، والعمل على التخفيض من حدة انكشاف الاقتصاد العربي على الاقتصاد العالمي لتقليل تأثره بالأزمات المالية العالمية، مع ضرورة خروج وسائل مواجهة الأزمات عن الإطار العربي.


اضف تعليقك

لأعلى